"الموازنة" و"مالية النواب".. عضو حضر مرتين فقط من أصل 50 اجتماعاً، ونائبة فاق تواجدها 4 أعضاء من اللجنة

هلا أخبار- تُظهر الخلاصات التي أعلن عنها مركز "راصد" نهار الخميس نتائج لافتة، حول أداء مجلس النواب ولجنته المالية في مناقشات مشروعي قانوني الموازنة والوحدات الحكومة.

فالنائب وائل رزوق عضو اللجنة المالية في مجلس النواب لم يحضر من اجتماعات اللجنة المالية الـ 50 سوى مرتين بنسبة تصل إلى 4 % من اجتماعات اللجنة التي امتدت في الفترة الواقعة بين 15/ 12/ 2019 - 9/ 1 / 2020م.

ولم يصدر أي تصريح من عضو اللجنة المالية يُبرّر هذا الكم الهائل من الغيابات عن حضور اجتماعات اللجنة التي تناقش مشروع قانون يُعدّ من أهم مشاريع القوانين التي تُعرض على مجلس النواب.

في المقابل، فإن النائب رسمية الكعابنة فاق حضورها 4 نواب من أعضاء اللجنة وتساوت مع عضو خامس من أصل 11 نائباً هم عدد أعضاء اللجنة المالية.

وشهدت الكعابنة 25 اجتماعاً (50% من عدد الاجتماعات)، بينما حضر عضو اللجنة المالية جمال قموه 22 اجتماعاً (44%)، ونواف النعيمات 16 اجتماعاً (32%)، وراشد الشوحة 15 اجتماعاً (30%)، ووائل رزوق 2 اجتماع، فيما تساوت مع عضو لجنة خامس وهو عقلة الزبون ب 25 اجتماعاً.

بهذا المعنى - ووفق أرقام راصد - فإن 5 أعضاء من اللجنة المالية شاركوا بنصف أو أقل من نصف عدد الاجتماعات التي عقدتها اللجنة لمناقشة مشروعي القانونين، في الوقت الذي حضر معتز أبو رمان 32 اجتماعاً (64%)، وعمر قراقيش 33 اجتماعاً (66%)، وموسى الوحش 42 اجتماعاً (84%)، وإبراهيم بني هاني  46 اجتماعاً (92%)، ورياض العزام 48 اجتماعاً (96%).

وحده رئيس اللجنة المالية خالد البكار حضر جميع الاجتماعات ومارس دوراً ريادياً في تفعيل دور اللجنة كجناح رقابي على الأداء المالي للحكومة، وأوصت لجنته ب 15 توصية أبرزها خفض عجز الموازنة بنحو 200 مليون دينار وربطت إقرار مشروع قانون الموازنة بعدم رفض الضرائب وزيادة الرواتب وخفض الضريبة على السلع غير المباشرة.

وأوضحت الرسوم البيانية الصادرة عن "راصد" أن 93 من أعضاء مجلس النواب تقدموا ب 723 توصية، رُصد منها 59 % تناولت الشأن الوطني بشكل عام، بينما ذهبت 41 توصية لفائدة المناطق التي ينتمي إليها النواب.

للاطلاع على تقرير راصد وتفاصيله

آخر الأخبار

حول العالم