عبيدات: تأسيس حضانات يساهم في تعزيز مشاركة المرأة في سوق العمل

هلا أخبار - قال مدير عام مؤسسة التدريب المهني المهندس زياد عبيدات أن تأسيس حضانات آمنة ومناسبة لأطفال العاملات والعاملين في مكان العمل تراعي حاجات الأطفال ضمن عمر الحضانات يساهم في تعزيز مشاركة المرأة الأردنية في سوق العمل، وإزالة العقبات من أمامها وتقديم خيارات مرنة وبيئة عمل مناسبة بالنسبة لها.
واضاف ان ذلك يساهم ايضا في توفير فرص عمل جديدة للفتيات الحاصلات على مؤهلات علمية في تخصصات الطفولة وذات العلاقة من مخزون ديوان الخدمة المدنية.
وبين عبيدات خلال إفتتاحه  حضانة معهد التدريب المهني/ إناث إربد مندوبا عن وزير العمل، أن حضانة التدريب المهني في إربد تم دعمها وتأسيسها ضمن مشروع تشاركي بين وزارة العمل وهيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية ضمن مشروع "دعم وتفعيل إنشاء حضانات في القطاعين العام والخاص"، جاء لتحفيز المرأة على المشاركة في سوق العمل الأردني، وذلك ضمن مشروع "التمكين الإقتصادي والتطوير الوظيفي للمرأة الأردنية الممول من الحكومة الكندية".
وقال الأمين العام للمجلس الوطني لشؤون الأسرة الدكتور محمد مقدادي أن الحضانات المؤسسية تسعى لتوفير بيئة عمل داعمة لتنمية المجتمع والإرتقاء بكافة المجالات سواء الإجتماعية أو الإقتصادية أو التعليمية.
وبين أن إفتتاح الحضانة يأتي إستمرارا لعمل المجلس على مشروع دعم وتفعيل الحضانات الذي تم بالشراكة ما بين المجلس ووزارة العمل بتمويل من الحكومة الكندية، حيث تم دعم وتأسيس 64 حضانة مؤسسية في القطاعين العام والخاص، وتوفير 388 فرصة عمل للفتيات الأردنيات، وتدريب 709 فتاة من مخزون ديوان الخدمة المدنية على مهارات الطفولة المبكرة.
واشارت مديرة مشروع التمكين الإقتصادي للمرأة نيفين بطاينة الى أهمية إنشاء حضانة في مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية وذلك لتعزيز مشاركة المرأة في سوق العمل الأردني وبالتالي العمل على تنمية المجتمعات المحلية من خلال تمكين المرأة الإقتصادي عن طريق إلتحاقها بسوق العمل وتوفير فرصة عمل مناسبة لها.
واكدت مديرة معهد تدريب مهني إناث إربد فدوى العجلوني على أهمية مرحلة الحضانة في حياة الطفل والتي تبنى عليها شخصية الإنسان وتتشكل خلالها الصفات الأولى لشخصيته وتتحدد فيها الإتجاهات والميول ويتفاعل من خلالها الطفل مع مجتمع جديد.
كما إستعرضت أهم التخصصات المهنية التي يوفرها المعهد ومنها "الخياطة والتجميل ،الصناعات الغذائية، تقنية المعلومات، الطباعة والسكرتاريا والحرف التقليدية"، إضافة الى برنامج الرعاية الصحية المدعوم من جمعية الرعاية الطلابية الكندية.
وأشتمل برنامج الحفل على عرض لفيلم وثائقي قصير عن أهمية الحضانات في المؤسسات الحكومية والخاصة، كما قام عبيدات بتكريم جميع الجهات الداعمة في إنجاح فعاليات وبرامج "مشروع دعم وتفعيل إنشاء الحضانات في القطاعين العام والخاص".  (بترا) 

آخر الأخبار

حول العالم