الرزاز: نتائج مصفوفة الإصلاحات الاقتصادية الأردنية بدأت بالظهور

  • 22 / 1 / 2020 - 5:4 م
  • آخر تحديث: 22 / 1 / 2020 - 6:4 م
  • محليات   
الرزاز في مقابلة مع CNBC

الرزاز: الأردن التزم بمصفوفة إصلاحات اقتصادية منذ عام 2018

** نتائج مصفوفة الإصلاحات الاقتصادية بدأت تظهر

** الأردن في 100 سنة عصيبة تعلم كيف يحول التحديات إلى فرص

** الأردن من أفضل 3 دول بالعالم بالنقلة التي حققها على مؤشرات عدة

** الأردن الرابع بالعالم في مقدرة الحصول على التمويل 

هلا أخبار- قال رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز إنّ الأردن التزم في عام 2018م، بمصفوفة من الإصلاحات الاقتصادية الهيكلية الجذرية على مدار 5 سنوات تتعلق بالاقتصاد والاستثمار وبيئة الأعمال، وبدأ بتنفيذها.

وأشار في حديث إلى فضائية(CNBC عربية) يوم الأربعاء، إلى أن نتائج هذه المصفوفة بدأت تظهر،  حيث إن الصادرات في زيادة حوالي 10% عام 2019 نتيجة تسهيل الإجراءات (وتفعيل التجارة الحرة) وتحفيز المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

ونوّه الرزاز إلى أن السياحة بازدياد ، وبنسبة 9% وذلك نتيجة السماح لشركات الطيران منخفضة التكاليف بالعمل في المملكة ونقل السياحة، و"قطاع السياحة والتوجه نحو المناطق التراثية والسياحية جيد"، وفق قوله.

ووصف الرزاز  النمو الذي يشهده قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بأنه هائل، كما أن تخفيض رسوم العقار أدى ارتفاع بيع  قطع الأراضي بنسبة 80%  والشقق التي أكثر من 180 متر مربع ارتفع بيعها بنسبة 133%.

وبين الرزاز أنّ هذه الإجراءات بدأت تؤتي أكلها بالسنة الأولى من الخمس سنوات للمصفوفة، والتي ما زالت محل تقييم.

وقال الرزاز  إنّ "الأردن في مئة سنة عصيبة تعلم كيف يحول التحديات إلى فرص ونستفيد منها، ويقلل حجم الضرر"، في إشارة إلى الظروف الاقتصادية التي يشهدها العالم وضبابيته، ومقدرة الأردن أن يقلل من المديونية والسعي إلى الاستثمار وتحقيق النمو.

واستعرض رئيس الوزراء (في حديثه) الميزات التي يتمتع بها الأردن للاستثمار، قائلا: "لدينا أمن وأمان يتطلع له المستثمر، ولدينا قدرات شابة مثقفة عالية المهارة، والمستثمر يدرك مقدرة الشاب الأردني على التعلم".

وعن استفادة الأردن من فرص  الاستثمار، قال رئيس الوزراء: " أكبر تحدٍ أمامنا في العقد الماضي هو تراكم عدد كبير من شبابنا المتعلم من خريجي الجامعات والمعاهد التواقين إلى الانخراط في سوق العمل، فالبطالة عالية ورغبة الشباب بالعمل هائلة".

وأشار الرزاز إلى أنّ الخدمات المقدمة لشركات خارج الأردن تُحدث بسرعة فرص عمل لشبابنا الأردنيين، حيث "إن 33% من العاملين في هذا القطاع من شاباتنا الأردنيات وعلى مستوى عالٍ من المهارة"، وفق قوله.

وقال الرزاز: "بات لدينا سياسة تحفيزية للمصدرين والمشغلين للشباب الأردني والمستثمرين في المحافظات، بإعادة جزء لديهم من الضريبة في ضوء هذه النتائج"، مشيراً إلى التجاوب الكبير لهذه السياسة (نتائجها).

وعن المنصة الأردنية لقاعدة البيانات لبناء الأعمال من ناحية شبكة الأمان التي يوفرها للقيام بالاقتصاد التشاركي، قال رئيس الوزراء: "الأردن انتقل في بيئة الأعمال مرة واحدة 29 مرتبة، وذلك من المرتبة 134 في قدرة الحصول على التمويل وهو اليوم رابعاً بالعالم".

وأشار الرزاز إلى أنّ الأردن حقق انتقالات بالتعليم أيضاً، فالأردن شهد تحسناً في امتحان "البيزا" المتخصص بالتعليم، مبيناً أنّ الأردن من أفضل 3 دول بالعالم في النقلة التي حققها، على مؤشرات عدة.

وقال الرزاز: "نجد أن القرارات الصحيحية تؤدي إلى نتائج جيدة"، لافتاً إلى أن هذا المشروع بحاجة إلى 5 سنوات. وختم بالقول "نذكر مواطنينا دوماً أن يصبروا معنا لنمضي".

 

 

آخر الأخبار

حول العالم