المركز الثقافي التركي: ارتفاع عدد الطلبة المستفيدين من المنح الحكومية

إيروغلو: الأردن وجهة مفضلة للأتراك للدراسة دونا عن باقي الدول العربية

إيروغلو: طلبنا من الحكومة التركية زيادة عدد المنح للأردنيين نظرا للإقبال الشديد

إيروغلو: العلاقات التركية الأردنية الإيجابية، لها تأثير إيجابي في الإقبال على تعلم اللغة التركية

هلا أخبار – هيا عرفات - قال مدير المركز الثقافي التركي "يونس إمرة" جنكيز إيروغلو، إن عدد الطلاب الأردنيين الدارسين في الجامعات التركية والمستفيدين من منح الحكومة التركية، يزداد بشكل ملحوظ في كل عام.

وكشف إيروغلو في مقابلة خاصة مع "هلا أخبار"، أن العام الماضي تقدم نحو 5200 أردني للمنح الدراسية التي تعلن عنها الحكومة التركية، وقبل منهم ما بين 60-70 طالبا وطالبة، مشيرا إلى أن عدد المستفيدين من المنح التركية خلال آخر 3 - 4 سنوات ما بين 200 - 250 طالب أردني.

كما كشف إيروغلو أن المركز الثقافي التركي طالب الحكومة التركية، بزيادة عدد المنح للأردنيين نظرا للإقبال الكبير.

وأسرّ إيروغلو خلال حديثه لـ"هلا أخبار"، أن الأردن تعتبر الوجهة المفضلة للأتراك، دونا عن باقي الدول العربية، لدراسة اللغة العربية وآدابها، فضلا عن العلوم الأخرى.

وأكد إيروغلو أن العلاقات التركية الأردنية الإيجابية، لها تأثير إيجابي في الإقبال على تعلم اللغة التركية.

وأعلن إيروغلو عن وجود فعاليات تركية في مختلف محافظات المملكة هذا العام، وذلك ضمن اتفاق "اعلان نوايا للتبادل الثقافي 2020 بين تركيا و الاردن"، فضلا عن وجود فعاليات أردنية في مدينتي أنقرة واسطنبول التركيتين، للتعريف بالثقافة والفلوكلور الأردني.

وتاليا نص المقابلة:

 سؤال: متى تم إنشاء المركز الثقافي التركي في الأردن؟ وكم بلغ عدد خريجي المركز حتى اليوم؟

إيروغلو: بداية أهلا وسهلا بكم في المركز الثقافي التركي في عمان، المركز الثقافي التركي في عمان من أقدم المراكز الثقافية في الأردن، تأسس عام 1969 وفي عام 2011 تم تغيير اسمه من المركز الثقافي التركي إلى مركز "يونس إمرة" للثقافة التركية، فقط أضفنا اسم "يونس إمرة" نسبة إلى الشاعر التركي المشهور على اسم المركز.

يزداد عدد الطلاب في كل عام بشكل ملحوظ، حيث تخرج من المركز العام الماضي أكثر من 700 طالب، وبلغ عدد الطلاب في آخر 5-6 سنوات أكثر من 3700 طالب، القسم الأعظم من هؤلاء الطلاب يدرسون في تركيا حاليا في مختلف الاختصاصات، كما يزداد في كل عام عدد الطلبة الذين يراجعون الجامعات التركية حيث وصل العدد حاليا إلى أكثر من 1650 طالب أردني في الجامعات التركية.

سؤال: هل هناك فروع للمركز في المحافظات؟

إيروغلو: ليس لدينا أي فروع في الأردن عدا العاصمة.

سؤال: إلى جانب تعليم اللغة التركية، ما الخدمات الأخرى التي يقدمها المركز للأردنيين؟

إيروغلو: الوظيفة الأساسية للمركز هي تعليم اللغة التركية، ولدينا وظيفة بسيطة جدا لكن صعبة وهي التعريف بالثقافة التركية، فكلمة الثقافة تعني كل ما يتعلق بالتاريخ التركي والأدب واللغة والفنون والسينما التركية، فكل سنة نحاول قدر الإمكان أن نعدد النشاطات التي نقوم بها عن الثقافة التركية، ففي العام الماضي كان لدينا نشاطات في مختلف المجالات من الفن والسينما والأكلات التركية، إضافة إلى نشاطات ومؤتمرات وندوات عن التاريخ التركي أيضا.

هذا العام سيكون لدينا أيضا نشاطات مختلفة وكثيرة جدا؛ لأن عام 2020 هو عام التبادل الثقافي التركي الأردني حسب الاتفاقية التي وقعت في الأردن العام الماضي، فسيكون لدينا نشاطات كثيرة جدا في الأردن وفي مختلف المحافظات وليس فقط في العاصمة، كما سيكون لدينا نشاطات خارج عمان في الشمال والجنوب وبنفس الوقت سيكون هناك نشاطات كثيرة للأردنيين في تركيا (أنقرة واسطنبول).

سؤال: ما مدى الإقبال على تعلم اللغة التركية في السنوات العشر الأخيرة؟

إيروغلو: الإقبال يزداد باستمرار، وأعتقد أن العلاقات التركية الأردنية الإيجابية لها تأثير إيجابي في الإقبال على تعلم اللغة التركية، إضافة إلى أنه خلال 10 سنوات بدأ العالم العربي يتعرف على الجامعات التركية والدراسة الجيدة في تركيا، سواء إن كان في مجال البكالورويس أو الليسانس أو حتى الدكتوراة، ولهذا السبب يزداد عدد الطلبة في تركيا من العالم العربي عموما ومن الأردن خصوصا.

عدد الطلاب الذين يتعلمون اللغة التركية لا بأس به، فليس فقط من يريدون الدراسة في الجامعات التركية يتعلمون اللغة، وإنما أيضا رجال أعمال وأشخاص عاديين وربات بيوت.

سؤال: كيف ترى الحضور التركي لدى المجتمع العربي؟ وهل المسلسلات كانت هي البوابة لعودة هذا الحضور؟

إيروغلو: الأفلام والمسلسلات التركية لها تأثير كبير جدا على تعلم اللغة التركية، فهناك أشخاص يأتون إلى المركز وقد تعلموا اللغة التركية من المسلسلات، فالدراما التركية في المنطقة العربية ذات تأثير كبير جدا، وأعتقد أن السبب في ذلك يعود إلى الثقافة المشتركة الموجودة بين الشعب العربي والشعب التركي والتاريخ الطويل المشترك الموجود في المنطقة، وقد لاحظ الشعب العربي أن المسلسلات التركية وطبيعة المعيشة في تركيا لا تختلف كثيرا عما هو موجود في المنطقة العربية وبالتالي يتأثرون بالمسلسلات واللغة، فكثير من ربات البيوت يتعلمون اللغة التركية ليشاهدوا المسلسلات التركية باللغة التركية فقط.

سؤال: في ضوء فتح الحكومة التركية باب المنح للطلبة غير الأتراك، كم عدد الطلبة الأردنيين الذين يدرسون في تركيا بشكل عام؟ وكم عدد المستفيدين من تلك المنح؟

إيروغلو: بلغ عدد المستفيدين من المنح التركية خلال آخر 3 - 4 سنوات ما بين 200 - 250 طالب أردني، ويزداد العدد في كل عام، فقد وصل عدد الطلاب الذين تقدموا العام الماضي إلى رقم قياسي بلغ نحو 5200 طالب أردني، فيما قُبِل نحو 60-70 طالبا فقط في كل عام حسب الكوتا التي تخصصها الجامعات، نتمنى أن يزداد العدد، وقد طلب المركز أن يزداد العدد للطلبة الأردنيين لأن هناك طلب كبير جدا.

المنحة شاملة لمصاريف الجامعة والسكن والضمان الاجتماعي والتأمين الصحي، إضافة إلى راتب ثابت للطالب في كل شهر من الدولة التركية، فبالتالي الطالب الذي يسافر إلى تركيا للدراسة عن طريق المنحة لا يصرف شيئا من جيبه والراتب الذي سيأخذه من الدولة يكفيه للعيش.

سؤال: بالمقابل، كم عدد الطلبة الأرتاك الذين يدرسون في الأردن؟

إيروغلو: حوالي 200 طالب أو أكثر قليلا، خاصة الطلبة الذين يدرسون الماجستير والدكتوراة في كليات الشريعة أو قسم اللغة العربية والأدب العربي والدراسات الشرق الأوسطية.

أكثر الطلاب الأتراك الذين يأتون إلى الأردن في أشهر الصيف لتعلم اللغة العربية وتقوية اللغة للطلبة الذين يدرسونها في تركيا، فيصل عدد الطلبة الأتراك في الأردن خلال فترة الصيف إلى أكثر من 700 طالب.

سؤال: هل هناك عدد معين من المنح مخصص للأردن في كل عام؟

إيروغلو: لا، المنحة مفتوحة لأي شخص والمراجعة ليست عن طريق المركز الثقافي التركي وإنما "أون لاين"، وهناك شرط وحيد أن يكون معدل المتقدم 75% على الأقل.

سؤال: في شهر أيلول الماضي، وقع وزير الثقافة والشباب الأردني السابق محمد أبو رمان ووزير الثقافة والسياحة التركي محمد نوري أرسوي، اتفاق "اعلان نوايا للتبادل الثقافي 2020 بين تركيا و الاردن"، نحن الآن على مشارف نهاية الشهر الأول من عام 2020، متى سترى هذه الاتفاقية النور؟

إيروغلو: بأقرب وقت، أعتقد أن الطقس المانع الوحيد حاليا لتطبيق هذه الاتفاقية، لكن إن شاء الله في نهاية شهر شباط ستبدأ الفعاليات وخاصة بعد شهر نيسان، سنرى فعاليات كثيرة جدا في العقبة ومعان وإربد ومختلف محافظات المملكة وليس في العاصمة فقط وفي مختلف المجالات، حيث سيكون هناك تعريف بالموسيقى والسينما التركية، إضافة إلى ذلك سيكون هناك معارض عن الفن التركي المختلف خاصة الفنون اليدوية التركية والأكلات التركية خاصة في مدينة "غازي عنتاب"، فضلا عن وجود ندوات مختلفة عن التاريخ والأدب التركي وتأثير الأدب العربي على الأدب التركي، وسيحضر أساتذة من جامعات مختلفة لإلقاء هذه المحاضرات.

سؤال: ما هي أبرز جوانب اتفاق اعلان "نوايا للتبادل الثقافي 2020 بين تركيا و الاردن"؟

إيروغلو: هذا أول عام ستقوم وزارة الثقافة الأردنية بنشاطات في تركيا وتحديدا في أنقرة واسطنبول، أيضا سنقوم بالتعريف بالثقافة الأردنية للأتراك؛ الفلوكلورية والملابس التقليدية الأردنية حيث إنها غير معروفة لدى الأتراك وكذلك الأكلات الأردنية؛ فالمنسف مثلا غير معروف لديهم أيضا، وسيكون هناك بعض المفاجآت الأخرى ونشاطات مهمة جدا سيحضرها أشخاص مشهورين جدا في تركيا.

سؤال: برأيك، هل تعزيز التقارب الثقافي بين الأردن وتركيا سيعزز كذلك التقارب السياسي والاقتصادي أيضا؟

إيروغلو: بالطبع، شخصيا أؤمن بمبدأ أن العلاقات الثقافية هي الجسر الذي نستطيع أن ننشأه بين الأردن وتركيا سيخدم العلاقات الموجودة بين البلدين في كل المجالات حتى السياسة نفسها.

الجسر الثقافي أهم عنصر بين شعبين، ليست فقط بين الشعب الأردني والتركي وإنما بين الشعب العربي ككل، وبالتالي نحن كمركز ثقافي موجودون في منطقة الشرق الأوسط نؤمن بهذا المبدأ ونحاول بشكل أو بآخر أن ننشئ جسرا ثقافيا دائما بين الشعب العربي والشعب التركي، وهذا بالنهاية سيخدم الاقتصاد والثقافة والتربية وحتى السياسة نفسها.

سؤال: هل هناك ما تود أن تضيفه؟

إيروغلو: أشكركم جزيل الشكر، وأود أن أوصل رسالة إلى الشعب الأردني والإخوة العرب الموجودون في الأردن، إذا أردتم أن تتعرفوا على الثقافة التركية فالمركز الثقافي التركي ينتظركم دائما، أهلا وسهلا بكم.

آخر الأخبار

حول العالم