"الوسط الإسلامي": نقف إلى جانب الشعب الأردني الرافض لـ "صفقة القرن"

الحزب أكد على الدعم المطلق لموقف جلالة الملك الرافض للصفقة الأمريكية

هلا أخبار- وصف بيان صادر عن حزب الوسط الإسلامي الإعلان الأمريكي عن خطة السلام، والمعروفة بـ "صفقة القرن" بأنها منحازة بالكامل إلى اسرائيل، مشيراً إلى أنها جاءت استكمالاً لوهد بلفور الذي منح فلسطين مجاناً لسهود العالم.

وقال الحزب، في بيانه، والذي وصل "هلا أخبار" نسخة منه، الأربعاء، إنّ المبادرة الأمريكية أكدت على يهودية الدولة مما يعطيها الحق في تهجير فلسطينيي 48، وأشار إلى أنّ المبادرة الأمريكية تضمنت إعلان "القدس الموحدة عاصمة للكيان المحتل وضم غور الأردن له، وأن الدولة الفلسطينية المقترحة لا تملك أياً من مقومات الدولة".

وقال البيان إنّ تقطيع فلسطين بالمستوطنات، والدولة المقترحة تجعل منها حكماً ذاتياً لا يملك السيادة،  وأن هذه المبادرة صاغتها الأيدي اليهودية المتحكمة في القرار الأمريكي، بغياب كامل لأصحاب الحق الشرعي وهم الفلسطينيون .

وأكد الحزب وقوفه إلى جانب الشعب الأردني الرافض لهذه الاتفاقية في موقف يلتقي مع الموقف الرسمي للدولة الأردنية الرافض لهذه المبادرة والذي أكد على حق الفلسطينيين في دولة مستقلة كاملة السيادة عاصمتها القدس على حدود الرابع من حزيران.

وقال إنّ هذا الموقف يتفق أيضاً، مع القانون الدولي والشرعية الدولية، مؤكداً على  "الدعم المطلق لموقف جلالة الملك الذي أكد أن القدس خط أحمر له ولكل الأردنيين، وأن الوصاية الأردنية على المقدسات خط أحمر لا نقبل المساس به مطلقاً".

ودعا الحزب الشعب الأردني  للوقوف خلف جلالة الملك بموقفه المشرف والذي هو امتداد لمواقف الهاشميين في الدفاع عن القدس وفلسطين وكل قضايا الأمة .

 

وأشار الحزب إلى أن  " الضعف العربي هو الذي أغرى الإدارة الأميريكية بطرح هذه المبادرة الظالمة ولكن نقول للإدارة الأمريكية ومن يقف معها أن الضعيف لن يبقى ضعيفا " . 

 

آخر الأخبار

حول العالم