العضايلة: الاجراءات الجديدة لا تعني رفع حظر التجول فهو مستمر حتى إشعار آخر

  • 25 / 3 / 2020 - 5:29 م
  • آخر تحديث: 25 / 3 / 2020 - 6:29 م
  • محليات   

** جلالة الملك عبدالله الثاني يترأس اجتماعاً لمتابعة آخر المستجدات للتعامل مع الوباء العالمي

** الملك يوجه الحكومة لاتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لحماية المواطنين

** الرزاز يوجه الوزراء إلى النزول للميدان لمتابعة سير الإجراءات الجديدة وتقييمها

** الحكومة لمست حالة عامة من الالتزام بمعايير السلامة العامة والوقاية

** لمسنا حالات عديدة من عدم التقيد بقرار منع استخدام المركبات

** لمسنا إهمالاً لاجراءات الوقاية بخروج المواطنين من ذوي الأعمار الأقل من 16 عاماً والأكثر من 60 عاماً

** ما زلنا بأزمة وأعداد الإصابات في تزايد ما  يدعو إلى القلق

** قد نفكر بإجراءات قاسية إذا ما كان هناك التزام بمعايير السلامة والصحة العامة

** أيّ مركبة غير مصرح لصاحبها بالخروج سيتم ضبطها وستقوم مديرية الأمن العام بحجزها

** المركبات المصرح لها بالسير هي مركبات الشحن المخصصة لنقل المواد التموينية والخضار والفواكه والسلع الأساسية

هلا أخبار- قال وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة إنّ جلالة الملك عبدالله الثاني ترأس اليوم بحضور سمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني اجتماعاً لمتابعة آخر المستجدات للتعامل مع الوباء العالمي.  

وأضاف خلال إيجاز صحفي عصر الأربعاء، أنّ جلالة الملك اطلع على جهود مختلف الجهات لمواجهة الوباء، ووجه الحكومة لإتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لحماية المواطنين والحفاظ على سلامتهم وعدم التهاون في تطبيق القانون خلال حظر التجول بالمملكة.

كما وجه جلالة الملك، بحسب العضايلة، إلى ضرورة التعامل بكل شفافية وصراحة مع المواطنين وإطلاعهم أولاً بأول  على آخر المستجدات والاجراءات المتخذة من قبل الحكومة، حيث أكّد جلالة الملك على ضرورة اتخاذ الإجراءات الكفيلة للحدّ من الآثار المترتبة على الاقتصاد الوطني والمساهمة في تعافيه جراء هذه الأزمة.

وبيّن العضايلة، أنّ رئيس الوزراء ترأس اجتماعاً صباح اليوم بحضور عدد من الوزراء وقادة الأجهزة الأمنية، وتمّ خلاله تقييم مدى التزام المواطنين بحظر التجول وقدرة الجهات المعنية على توفير الخدمات والمواد الأساسية للمواطنين.

ولفت الوزير، إلى أنّ رئيس الوزراء وجه خلال الاجتماع الوزراء إلى النزول للميدان لمتابعة سير الاجراءات الجديدة وتقييمها ورصد ملاحظات المواطنين وحلّ أيّ معضلات أو عقبات تواجههم.

وقال العضايلة، إنّ الحكومة لمست حالة عامة من الالتزام بمعايير السلامة العامة والوقاية فيما يتعلق بتزود المواطنين بالتزود من المواد التموينية والأساسية وارتيادهم للمحال التجارية التي تمّ السماح لهم بفتح أبوابها.

ونوّه العضايلة إلى أنه في الوقت ذاته، لمسنا حالات عديدة من عدم التقيد بقرار منع استخدام المركبات وحالات أخرى من خروج المواطنين إلى الشارع بلا مبرر.

وقال الوزير:  "رصدنا ارتياحاً عاماً لدى المواطنين بشأن الإجراءات الجديدة، لكن لا نريد لحالة الارتياح هذه أنّ تدفع البعض لارتكاب ممارسات سلبية كالإفراط في النزول إلى الشارع أو إهمال اجراءات الوقاية والاحتراز أو خروج المواطنين من ذوي الأعمار الأقل من 16 عاماً والأكثر من 60 عاماً".

وأكّد الوزير:  "ما زلنا بأزمة وأعداد الإصابات في تزايد، وهذا مؤشر لا يدعو إلى الارتياح أبداً بل يدعو إلى القلق ويدفع الحكومة إلى التفكير باجراءات أخرى قاسية إذا ما كان هناك التزام بمعايير السلامة والصحة العامة".

وجدد العضايلة التأكيد على عدم السماح باستخدام المركبات الخاصة على الإطلاق، قائلا: "أيّ مركبة غير مصرح لصاحبها بالخروج سيتم ضبطها وستقوم مديرية الأمن العام بحجزها".

وأوّضح الوزير أنّ عدد المركبات التي تمّ احتجازها حتى الساعة الثالثة عصراً بلغت 210 مركبات، مؤكداً أنّ المركبات المصرح لها بالسير هي مركبات الشخن المخصصة لنقل المواد التموينية والخضار والفواكه والسلع الأساسية خصوصاً.

وقال الوزير إن الاجراءات الجديدة التي تمّ الإعلان عنها يوم أمس، لا تعني رفع حظر التجول فهو مستمر حتى إشعار آخر، ولنّ يسمح للأفراد بالخروج إلّا لشراء مستلزماتهم الأساسية في مواعيد محددة وأوقات قصيرة من العاشرة صباحاً وحتى السادسة مساءً وأنّ يخرجوا منفردين فقط.

وأكّد العضايلة، أن المواطنين هم الأساس لننجح كمجتمع في الحدّ من انتشار هذا الوباء، وكل ذلك يعتمد على مدى التزامهم في البيوت واتباعهم لإجراءات السلامة العامة التي أعلنت عنها الحكومة.




آخر الأخبار

حول العالم