"الشباب" تساهم في توفير الأجهزة الإلكترونية للطلبة

هلا أخبار - قالت وزارة الشباب إنها ساهمت بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" مكتب عمان ومؤسسة "أنا أتعلم" في توفير الاجهزة الالكترونية لعدد من طلبة الاسر من ذوي محدودي الدخل، لتمكينهم من متابعة دروسهم عن بعد.

واضافت، الوزارة في بيان صحفي اليوم الأحد، ان هذه المساهمة تأتي ضمن مسؤولية الوزارة لتفعيل دور الشباب والشابات وتحفيز مشاركتهم في الحياة العامة، مؤكدة على اهمية دعم الجهود الحكومية في التحول الرقمي اثناء مكافحة جائحة فيروس كورونا.

وتسعى الوزارة، حسب البيان، من خلال شراكتها مع حملة "درسي بايدك" التي اطلقتها مؤسسة "أنا أتعلم" لتوحيد وتكثيف جهود الشباب والجهات ذات العلاقة من الشركاء والفاعلين، لدعم جهود تجميع الأجهزة الالكترونية سواء الجديدة او المستعملة، وتقديمها للعائلات محدودة الدخل، ومن يواجه أطفالهم تحديات في الوصول إلى منصات دروسهم الالكترونية، وتأهيل الشباب لتقديم برامج لامنهجية للأطفال واليافعين عن بعد.(بترا)




آخر الأخبار

حول العالم