أندية المحترفين تبحث عن طوق النجاة في زمن كورونا

هلا أخبار - بدأت أندية المحترفين لكرة القدم بالبحث عن طوق النجاة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه بعد أن عصفت جائحة كورونا بآمالها وتطلعاتها، وأربكت استعداداتها وأوقفت تدريباتها ومبارياتها، وأدخلتها في أزمات مالية تحتاج للكثير من العمل لتجاوزها.

واعتبرت الأندية أن قرارات اتحاد كرة القدم الأخيرة بشأن عدم تحديد مواعيد ثابتة للمنافسات والتلويح بخيار إلغاء الدوري، دون القدرة على دعم الأندية ماديا، ساهم في تعقيد المشهد ودفع الأندية واللاعبين والمدربين نحو المجهول.

وطالبت الأندية اتحاد الكرة بالاستجابة لرغباتها في استئناف الدوري اعتبارا من شهر آب المقبل، مع توفير دعم مالي مقبول، لمساعدة الأندية على الإيفاء بالتزاماتها تجاه لاعبيها ومدربيها الذين رفعوا من وتيرة تذمرهم للمطالبة بالمستحقات المالية المتأخرة.

واعتبر عضو مجلس إدارة نادي الوحدات ومدير نشاط الكرة في النادي، زياد شلباية، أن الأندية تعيش أوضاعا صعبة، خاصة بعد القرارات الأخيرة التي اتخذها الاتحاد فيما يتعلق بحقوق اللاعبين، وعدم حسم إقامة الدوري، ما أدخل الأندية في دوامة.

وقال شلباية، في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، ان اتحاد الكرة يعاني حاليا من عدم القدرة على اتخاذ قرارات حاسمة، خاصة فيما يتعلق بالدعم المادي للأندية، أو في مسألة حسم مصير الدوري، وهو أمر سلبي ينعكس على أوضاع الأندية المتدهورة أصلا، متمنيا أن يرمي الاتحاد بطوق النجاة للأندية من خلال دعمها ماديا، والعمل على استكمال الدوري، وإتاحة المجال للاعبي الأندية للعودة إلى التدريبات ضمن شروط السلامة وبالتنسيق مع لجنة الأوبئة.

بدوره، طالب الناطق الإعلامي لنادي الرمثا، محمد أبوعاقولة، اتحاد الكرة بالوضوح والشفافية، خاصة فيما يتعلق بمسألة حسم مصير الدوري الذي ما يزال معلقا.

وأضاف نحن كأندية لا نستطيع التحرك قيد أنملة بسبب عدم اتضاح الرؤيا، الأمر الذي أوقعنا في حيرة من أمرنا، وجعلنا أكثر ضعفا في الرد على استفسارات لاعبينا بشأن الموسم، وبشأن المطالبات المالية، لا سيما وأن اتحاد الكرة لم يوفر دعما ماديا للأندية حتى الآن.

وطالب أبو عاقولة الاتحاد بسرعة اتخاذ القرار بشأن الدوري، لافتا إلى أن التأخير يتسبب في تعقيد المشهد، ويخلق مشاكل مستقبلية بين الأندية ولاعبيها.

وعبر المدير الفني لفريق معان لكرة القدم، عبدالله القططي، عن أسفه للمرحلة التي وصلت إليها الكرة الأردنية في هذا الوقت، نتيجة غياب الدعم المادي، وغياب القدرة على حسم مصير الدوري بسبب جائحة كورونا.

وأضاف: إذا ما تحدث عن الجانب الفني، فإن أزمة كورونا ألحقت ضررا كبيرة باللاعبين والأندية، كما خلقت مشاكل مالية كبيرة نتيجة عدم التزام الاتحاد بدفع مستحقات الأندية نتيجة الأزمة المالية التي يمر بها، متمنيا أن تشهد الأيام المقبلة انفراجا لأزمة الكرة الأردنية، مؤكدا أن الأندية تعيش أوضاعا صعبة وتحتاج لطوق نجاة لإعادتها إلى المسار الصحيح.بترا 




آخر الأخبار

حول العالم