دعوات للتركيز على الاقتصاد الأخضر ومعالجة الأزمة التي تواجه الطبيعة

  • 5 / 6 / 2020 - 5:40 م
  • آخر تحديث: 5 / 6 / 2020 - 5:41 م
  • الاقتصاد   

هلا أخبار - أكد عدد من المهتمين بالشأن البيئي بمحافظة عجلون ضرورة اعطاء اولوية للاقتصاد الاخضر، الذي يراعي الاشتراطات البيئية ويعد نموذجاً للتنمية الاقتصادية على أساس التنمية المستدامة ومعالجة الأزمة التي تواجه الطبيعة.
وقالوا خلال الاحتفال الذي نظمته جمعية البيئة الاردنية عبر تقنيات الاتصال عن بعد اليوم الجمعة بمناسبة يوم البيئة العالمي والذي جاء تحت شعار التنوع البيولوجي، ان هذه المناسبة تدق ناقوس الخطر بشأن علاقة قضايا البيئة بالظروف الحالية والاستثنائية لمواجهة فيروس كورونا والذي يتطلب تكاتف الجهود لوقف الاعتداءات على الطبيعة والحفاظ على التنوع فيها.
واشار رئيس مجلس المحافظة عضو الهيئة الاستشارية للجمعية عمر المومني الى أن اليوم العالمي للبيئة يستهدف تركيز الجهود على قضايا البيئة الملحة وسبل مكافحتها خصوصا أن التنوع البيولوجي هو الاساس الذي يدعم جميع أشكال الحياة على الأرض وتحت سطح الماء.
وقال مدير محمية غابات عجلون عثمان الطوالبة، إن العام الحالي هو عام الطموح والعمل لمعالجة الأزمة التي تواجه الطبيعة وفرصة لإدماج الحلول القائمة على الطبيعة بشكل كامل في العمل المناخي. واكد نائب رئيس الجمعية المحامي معاذ البدور حرص الجمعية ومن خلال انشطتها للتوعية بالعديد من القضايا البيئية والاحتفال بمثل هذه المناسبة التي جاءت للتأكيد على مطالبة جميع الجهات المعنية للرفق بالبيئة والعمل على مكافحة تلوث الهواء ووقف تخريب التنوع البيولوجي على كوكب الأرض.
وبين عضو لجنة تنسيق العمل البيئي والتطوعي الدكتور فراس القضاة، ان الأشخاص الذين يعيشون في منطقة ذات مستويات عالية من الملوثات هم أكثر عرضة لتطوير أمراض الجهاز التنفسي المزمنة المناسبة لأي عدوى فيروسية.
وقالت عضو جمعية الكوكب الاخضر لحماية البيئة منار القضاة ان فقدان التنوع البيولوجي له آثار خطيرة على البشرية بما في ذلك انهيار أنظمة الغذاء والصحة.
وقال عضو نقابة المهندسين الزراعيين المهندس ماهر عباسي، ان الحاجة ملحة لتطوير سياسات توقف انقراض الأنواع النباتية والحيوانية، مشيرا الى ان يوم البيئة العالمي أداة رئيسية لتعزيز الوعي من اجل البيئة والتقدم في الأبعاد البيئية لأهداف التنمية المستدامة والحفاظ على الاقتصاد الاخضر.
واشارت نائب رئيس لجنة تنسيق العمل البيئي المهندسة ابتهال الصمادي الى أن الحاجة باتت ملحة للتوقف عن تدمير البيئة والبدء باستعادة الطبيعة حتى تتمكن من الاستمرار بتزويدنا بالضروريات مثل الطعام والخشب والمياه والهواء النقي.
(بترا)




آخر الأخبار

حول العالم