دراسة أمريكية: نصف إصابات كورونا نقلها "مصابون صامتون"

هلا أخبار- توصلت دراسة جديدة إلى أن الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض الإصابة بفيروس كورونا "كوفيد-19" واضحة، ويُطلق عليهم ما يُسمى بـ"الناقلين الصامتين"، قد يكون لديهم مسؤولية عن وقوع نصف حالات الإصابة بـ"كوفيد-19" في الولايات المتحدة.

وقدمت دراسة جديدة دعماً لفكرة أن "الانتقال الصامت"، والذي يعني انتشار الفيروس من قبل شخص لا يعاني من أعراض واضحة، يمكن أن يكون مسؤولًا عن نصف عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديدة في الولايات المتحدة

ووجدت الدراسة، المنشورة في مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم، أن الانتقال عبر الأشخاص الذين ليس لديهم أعراض، أو خلال الأيام القليلة التي تسبق ظهور الأعراض، يعد بمثابة المحرك الأساسي لانتشار مرض "كوفيد-19".

وقدرت الدراسة أن أكثر من ثلثي العدوى الصامتة يجب تحديدها وعزلها لكبح تفشي المرض في المستقبل.  ( سي إن إن عربية)   




آخر الأخبار

حول العالم