المفرق: "مشكلة البسطات" .. غياب للتنظيم ومطالبات بحلول جذرية

  • 9 / 7 / 2020 - 9:47 ص
  • آخر تحديث: 9 / 7 / 2020 - 9:46 ص
  • محافظات   

هلا أخبار- المفرق - “غياب للتنظيم وبسطات تحتل الأرصفة و أجزاء من الطرق، ووعود من قبل البلدية استمرت سنوات لم تتحقق حتى الآن”، هذا وصف من سكان محافظة المفرق لواقع الوسط التجاري المزدحم بالبسطات والتي لم تعد تترك مساحة لمسير المشاة والسيارات، فضلا عن الفوضى والمشاكل التي تتسبب بها.

"هلا أخبار" التقت عدداً من المواطنين ورصدت تواجد البسطات بشكلها العشوائي داخل الوسط التجاري، في ظل غياب الرقابة عليهم من قبل الجهات المعنية، وقالوا إن لقاءاتهم ومطالباتهم الجهات المعنية لحل المشكلة، وتوفير بديل لأصحاب البسطات الذين "يتكسبون" منها لإعالة أسرهم، باءت بالفشل، ولم ينتج عنها أية حلول توفر للمواطنين أرصفة ملائمة وترضي أصحاب المحال التجارية.

خليل عليمات وهو صاحب أحد المحلات التجارية، أكد أن البسطات تعتبر العائق الرئيس لتطوير الوسط التجاري ولاسيما مع غياب الرقابة من قبل كوادر لجنة السلامة العامة، لافتا الى أن مجمع السفريات الغربي القديم من الممكن استغلاله وتقسيمه، وإقامة سوق شعبي ملائم لأصحاب البسطات كحل للمشكلة.

وأشار العليمات الى أن البسطات المنتشرة في شوارع المفرق الرئيسية والباعة المتجولين مشكلة قديمة تؤرق المواطنين في المحافظة دون حلول جذرية.

أحد أصحاب محلات الألبسة عمر ابراهيم، يقول إن العديد من التجار ينوون توجيه مذكرة لمناشدة الجهات المعنية للتدخل، وحل مشكلة البسطات في الوسط التجاري.

وأشار الى أن الحملات الرقابية التي تقوم بها البلدية هي “حملات وهمية”، حيث يكون أصحاب البسطات على علم مسبق بها، وأن بقاء البسطات في الليل وتغطيتها، دليل دامغ على عدم وجود جدية لحل المشكلة وإزالة البسطات.

وبين ابراهيم أن تجار الوسط التجاري يتحملون أجور محال وتراخيص ورسوم نفايات وأجور عمال، ويدفعون مبالغ مالية بدل فواتير الكهرباء والماء، أما البسطات العشوائية فلا يتحملون أي تكاليف مالية ويبيعون في عدة مواقع، "منهم من يبيع الخضار والفواكه ومنهم من يبيع الملابس والأحذية والمواد المنزلية بأسعار متدنية وجودة أقل".هلا أخبار

بدورهم، قال أصحاب البسطات أنهم يتخذون المهنة كمصدر رزق وحيد، وهم غالباً ما يحرصون على عدم إلحاق أي ضرر بأصحاب المحال ويجهدون قدر الإمكان في المحافظة على القانون وحرمة الشوارع، واكدوا أن مئات الأسر تعتاش من تجارة البسطات والعربات في محافظة المفرق منذ سنوات، داعين إلى إيجاد أماكن بديلة في الوسط التجاري وبأجور مقبولة.

من جهته، أكد مدير بلدية المفرق الكبرى المهندس محمد العموش، أن البلدية والاجهزة الامنية مستمرين بحملات إزالة البسطات من الوسط التجاري.

وأضاف أن البلدية تدرس تخصيص أحد الأماكن القريبة من الوسط التجاري وتقديمها لأصحاب البسطات بمبالغ رمزية.

وأشار العموش الى أن البلدية تقدر الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها المواطنين وتتعاطف إلى حد ما مع أصحاب هذه البسطات لكنها في نفس الوقت لا تسمح بالتجاوزات التي تؤثر على حركة المرور وحركة المشاة.




آخر الأخبار

حول العالم