ابو علي: 857 طلب تسوية درسنا منها 752 طلباً

  • 12 / 7 / 2020 - 7:27 م
  • آخر تحديث: 12 / 7 / 2020 - 7:26 م
  • محليات   

هلا أخبار - قال  مدير عام دائرة ضريبة الدخل والمبيعات حسام أبو علي، إنّ الدائرة وحتى 12 الشهر الحالي استقبلت 857 طلب تسوية ومصالحة درست منها  752 طلبا. 

وبيّن أبو علي المؤتمر الصحفي الذي عقد، مساء الأحد، في دار رئاسة الوزراء، أنّ تغييرا للنهج أعتمد في مكافحة التهرب الضريبي  بعد أن كانت تعتمد على تقديم شكوى ومعلومات من الغير بحيث اصبح نهجها جمع البيانات والمعلومات ومعالجتها واعتماد خطة تعتمد على ادارة المخاطر.

وأضاف أنّ الدائرة تقوم بجمع كافة البيانات والمعلومات عن القطاعات الاقتصادية للشركات، ثم يتم تحديد معايير المخاطر لهذه القطاعات الاقتصادية ثم يتم تحديد الانحرافات في الشركات والمنشآت التي لديها مخاطر مرتفعة ويتوجب القيام عملية التدقيق والتفتيش الضريبي. 

وأشار إلى أن العملية تذهب باتجاه ادخال هذه الشركات والمنشآت التي أظهرت تحليل البيانات والمعلومات مخاطر ضريبية ضمن الخطة، ويتم جمع بيانات تفصيلية عنها. 

وأوضح أبو علي أنّ خطّة 2020 تعمل على شركات في القطاعات التجارية والخدمية والطبية والصناعية وقطاع المقاولات، تظهر فيها أعلى الشركات في المخاطر، والتي يتطلب من الدائرة  ضرورة العمل على التدقيق والتفتيش الضريبي.

ولفت إلى أنّ عملية التفتيش الضريبي تتم بكل مسؤولية وشفافية وحتى تكون منضبطة من خلال كلّ كوادر مكافحة التهرب الضريبي، جرى تسجيل كل الاجراءات المتبعة في الميدان عبر كاميرات بالصوت والصورة. 

وبيّن أبو علي أنّ التجربة أظهرت نجاحها بوجود الكاميرات، ما نقلناها للتدقيق الضريبي لاجراءات المدققين في الميدان والاجراءات بين المفوضين والمدققين بالاقرارات الضريبية وهيئات الاعتراض.  

وأشار إلى أنّه ولنهاية شهر حزيران عملت الدائرة على 643 جولة تفتيشية توزّعت بين مختلف القطاعات وعلى جميع مستويات المكلفين، حيث شملت المبالغ التي استحقت على كبار المكلفين ما يزيد عن مليون دينار عبر 20 جولة أجريت لهم، و50 جولة للمكلفين المتوسطين. 

ونوّه أوب علي إلى أنّ هذه الجولات تتم وفق منهجية علمية ووفق إدارة المخاطر وحسب الممارسات العالمية لتشمل كافة القطاعات وكافة المكلفين، مبيناً أنّ هنالك تحسين للخدمات المقدمة للمكلفين الملتزمين، ويشمل ذلك بالعديد من البرامج من قبل الدائرة، ابتداءً من اقرار مشروع القائمة الذهبية، حيث أنّ الموظفين التي تشير القائمة لاقراراتهم الضريبية خلال ال5 سنوات، سنعمل على تحسين الخدمات المقدمة لهم عبر سرعة في تقديم ردياتهم الضريبية والمستوردات الضريبية وسرعة في التدقيق وتقديم الخدمات. 

وأضاف أن توسعا تم العمل عليه في الخدمات الالكترونية، بحيث أصبحت 14 خدمة مقدمة للمكلفين الضريبين الكترونية، سواء بتقديم الاقرار الضريبي ودفع الضرائب والحصول على براءة الذمة وطلب التسوية والحصول على البيانات الضريبية والتعديل عليها، موضحاً أن الدائرة تسعى لأن تكون جميع الخدمات المقدمة للمكلفين الكترونية وبدون أن يبذل جهدا أو كلفا للوصول إلى الدائرة. 

وأشار أبو علي أن من المشاريع التي تم تبينها لتحسين خدمات المكلفين، فصل الاعتراض عن التدقيق وذلك بهدف تحقيق مزيد من الاستقلالية بحيث تكون مديرية القضايا الضريبية مديرية مستقلة عن التدقيق الضريبي. 

 




آخر الأخبار

حول العالم