إسرائيل: استمرار المظاهرات احتجاجا على تردي الوضع الاقتصادي والتعامل مع كورونا

 

هلا أخبار - تشهد إسرائيل منذ نحو شهر، مظاهرات حاشدة احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية المتردية، وفشل الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو بالتعامل مع أزمة كورونا الصحية والحد من تفشي الوباء.
ووفقا للموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، تظاهر آلاف الأشخاص مساء أمس الثلاثاء، في القدس المحتلة، ضد نتنياهو، مطالبين باستقالته، ورفع المتظاهرون المتجمعون أمام مقر إقامة رئيس الحكومة لافتات كتب عليها "فساد نتنياهو يثير اشمئزازنا" و"نتنياهو استقل". واحتج المتظاهرون على طريقة التعامل مع أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، في وقت أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، تسجيل أكثر من 1400 إصابة جديدة بكورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية، وارتفاع عدد الإصابات إلى 42813 إصابة و375 وفاة.
وعادت الإصابات بفيروس كورونا إلى الارتفاع في إسرائيل مجددا، بعد أن تم رفع تدابير الحجر المنزلي. حيث ألغت الحكومة الإسرائيلية في أواخر أيار بعض القيود المفروضة، لكنها عادت وفرضت الأسبوع الماضي تدابير جديدة مثل إغلاق الحانات والنوادي الليلية والقاعات الرياضية، ما دفع أعضاء كنيست من المعارضة الإسرائيلية برئاسة رئيس حزب "هناك مستقبل"، يائير لابيد، لرفض إجراءات الإغلاق، داعين الجمهور الإسرائيلي إلى العصيان المدني وعدم الانصياع لها. وعلى صعيد متصل، كشفت مصادر في حزب "الليكود" الإسرائيلي، عن امتعاض نتنياهو الشديد من تصرفات حليفه في الائتلاف الحكومي، حزب "أزرق أبيض"، بزعامة بيني غانتس، والتي يعتبرها تتعارض مع توجهات الحكومة حيال التعامل مع أزمة كورونا سواء على الصعيد الصحي أو الاقتصادي، متهما غانتس بأنه يسعى الى تبني مواقف شعبوية لكسب رضا الجمهور وليست فعالة عمليا.
فقد نقل مصدر رفيع في "الليكود" على لسان نتنياهو، قوله: "بيني غانتس وأزرق أبيض، أفشلوا الإجراءات الضرورية للحد من انتشار وباء كورونا وإنقاذ أرواح الناس، لأسباب سياسية". وتابع المصدر على لسان نتنياهو: إن "عدم مسؤولية أزرق أبيض ستؤدي حتما إلى فرض الإغلاق الكامل وإلحاق أضرار اقتصادية لا ضرورة لها. فقد عارض غانتس أي إجراء لكبح انتشار الوباء، مما يمكنه تجنيب الحاجة للإغلاق الشامل والعام في وقت لاحق. أزرق أبيض أحبط كل قرار لا يتوافق مع اعتباراته الشعبوية".
(بترا)




آخر الأخبار

حول العالم