مواطنو الأغوار الشمالية يدعون لتحسين الخدمات الصحية في مستشفى أبو عبيدة

  • 15 / 7 / 2020 - 5:48 م
  • آخر تحديث: 16 / 7 / 2020 - 9:30 ص
  • محافظات   

هلا أخبار - دعا مواطنون في لواء الأغوار الشمالية إلى تحسين الخدمات الصحية المقدمة في مستشفى أبو عبيدة الجراح وفقا لتعداد سكان اللواء الذي يناهز 70 ألف نسمة.
وقال مواطنون، إن المستشفى بحاجة لتركيب جهاز التصوير الطبقي المقرر له من وزارة الصحة منذ نحو 3 سنوات، إلا أنه لم يجر تشغيله لعدم تجهيز المكان المناسب لتركيبه داخل مرافق المستشفى، مشيرين إلى أن الحالات المراجعة والمحتاجة إلى تصوير طبقي يجري تحويلها غالبا إلى مستشفى معاذ بن جبل في الشونة الشمالية أو مستشفيات محافظة إربد، ما يتسبب بمعاناة للمرضى وزيادة الكلف المالية، ناهيك عن حاجة بعض الحالات المستعجلة الناجمة عن الحوادث المختلفة إلى تصوير طبقي مستعجل.
وطالبوا بتزويد المستشفى بأعداد إضافية من أطباء الاختصاص، خاصة في مجالات الجلدية والكلى والعظام والمسالك البولية، إضافة إلى الصيادلة الذين يتسبب نقصهم بازدحام المراجعين لساعات طويلة لغاية صرف العلاجات لهم.
وأشاروا إلى حاجة المستشفى لاستحداث قسم للأطفال ووحدة للعلاج الطبيعي بما يغني المرضى عن تحويلهم إلى مستشفيات بعيدة داخل المحافظة.
وأوضح مدير مستشفى أبو عبيدة الدكتور مؤيد الشكور، أن وزارة الصحة كانت قد أحالت بداية العام الجاري عطاء ترصيص المكان الملائم داخل المستشفى لغاية تركيب جهاز التصوير الطبقي، إلا أن ظروف جائحة كورونا أخرت تنفيذ العطاء الذي جرت المباشرة بتنفيذه من قبل شركة متخصصة أخيرا متوقعا انجازه نهاية الشهر الجاري.
وأضاف أن نقص الأطباء في بعض الاختصاصات مشكلة تعاني منها غالبية المستشفيات الحكومية، مشيرا إلى التنسيق مع وزارة الصحة لزيادة أعداد كوادر الاختصاص الطبية خاصة اختصاصات الجلدية والمسالك وتوفير طبيب كلى للإشراف على مرضى الكلى، من خلال التعيينات الجديدة أو التنقلات، إضافة إلى زيادة اعداد التمريض والصيادلة، لافتاً إلى أن عيادات المستشفى الخارجية تستقبل يومياً مراجعين بين 500 إلى 800 مراجع يومياً،فيما يستقبل قسم الإسعاف أكثر من 150 مراجعا، ما يتسبب بازدحام أمام الصيدليات لصرف العلاجات.
وبين الشكور أن المستشفى يطمح لتوسعته واستحداث قسم مستقل للأطفال الذين يجري علاجهم حالياً من خلال تخصيص غرفتين لهم، إضافة إلى الحاجة لوحدة للعلاج الطبيعي خاصة مع وجود كوادر مؤهلة لها في المستشفى، ولبناء مستودعات لا سيما مع وجود مساحات كافية من أرض المستشفى البالغ مساحتها 28 دونماً.
وقال إن المستشفى شهد أخيرا تحديثاً لأقسام المختبر والتغذية، وإال جهاز فحص الهرمونات والغدة الدرقية كأول جهاز من نوعه لخدمة المواطنين في لواء الأغوار الشمالية.
وتأسس مستشفى أبو عبيدة الجراح في بلدة وادي الريان عام 1980 ويضم حاليا 65 سريراً، ويتقاسم تقديم الخدمة الصحية لمواطني لواء الأغوار الشمالية الذي يزيد عدد سكانه عن 140 ألف نسمة إلى جانب مستشفى معاذ بن جبل في الشونة الشمالية.
(بترا)




آخر الأخبار

حول العالم