المعايطة: الإرادة الملكية لإجراء الانتخابات تصميم على سير العملية الديموقراطية رغم كورونا

هلا أخبار - قال وزير الشؤون السياسية و البرلمانية المهندس موسى المعايطة ان الإرادة الملكية لإجراء الانتخابات النيابية هي تأكيد على تصميم جلالة الملك عبدالله الثاني، على تعزيز المشاركة السياسية وعدم إيقاف العملية الديموقراطية رغم ظروف جائحة كورونا والتأكيد على أهمية مجلس النواب.

واضاف المعايطة خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقد في دار رئاسة الوزراء اليوم الأربعاء، إن الهيئة المستقلة للانتخاب هي المسؤولة عن الإشراف وإدارة العملية الانتخابية بدءا بتحديد موعد الانتخابات، وهي التي تصدر التعليمات المتعلقة بكل العملية، سواء الحملات الانتخابية أو كيفية المراقبة والاقتراع.

وأوضح أن مهمة الحكومة هي دعم الهيئة المستقلة للانتخاب فيما تقوم به خلال هذه الفترة من حيث توفير الكوادر البشرية التي ستوزع على 23 دائرة انتخابية، وستكون هذه الكوادر من القطاع العام بالإضافة إلى متطوعين آخرين من قطاعات مختلفة، عدا عن تقديم الدعم اللوجستي والفني والحفاظ على أمن الانتخابات وعدم السماح بأي تدخل قد يؤثر على شفافية العملية الانتخابية.

ودعا المعايطة إلى المشاركة بالعملية الانتخابية من خلال أكبر عدد ممكن من المواطنين خصوصا فئة الشباب، مؤكدا أن الوزارة ستقوم بعدة نشاطات من خلال اللقاء المباشر مع الشباب في الجامعات ومراكز رعاية الشباب لتفعيل دورهم في العملية الانتخابية والتوجه إلى صناديق الاقتراع واختيار مرشحيهم.

وأشار المعايطة إلى أن هناك خطط تعاون مع وزارة الشباب لإفادة المجتمع المدني خصوصا الشباب منهم بأهمية العملية الانتخابية، مؤكدا أن الجهود التي تقدمها مؤسسات الدولة ستعمل على إجراء الانتخابات في وقتها المقرر ودون عوائق تذكر.(بترا)




آخر الأخبار

حول العالم