مستشار ترمب للأمن القومي يحذر من التدخل العسكري الأجنبي في ليبيا

هلا أخبار - قال مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين يوم الثلاثاء إن الرئيس دونالد ترمب تحدث مع عدة قادة في العالم بشأن ليبيا خلال الأسابيع القليلة الماضية وإنه من الواضح "عدم وجود طرف منتصر". ولم يذكر أسماء القادة.

ووفقا لبيانات من البيت الأبيض، فقد بحث ترمب ضرورة نزع فتيل الوضع في ليبيا خلال الأسابيع الأخيرة مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، ولم يتضح بعد إن كان بحث الوضع أيضا مع قادة أتراك.

وقال إن مساعي القوى الأجنبية لاستغلال الصراع تمثل تهديدا خطيرا على الاستقرار الإقليمي والتجارة العالمية.

وحث كافة الأطراف على السماح للمؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا باستئناف العمل، بكل شفافية، وتطبيق حل بغير استخدام السلاح لسرت والجفرة، واحترام حظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة، وإبرام وقف لإطلاق النار عبر محادثات تقودها الأمم المتحدة.

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش من أن هناك "مستويات لم يسبق لها مثيل من التدخلات الأجنبية والمرتزقة في ليبيا".

وقال أوبراين، الذي عاد للبيت الأبيض يوم الثلاثاء بعد تعافيه من حالة بسيطة بكوفيد-19، إن الولايات المتحدة منزعجة بشدة من الصراع المتصاعد وتدخل القوى الأجنبية الذي يقوض المصالح الأمنية الجماعية للولايات المتحدة وحلفائها.

وقال "التصعيد لن يؤدي سوى لتعميق وإطالة أمد الصراع". وأضاف "من الواضح أنه ليس هناك جانب منتصر. لا يمكن لليبيين الفوز إلا إذا تضامنوا معا لاستعادة سيادتهم وإعادة بناء بلد موحد".

وقال إن واشنطن ملتزمة بلعب دور "نشط، لكن محايد" للمساعدة في ايجاد حل يدعم السيادة الليبية ويحمي المصالح المشتركة للولايات المتحدة وحلفائها. (رويترز)




آخر الأخبار

حول العالم