اشتباكات وجرحى خلال مظاهرات ببيروت ضد الطبقة السياسية

خرج آلاف المحتجين بعد ظهر السبت في ساحة الشهداء بوسط بيروت للمشاركة في مظاهرة للتنديد بتعامل الحكومة مطالبين باسقاط الطبقة السياسية بعد وقوع أكبر انفجار تشهده بيروت في تاريخها.

وقامت القوى الأمنية اللبنانية باستخدام الغاز المسيل للدموع على متظاهرين يحاولون اختراق حاجز والوصول إلى مبنى البرلمان في بيروت اليوم السبت في حين سُمع دوي إطلاق نار مع تنامي الاحتجاجات على الانفجار المدمر الذي وقع بالمدينة يوم الثلاثاء.

وقد أعلن الصليب الأحمر اللبناني عن إصابت 110 أشخاص خلال المظاهرات بوسط بيروت ونقل 32 للمستشفيات.

من جهتها، أعلنت القوى الأمنية أن شرطيا لبنانيا لقي حتفه خلال اشتباكات مع المتظاهرين.

إلى ذلك، اقتحم عشرات المحتجين مبنى وزارة الخارجية اللبنانية وهم يرددون هتافات ضد الحكومة والمؤسسة السياسية. كما أحرق المحتجون أيضا صورة للرئيس ميشال عون. وقال أحد المحتجين في مكبر صوت "نحن باقون هنا ندعوا الشعب اللبناني لاحتلال جميع الوزارات".

وكان العديد من الناشطين الذين كانوا رموزا لمظاهرات  لبنان التي بدأت في 17 أكتوبر/ تشرين الأول، والذين يتهمون الطبقة السياسية الحاكمة بالفساد والعجز عن إيجاد حلول للأزمات المتعاقبة، قد دعوا إلى مسيرات حاشدة بعد ظهر السبت في بيروت تحت شعارات عدة بينها "علّقوا المشانق" و"يوم الحساب".

ولم تنطفيء بعد نيران غضب اللبنانيين بعد أربعة أيام من التفجير الضخم الذي ضرب مرفأ بيروت، متسبباً بمقتل أكثر من 150 شخصاً وإصابة خمسة آلاف آخرين، بينما ستون آخرون على الأقل في عداد المفقودين.

 تعليق المشانق

على تمثال الشهداء في ساحة الشهداء، ساحة التظاهر الرئيسية في وسط بيروت، علّق ناشطون مشنقة رمزية تعبيرا عن إصرارهم على الاقتصاص من المسؤولين عن الانفجار.

وبينما كانوا يتابعون بعجز الانهيار الاقتصادي المتسارع في بلدهم ويعيشون تبعات هذا الوضع الهشّ الذي أضيف إليه تفشي وباء كوفيد-19 مع تسجيل معدل إصابات قياسي في الأيام الاخيرة، أتى انفجار مرفأ بيروت ليشكل أكبر وقالت حياة ناصر، التي تنشط في مبادرات عدة لمساعدة المتضررين "اليوم تنطلق التظاهرة الأولى بعد الانفجار، الانفجار الذي كاد أن يقتل أي أحد منا".

وأضافت "إنه التحذير الأكبر للجميع، لأنه لم يعد لدينا شيء لنخسره بعد الآن. على الجميع أن يكونوا في الشوارع اليوم".

 مظاهرات عشية مؤتمر دولي لدعم لبنان

وتأتي مظاهرات السبت عشية مؤتمر دعم دولي للبنان، إقترحه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته إلى بيروت الخميس، وتنظمه بلاده بالتعاون مع الأمم المتحدة بعد ظهر الأحد بمشاركة دولية وعربية واسعة.

ويصل رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال السبت إلى بيروت، على أن يمثّل الدول الأعضاء في مؤتمر دعم لبنان.

ووصل إلى بيروت السبت كل من الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، ونائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي يرافقه وزير الخارجية مولود تشاوش أوغلو، مبدين استعداهم الكامل لتقديم المساعدات.  (فرانس 24)




آخر الأخبار

حول العالم