الرزاز: الإجراءات في الحدود لا ترقى إلى ما كنا نأمل (فيديو)

  • 16 / 8 / 2020 - 3:41 م
  • آخر تحديث: 16 / 8 / 2020 - 2:29 م
  • محليات   

** المستجدات الأخيرة تتطلب مزيداً من الحرص والتأكد أننا ننفذ كل الإجراءات الوقائية

** ما ميزنا عن الكثير من دول العالم أن إجراءاتنا كانت سريعة وفعالة ومبكرة مما مكننا من منع انتشار الوباء 

** التحدي الأكبر لدول العالم هو المراكز الحدودية نظراً لنقل البضائع والسلع والركاب

** نعمل على تطوير البنية التحتية بشكل مستمر وهناك عدد كبير من الكرفانات التي ستنجز

** أي تقصير نلمسه في أداء أي جهة من الجهات أو أي فرد من الأفراد سيتم تصحيحه 

** ن متوجهون لتوسعة شمول التأمين الصحي وخصوصاً لغيرالمشمولين

 

هلا أخبار - استعرض رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز مجموعة من المواضيع في كلمة تلفزيونية بثّتها رئاسة الوزراء مساء الأحد، تناولت مواضيع الإجراءات الصحية المرافقة لدخول الموجة الثانية من كورونا.

كما تناول حديث رئيس الوزراء، حوادث التسمم والتي أدت إلى وفاتين خلال الأيام الماضية والإجراءات الحكومية لتفادي وقوع وتكرار مثل هذه الحوادث، بالإضافة إلى حديثه حول بدء العام الدراسي القادم وشمول التأمين الصحي لمزيد من المتنفعين.  

وقدم الرزاز تهانيه لطلبة التوجيهي، بعد أن صدرت نتائجهم فجر السبت، قائلاً: "نبارك اليوم لأبنائنا وبناتنا الطلبة الذين اجتازوا امتحان التوجيهي في ظروف صعبة. ولأبنائنا الذين لم يحالفهم النجاح، فنقول اطمئنوا فهذه بداية الطريق ولا يأس مع الحياة".

وأضاف: "هناك دول في العالم لم تتمكن حتى من إجراء الامتحان فالشكر موصول لطلابنا الذين اجتهدوا في ظروف صعبة، ولأولياء أمورهم، والمعلمين والمعلمات الذين درسوا عن بعد ووضعوا الأسئلة والذين راقبوا الامتحان والذين صححوا".

وأشار الرزاز في حديثه إلى أنّ "المستجدات الأخيرة تتطلب مزيداً من الحرص والتأكد أننا ننفذ كل الإجراءات الوقائية"، لافتا إلى أن "ما ميزنا عن الكثير من دول العالم أن إجراءاتنا كانت سريعة وفعالة ومبكرة مما مكننا من منع انتشار الوباء لذلك علينا أن نستمر في هذا الإجراءات".

أما بالنسبة للمراكز الحدودية، فقال رئيس الوزراء إن التحدي الأكبر لدول العالم هذه المراكز  نظراً لنقل البضائع والسلع والركاب، مضيفاً "نحن نعمل على تطوير البنية التحتية بشكل مستمر وهناك عدد كبير من الكرفانات التي ستنجز  وسنمدد لها الكهرباء والماء والخدمات".

وأشار الرزاز إلى الإجراءات الوقائية، مؤكدا أنه "علينا عمل المزيد لضمان حماية شبابنا في الأمن العام والجمارك والحدود وكل الأجهزة الموجودة في الموقع وأيضا السائقين والمواطنين الذين يعملون في هذه المواقع".

وشدد الرزاز على أنّ الإجراءات في المراكز الحدودية لغاية الآن لا ترقى إلى المستوى الذي كنا نأمل فيه، مشيراً إلى زيارته أمس "استمعنا خلالها إلى سائقي شاحنات والهيئات الموجودة في المنطقة وخلال أيام سيحصل تحسين على نوعية العمل لضمان صحة وسلامة جميع الموجودين".

وأضاف "أي تقصير نلمسه في أداء أي جهة من الجهات أو أي فرد من الأفراد سيتم تصحيحه واتخاذ الإجراءات اللازمة. نحن ملتزمون بتحسين أدائنا وتجويد خدماتنا في هذا المجال حيث أن الأمر يتعلق بصحة وسلامة الأردنيين كما يوجهنا دائماً جلالة الملك".

وقال الرزاز إنّ الدراسة ستعود في الأول من أيلول ولكن ما سيتغير هي الإجراءات المتعلقة في السلامة والصحة المهنية، مبيناً أن "وزارة التربية والتعليم أنجزت كتيب لتدريب كافة المعلمين استعدادا للفتح الكامل للمدراس."

وبين أنّ الوضع الوبائي في المنطقة والعالم من موجة ثانية دفعنا للإجراءات وتفعيل أمر الدفاع رقم 11 وخصوصا بما يتعلق بلبس الكمامات والتباعد الجسدي الكامل، مضيفاً "نهيب بالمواطنين الالتزام لأن صحتك وصحة أسركم على المحك، "لا نريد أن نعود وندخل في موجة ثانية". 

وأشار الرزاز إلى تطبيق أمان "حمّلته على هاتفي أنا وأسرتي وأتمنى على الأردنيين تحميله، هذا التطبيق فيه الخصوصية، ويبلغك حين مخالطة أشخاص حملوا الفيروس".

وأكّد على أنّ هناك مراكز نموذجية موجودة في كل محافظة وعددها 12 لغاية الآن وسيزيد هذا العدد بالتدريج وهي مفتوحة لاستقبالكم على مدى 24 ساعة وتقوم بتقديم الخدمات الأساسية كافة بما فيها الصيدلية ومراكز الأشعة والأطفال والأمومة.

بالنسبة لموضوع التأمين الصحي، قال الرزاز "بحسب توجيهات جلالة سيدنا فنحن متوجهون لتوسعة الشمول وخصوصاً لمن ليس لديهم أي نوع من التأمين الصحي، لا بالقطاع العام ولا القطاع الخاص. وسنعلن بعض معالم هذا المشروع الأساسية خلال هذا الأسبوع".

وبخصوص حالات التسمم قال الرزاز، إن الحكومة عملت على معالجة هذا الموضوع على 3 مستويات القضائي والجنائي وتحديد المسؤولية، أي التأكد من توزيع الصلاحيات بين المؤسسات المعنية وهل هنالك تضارب أو ازدواجية، واللجنة المكلفة بذلك ستنجز تحديد الصلاحيات خلال الـ24 ساعة القادمة.

وختم الرزاز حديثه أن "الهدف ألا تتكرر هذه الحالة مستقبلا ونصحح أخطاءنا ونرتقي بمستوى الخدمات بما يليق بمواطننا الأردني"، مؤكداً على "أننا سنتجاوز كل الأزمات وسندخل واثقين بمرحلة التعافي والمنعة". 




آخر الأخبار

حول العالم