الرزاز: الإعلان عن منظومة الحظر والعزل والإغلاق وفتح المدارس الأسبوع الحالي (فيديو)

  • 30 / 8 / 2020 - 3:27 م
  • آخر تحديث: 30 / 8 / 2020 - 3:27 م
  • محليات   

* الرزاز: الإعلان عن المعايير الصحية واجراءات العمل لإعادة تفعيل المعابر الحدودية البرية والبحرية والجوية الأسبوع الحالي 

* الرزاز: منظومة التعلّم عن بُعد جاهزة، ولكنها لا تغني، وليست بديلاً عن الدراسة الصفيّة على المدى الطويل

* الرزاز: وزارة التربية والتعليم طورت نماذج متعددة تراعي وضع المدرسة والمنطقة 

* الرزاز: هناك انكماش اقتصادي عالمي قوي غير مسبوق يؤثّر على معدلات النمو والبطالة في كافة الدول والأردن ليس بمعزل عن ذلك

* الرزاز: نعمل على برامج تحفيز الاقتصادي، خصوصاً في القطاعات التي تضررت بشكل كبير في السابق

* الرزاز:  نعدّ أنفسنا لمواجهة يمكن أن تطول

* الرزاز: لا يزال هناك الكثير من الأسئلة حول طبيعة الوباء ومآلاته في العدوى والمناعة والعلاج لا نمتلك نحن ولا غيرنا في دول العالم الإجابة عليها حتى الآن 

* الرزاز: أقسمنا بالله والوطن بأن نهزم الوباء بأقل الخسائر

هلا أخبار - عرض رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز في كلمته الاسبوعية اليوم الأحد، لأثر الإجراءات الحكومية في التعامل مع جائحة كورونا وخارطة الطريق للتأقلم والتكيف مع الجائحة بعد مضي نحو سبعة أشهر على بدئها والحد من تداعياتها السلبية على الاقتصاد.

وخصص رئيس الوزراء جانبا كبيرا من كلمته للحديث حول عودة الطلبة للمدارس في الاول من ايلول باعتباره الموضوع الاهم هذا الاسبوع وأخذ حيّزاً كبيراً من النقاش بين رأي يطالب بالتريث في فتح المدارس واعتماد التعلم عن بعد، ورأي مقابل ينادي بضرورة عودة الطلبة إلى مدارسهم.

واشار بهذا الصدد إلى ان وزارة التربية والتعليم طورت نماذج متعددة تراعي وضع المدرسة والمنطقة بحيث يكون لدينا تطوير للأدوات التعليميّة عن بُعد، وفي نفس الوقت يكون لدينا خيارات في التعليم تواكب الظروف الصحيّة في المنطقة الجغرافية، وتتفادى الاكتظاظ في المدارس.

واثنى الرزاز على الجهود الاستثنائية التي بذلها المعلمون والمعلمات لتهيئة القاعات الصفيّة لاستقبال الطلبة وبالمعايير الصحية من التباعد الجسدي والتعقيم، لافتا إلى أن وزارة التربية والتعليم ستطلق قريبا رابطاً إلكترونيّاً يبيّن لكلّ طالب وذويه طبيعة الدوام في مدرسته.

واكد رئيس الوزراء أن واجبنا بالشراكة مع الأهالي وأولياء الأمور والمدارس أن نعمل كلّ ما نستطيعه لعودة أبنائنا إلى المدارس، وتأمين الحماية والوقاية لهم.

على صعيد آخر، اشار رئيس الوزراء إلى انه سيتم خلال الاسبوع الحالي الإعلان عن منظومة متكاملة طورت في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات بالتعاون مع الوزارات والجهات المعنية ستمكن المواطن من التعرف على المعايير والآليّة التي سنعتمدها سواء أكانت عزلا أو حظرا أو إغلاقا.

ولفت إلى انه سيتم ايضا خلال الأسبوع الحالي الاعلان عن المعايير الصحية واجراءات العمل لإعادة تفعيل معابرنا الحدودية البرية والبحرية والجوية، ما يساعد على استقبال المزيد من أبنائنا المغتربين مع الحفاظ على المعايير الصحية، مشيرا إلى مضاعفة عدد الغرف الفندقية المخصصة للحجر الصحي المؤسسي لتصل إلى 12 الف غرفة.

وتحدث عن التداعيات السلبية للجائحة على الاقتصاد، لافتا إلى وجود انكماش اقتصادي عالمي قوي وغير مسبوق يؤثّر على معدلات النمو والبطالة في جميع الدول، والأردن ليس بمعزل عن ذلك، مؤكدا ضرورة العمل على برامج للتحفيز الاقتصادي، سواء للقطاعات التي تضررت بشكل كبير في السابق أو القطاعات الواعدة. 

وفيما يلي نص كلمة الرزاز: 

بسم الله الرحمن الرحيم

أخواتي وإخواني المواطنين، أسعد الله أوقاتكم.

مضت سبعة أشهر تقريباً على جائحة كورونا.. ماذا تعلّم العالم عن طبيعة هذا الوباء؟ وماذا تعلمنا نحن عن كفاءة وأثر إجراءاتنا السابقة؟ وماذا يعني كل ذلك عمّا هو قادم، بما فيه وضعنا الوبائي ومعاييرنا ومنظومة الحظر والعزل والإغلاق وفتح المدارس؟

في الجانب العلمي، لا تزال الكثير من خصائص الفايروس مبهمة. لا أحد يعرف تماماً كيف ومتى ستنتهي هذه الجائحة، إذا بتذكروا في البدايات كان الخبراء يتوقّعون انتهاءها بعد ستّة شهور؛ ولكن الآن الكثيرون يتحدّثون عن سنتين وربّما أكثر، وبالتالي العالم كله يعد نفسه للتعايش والتأقلم والتكيّف مع هذه الجائحة بدلاً من القضاء عليها على المدى القصير.

في مراجعتنا للسبعة شهور الماضية، وبالأرقام، إذا ما قارنّا الأردن بغيره من الدول الشبيهة من ناحية عدد السكان. ففيما يتعلّق بعدد الوفيات الله يرحمهم جميعاً أو الإصابات نجد أنّ الدول الأخرى لديها أعداد كبيرة جدا وأضعاف مضاعفة مما لدينا، نحمد الله على كل شيء وعلى هذه النتائج، وهذا يجب أن لا يكون مبرّراً لنا للتقاعس والتساهل والتراخي، بل حافزاً لمزيد من العمل حتى نجتاز هذه المرحلة من الجائحة.

الإدراك بأن هذا الوباء باق حتى إشعار اخر ساهم في تغيير جوهري في معايير الحظر الإغلاق والعزل على مستوى العالم. فمعظم دول العالم طورت مصفوفة شبيهة باللي إحنا وضعناها ، أي على مستوى الوطن ككلّ، فيها انتقال من شديد الخطورة (اللون الأحمر) إلى البرتقالي والأصفر والأزرق وفي النهاية الأخضر، ومع إختلاف التفاصيل من دولة لأخرى، ولكنها كانت على مستوى الدولة.

الآن اللي أدركته دول العالم، وأدركناه نحن أيضاً، أنّ إغلاق الاقتصاد ومنع الحركة والعزل الكامل لكلّ المحافظات غير مجدٍ صحيّاً بالضرورة، ولا اقتصاديّاً على المدى المتوسط أو الطويل، خصوصاً في ضوء التباين في الإصابات ما بين محافظة وأخرى، ولواء وآخر، حتى من حيّ إلى آخر.

لذلك دأبت مجموعة من دول العالم، ومن بينها الأردن، لدراسة وضع معايير على مستوى البناية التي يتم عزلها أو على مستوى الحيّ أو اللواء أو المحافظة أو الإقليم بما يساعدنا في ضبط المنطقة جغرافيّاً وبالتالي تسهيل عمليّة التقصّي الوبائي، وفي نفس الوقت تقليل الأثر السلبي على الاقتصاد.

وسوف نعلن خلال الأسبوع الحالي منظومة متكاملة مبنية على نظام معلومات جغرافي تم تطويرها في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات بجهد تشاركي من قبل المركز والوزارات والأجهزة الأمنية واللجنة الوطنية للأوبئة. وستمكن هذه المنظومة المواطن من التعرف على المعايير والآليّة التي سنعتمدها إن كان بالعزل أوالحظر أوالإغلاق.

كما سنعلن خلال الأسبوع الحالي عن المعايير الصحية واجراءات العمل لإعادة تفعيل معابرنا الحدودية البرية والبحرية والجوية، مما سيساعد على استقبال المزيد من أبنائنا المغتربين مع الحفاظ على المعايير الصحية خصوصا أننا ضاعفنا عدد الغرف الفندقية المخصصة للحجر الصحي المؤسسي لتصل إلى 12 الف غرفة.

العودة إلى المدارس

ربما هو الموضوع الأهم لهذا الأسبوع. وأخذ حيّزاً كبيراً من النقاش على وسائل التواصل الاجتماعي، فهناك رأي يطالب بالتريث في الفتح وإعتماد التعلم عن بعد ورأي مقابل بعدم جدوى التعلم عن بعد وضرورة الفتح. وهنا نؤكد أن الخيارات ليست محصورة إما في الفتح الكامل لكافة الطلبة أو في الإغلاق الكامل والإعتماد الكلي على التعلم عن بعد. نراقب اللي بيصير في دول العالم، فالغالبيّة العظمى من دول العالم فتحت مدارسها أو تتّجه لفتح مدارسها، وهناك قلّة قليلة جداً التي ستستمرّ في التعليم عن بُعد، وأرقام الإصابات فيها عالية جدّاً، ولا تقارن بالأردن.

فمنظومة التعلّم عن بُعد جاهزة، ولكنها لا تغني، وليست بديلاً عن الدراسة الصفيّة على المدى الطويل. فالتفاعل بين المعلم والطلبة وبين الطلبة أنفسهم والجانب التطبيقي في الدراسات الأكاديمية في غاية الأهمية لأثره في بناء قدرات ومهارات أبنائنا الطلبة.

على أرض الواقع هناك مدارس تفي بمعايير الصحة والسلامة وفورا، وبالتالي ستعود للدوام كالمعتاد، في المقابل لدينا مدارس، خصوصا في قصبات المدن مكتظة ولا يجوز استخدام الغرف الصفية بنفس الأعداد الكبيرة التي لا تسمح بالتباعد المطلوب صحيا. لذلك طورت وزارة التربية والتعليم نماذج متعددة تراعي وضع المدرسة والمنطقة حتى يكون عندنا تطوير للأدوات التعليميّة عن بُعد وفي نفس الوقت أن يكون لدينا خيارات في التعليم تواكب الظروف الصحيّة في المنطقة الجغرافية، وتتفادى الاكتظاظ في المدارس.

وقد شهدنا جهود إستثنائية من معلّمينا ومعلّماتنا ، الذين قاموا بتهيئة القاعات الصفيّة لاستقبال الطلبة وبالمعايير الصحية من التباعد الجسدي والتعقيم ، الوزارة، خلال هذا الأسبوع، وقبل بدء الدوام في الأول من أيلول، ستطلق رابطاً إلكترونيّاً يبيّن لكلّ طالب وذوي الطالب طبيعة الدوام في مدرسته، وسيكون هناك تركيز على التوعية الصحيّة واستلام الكتب المدرسية في الأيّام الأولى.

وبالتالي، وبما أننا لا نعلم هل ستستمرّ هذه الجائحة لأشهر أو لسنوات أو لأكثر في الأردن والعالم فواجبنا بالشراكة مع الأهالي وأولياء الأمور ومدارس القطاع الخاص أن نفعل كلّ ما نستطيعه لعودة أبنائنا إلى المدارس، وفي الوقت نفسه نؤمّن لهم الحماية والوقاية. وهون فيه دور أساسي لأولياء الأمور يتمثّل باتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة مثل فحص درجة الحرارة، مراقبة أيّ أعراض قد تظهر لديهم بسبب الرشح أو الأنفلونزا، وبالتالي إبقائهم في المنزل ومتابعة تعلمهم عن بعد لحين زوال الأعراض.

في الجانب الاقتصادي، هناك انكماش اقتصادي عالمي قوي غير مسبوق يؤثّر على معدلات النمو والبطالة في كافة الدول والأردن ليس بمعزل عن ذلك كما تعلمون.

لكن الأهم أنّنا لم ولن نقف مكتوفي الأيدي، ونعمل على برامج تحفيز الاقتصادي، خصوصاً في القطاعات التي تضررت بشكل كبير في السابق مثل: السياحة والنقل العام والإنشاءات وبعض القطاعات التجارية، أو في القطاعات الواعدة مثل الزراعة والتعدين، والأدوية والمستلزمات الصحيّة وغيرها من الصناعات والخدمات الأساسيّة التي نفخر بها في الأردن، والهادفة جميعهاً إلى تشغيل الأردنيين.

نعم، سبعة أشهر مضت على مواجهتنا للجائحة، ونعدّ أنفسنا لمواجهة يمكن أن تطول، ولا يزال هناك الكثير من الأسئلة حول طبيعة الوباء ومآلاته في العدوى والمناعة والعلاج لا نمتلك نحن ولا غيرنا في دول العالم الإجابة عليها حتى الان. ولكن هناك سؤال محوري جوهري أساسي نمتلك الإجابة القاطعة عليه: هل سيتمكن الأردن والأردنيون من تجاوز هذه الجائحة وبنجاح؟ الجواب هو نعم بالتأكيد وبمشيئة الله. فلقد أقسمنا بالله والوطن بأننا سنبذل قصارى جهدنا ونهزم الوباء بأقل الخسائر. وستمرّ هذه الجائحة، ليس بالتمنّي، وليس بثقافة اللهمّ نفسي، ولكن بالإيمان، والعمل الدؤوب، وبجهود جميع مواطنينا ومؤسّساتنا، وبقيادة جلالة سيّدنا حفظه الله.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 




آخر الأخبار

حول العالم