"البحوث الزراعية" يجهز مختبرا لفحص متبقيات المضادات الحيوية وجودة العسل

  • 20 / 9 / 2020 - 11:12 م
  • آخر تحديث: 20 / 9 / 2020 - 11:12 م
  • محليات   

هلا أخبار - جهز المركز الوطني للبحوث الزراعية مختبرا لفحص متبقيات المضادات الحيوية وجودة العسل من خلال ادخاله جهازين لخدمة البحث العلمي الزراعي، ودعم جودة المنتج الزراعي المحلي من خلال إجراء الفحوصات المخبرية.

وقال مدير عام المركز الدكتور نزار جمال حداد، لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، اليوم الأحد، إن المركز استطاع تحصيل موافقة على تمويل لجهازين من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID عن مشروع بحوث نحل العسل القائم في المركز الوطني للبحوث الزراعية. وبموجب موافقة الجهة المانحة، أدخل المركز جهازاً أوتوماتيكياً لفحص متبقيات المضادات الحيوية المستخدمة في العمليات الزراعية.

وبحسب حداد يستطيع الجهاز عبر استخدام تقنية مصفوفة الرقاقات الحيوية متعددة التحاليل (Multiple testing with Biochip Array Technology) تحديد وجود متبقيات المضادات الحيوية ونسبتها عبر تشخيص كمّي متعدد ومتزامن (Temporal Multi-analyte Quantitative Screening) لمجموعة كبيرة من المضادات الحيوية في العينة الواحدة بدلاً من تشخيص وجود كل مضاد حيوي على حِدة وبشكل منفصل، مما يخفض كُلف التحاليل على البحث العلمي ويعزز تنافسية المنتجات المحلية عبر منحها شهادات خلو من المضادات الحيوية في حال طلب ذلك وبتكاليف منخفضة وسرعة فائقة.

ولفت إلى أنه يمكن لهذا الجهاز تحديد متبقيات المضادات الحيوية في المنتجات الغذائية من اللحوم والدواجن والحليب ومنتجات الألبان والمأكولات البحرية والأسماك والحبوب ومنتجاتها والعسل، والعديد من المنتجات الغذائية الأخرى؛ مما يشكل نقلةً نوعيةً للبحث العلمي في المركز الوطني للبحوث الزراعية والجامعات الأردنية العاملة في هذا المجال، ويعزز آلية صنع القرار مما يسهم في النهوض في بحوث جودة الغذاء وسلامته وينعكس إيجاباً على المدى البعيد على صحة المستهلك الأردني.

من جانبها، قالت مديرة مديرية بحوث النحل، المهندسة بنان الشقور، أنه ولغايات تعزيز ميزة المنتج المحلي التنافسية من العسل، وإجراء بحوث الجودة على العسل المحلي والمستورد وكشف الغش فيهما، أدخل المركز جهازاً متخصصاً في تقنيات جودة العسل وكشف غشه وبتكاليف منخفضة مقارنةً مع التحاليل التقليدية المستخدمة في المختبرات محلياً.

ويعتبر كلا الجهازين الأسرع في أداء المهمة ومن الأدقّ في المعايير القياسية والأقل تكلفةً، وهما الجهازان الأولان من نوعهما اللذان تم إدخالهما إلى منطقة الشرق الأوسط، ويعتبران من الأجهزة المعتمدة والحاصلة على شهادات الجودة من مؤسسات جودة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.(بترا)




آخر الأخبار

حول العالم