"راصد": 73% من النساء يدعمن قوائم انتخابية تمتلك برامج لدعم قضايا المرأة

** 47.3% من النساء لا ينوين المشاركة في الانتخابات المقبلة، و30.4% يرغبن بالمشاركة والإدلاء بأصواتهن، و22.3% لم يحسمنّ أمرهنّ بالمشاركة بعد

** 52.9% يرون أن الانتماء العشائري يؤثر عليهن سلباً في سلوكهن التصويتي، و24% يرون أنه يؤثر عليهن أحياناً

** 79.2% لا يأخذن اعتباراً للانتماء الحزبي للمترشحات والمترشحين عند التصويت

** 23.7% يعتقدن أن نظام الكوتا النسائية لا يعزز من المشاركة السياسية للنساء بشكل جيد في الانتخابات

** 23.4% من النساء المستجيبات يصوتنّ "دائماً" لمترشحات نساء

** 48.8% من المستجيبات يقلن إن سلوكهنّ التصويتي يزداد تحرراً دائماً باستقلالهن المالي

** 51.1% يعتقدن أن تقلد النساء للمناصب القيادية له أثر إيجابي في حشد التصويت لصالح المترشحات للانتخابات

** 71.2% من المستجيبات يعتقدن أن أداء البرلمانيات الجيد يساهم في تعزيز التصويت لصالح النساء المترشحات

** لا تعتقد 23.9% من المستجيبات أن النساء يملكن وعياً سياسياً كافياً

** يتأثر 38.4% من المستجيبات دائماً بآراء أزواجهم في اتخاذ القرار بالتوجهات التصويتية

** تعتقد 33.6% من النساء أن تأثير جائحة كورونا على نسبة مشاركتهن بالاتخاب سيكون إيجابي

**  51.9% منهن يستقين معلوماتهن حول الانتخابات من وسائل التواصل الاجتماعي

هلا اخبار - أظهرت دراسة حديثة نفذها مركز الحياة - راصد، أن 73.7% من النساء يتجهن للتصويت للقوائم المترشحة التي لديها برامج تدعم قضايا المرأة.

جاءت الدراسة حول توجهات النساء الأردنيات للانتخابات البرلمانية المقبلة 2020، حيث استهدفت العينة 1700 امرأة، استجاب منهن 1567 امرأة وامتنع عن الإجابة 133 امرأة.

واعتمدت الدراسة منهجية الاتصال الهاتفي المباشر مع النساء وتم تقسيم العينة على مستوى الدوائر الانتخابية ونسبة المؤهلين للاقتراع في كل دائرة انتخابية حسب الفئة العمرية والتي كانت تزيد عن 30 عاماً، علماً أن الدراسة أجريت ضمن الفترة (9 – 14/ 9/2020).

وقال مدير عام مركز الحياة – راصد، الدكتور عامر بني عامر، إن أهمية الدراسة تأتي في توقيت إجرائها قبيل موعد إجراء انتخابات البرلمان التاسع عشر بأكثر من 55 يوماً وذلك لمعرفة توجهات النساء ضمن هذه الفئة العمرية.

وأضاف بني عامر أن الدراسة تشكل منارة تستند عليها المترشحات والمترشحين في حملاتهم الانتخابية بهدف التركيز على المرأة الأردنية وتضمين برامجهم الانتخابية لقضاياهن واهتماماتهن، مشيراً إلى أن الدراسة تعد مؤشراً للحكومة لإيجاد آليات عمل جديدة لتحفيز المرأة للمشاركة في الانتخابات.

وبينت النتائج أن 47.3% من النساء لا ينوين المشاركة في الانتخابات المقبلة، في حين بلغت نسبة ممن يرغبن بالمشاركة والإدلاء بأصواتهن 30.4% من مجموع المستجيبات، فيما بلغت نسبة اللواتي لم يحسمنّ أمرهنّ بعد بالمشاركة 22.3% من مجموع المستجيبات، ما يعني أن هذه النسبة ما زالت لم تحسم أمرها ويمكن العمل عليها واستهدافها للمشاركة الفاعلة في الانتخابات القادمة مما سيساهم في زيادة نسبة التصويت يوم الاقتراع.

وبما يتعلق بتأثير الانتماء العشائري، ترى 52.9% من النساء أن الانتماء العشائري يؤثر عليهن سلباً في سلوكهن التصويتي، فيما قالت 24% من النساء أن الانتماء العشائري يؤثر عليهن أحياناً، بينما قال 4.5% أن التأثير "نادرا" ما يقع في حين لا تعتقد 18.6% من النساء أن الانتماء العشائري يؤثر سلباً على سلوكهن التصويتي.

وقالت 79.2% من النساء أنهنّ لا يأخذن اعتباراً للانتماء الحزبي للمترشحات والمترشحين عند التصويت، بينما قالت 20.8% من النساء أنهن يأخذن اعتباراً للانتماء الحزبي للمترشحات والمترشحين عند التصويت.

وفيما يتعلق بنظام الكوتا النسائية قالت 41.7 % من النساء أنه دائماً ما يعزز نظام الكوتا النسائية المشاركة السياسية للنساء بشكل جيد في الانتخابات بينما ترى 23.7% من النساء ان نظام الكوتا النسائية لا يعزز من المشاركة السياسية للنساء بشكل جيد في الانتخابات.

وبخصوص تصويت النساء لمترشحات نساء فقد عبّرت 23.4% من النساء المستجيبات أنهنّ يصوتنّ دائماً لمترشحات نساء، وبلغت نسبة من يصوتن "أحياناً" للنساء المترشحات 36.5% من مجموع المستجيبات، في حين بلغت نسبة النساء اللواتي لا يصوتن للمترشحات النساء 27.6% من مجموع المستجيبات، و12.5% تحدثن بأنهن "نادراً" ما يصوتن للنساء المترشحات في الانتخابات.

وقالت 48.2% من النساء إن سلوكهن التصويتي يتأثر دائماً بالمؤهل الأكاديمي للمرشحات والمرشحين، فيما بلغت نسبة اللواتي يتأثر سلوكهنّ التصويتي أحياناً بالمؤهل الأكاديمي للمرشحات والمرشحين 23.9%، بينما وصلت نسبة اللواتي لا يعتقدن أن سلوكهن التصويتي يتأثر بالمؤهل الأكاديمي للمرشحات والمرشحين إلى 22.5%، وقالت 5.4% إنه "نادراً" ما يتأثر سلوكهن التصويتي بالمؤهل الأكاديمي للمرشحات والمرشحين.

وحول أثر الاستقلال المالي للنساء على سلوكهن التصويتي، تبين أن 48.8% من المستجيبات أن سلوكهنّ التصويتي يزداد تحرراً دائماً باستقلالهن المالي، فيما قالت 25.3%من المستجيبات أن سلوكهنّ التصويتي يتحرر "أحياناً "باستقلالهن المالي، بينما وصلت نسبة النساء اللواتي لا يعتقدن أن الاستقلال المالي يساهم في تحرر سلوكهنّ التصويتي 21.1% من المستجيبات، وقالت 4.9% إنهن "نادراً" ما يؤثر الاستقلال المالي على السلوك التصويتي.

وتعتقد 51.1% من المستجيبات أن تقلد النساء للمناصب القيادية له أثر إيجابي في حشد التصويت لصالح المترشحات للانتخابات، ويتأثر 33% "أحياناً"، فيما لا تعتقد 10.2% وجوداً لهذا التأثير، بينما ترى 5.7% أن وجود النساء في مناصب قيادية "نادراً "ما يؤثر على سلوكهن التصويتي.

وترى 71.2% من المستجيبات أن أداء البرلمانيات الجيد يساهم في تعزيز التصويت لصالح النساء المترشحات بينما ترى 28.8% من المستجيبات أنه لا يتأثر السلوك التصويتي للنساء بأداء البرلمانيات.

وترى 37.8% من المستجيبات أن النساء "أحيانا" يمتلكن وعياً سياسياً كافياً خلال المشاركة في الانتخابات، فيما ترى 18.3% من المستجيبات أن النساء يملكنّ "دائماً" هذا الوعي، ولا تعتقد 23.9% من المستجيبات أن النساء يملكن وعياً سياسياً كافياً.

وبينت النتائج أن 44% من المستجيبات تعتقد أن مؤسسات المجتمع المدني تلعب دوراً إيجابياً دائماً في تعزيز مشاركة النساء بالانتخابات، في المقابل بلغت نسبة ممن لا يعتقدن بالدور الإيجابي 12.1%، وترى 10% أن التأثير "نادراً" في حين ترى 33.9% أن أحياناً لمؤسسات المجتمع المدني دوراً إيجابياً.

وترى 66.5% من المستجيبات أن وسائل التواصل الاجتماعي تؤثر بشكل إيجابي في تعزيز مشاركتهن في الانتخابات، في حين ترى 18.9% أن تأثير بشكل سلبي وترى 14.6% أن ليس لها تأثير.

وفيما يتعلق بتأثير الأزواج على سلوك زوجاتهم في سلوكهن التصويتي فقد تبين أن 38.4% يتأثرن دائماً بآراء أزواجهم في اتخاذ القرار بالتوجهات التصويتية، فيما تتأثر أحياناً 39.8% من المستجيبات، فيما بلغت نسبة من لا تتأثرن 14.4%، بينما بلغت نسبة اللواتي تتأثرن بشكل نادر 7.4%.

وتعتقد 44.5% من المستجيبات ان إجراءات مواجهة جائحة كورونا ستؤثر بشكل سلبي على نسبة مشاركة النساء في الانتخابات وتعتقد 21.9 % ليس لها تأثير، في حين ترى 33.6% من النساء أن التأثير سيكون إيجابي.

وتميل النساء للتصويت للقوائم المترشحة التي لديها برامج تدعم قضايا المرأة بنسبة 73.7%، تلتها التصويت للقوائم التي تضم مترشحات ومترشحين من نفس عشيرة المرأة بنسبة 11.6% ثم القوائم التي تؤازرها الأسرة والقوائم التي تضم مرشحين منتمين للأحزاب بنسبة 4.8% لكل منهما، ثم القوائم المترشحة التي تنفق بسخاء وذلك بنسبة 2% من المستجيبات.

وحلت وسائل التواصل الاجتماعي في المركز الأول من حيث أكثر المصادر التي تستقي منها النساء معلوماتهن حول الانتخابات وبنسبة 51.9% وجاء موقع الهيئة المستقلة للانتخاب في المركز الثاني وبنسبة 19.6%، وحلت العائلة والأصدقاء بالمركز الثالث بنسبة 13.7%، وحل التلفاز في المركز الرابع بنسبة 10.3%، وفي المركز الخامس حلت الإذاعات بنسبة 3.7%، وفي المركز الأخير حلت الصحف الورقية بنسبة 0.8%.

فيما يتعلق بالتحديات التي ترى النساء الأردنيات أنها تحد من مشاركتهن السياسية تفاوتت التحديات في تأثيرها إلا أن معظم التحديات التي تم تكرارها تمحورت حول الوضع الاقتصادي للنساء وعدم ثقة النساء بأداء مجلس النواب، وعدم انسجام العمل البرلماني مع متطلبات وأولويات المرأة الأردنية.

وأفادت النساء بأن الذكورية وعدم مراعاة النوع الاجتماعي التي تسيطر على المجتمع تحد من مشاركة النساء في الانتخابات، كما عبرت النساء عن تحدٍ يتعلق بعدم ثقتهم بأداء الحكومات والذي سبب لهن ابتعاداً عن المشهد السياسي.(بترا)




آخر الأخبار

حول العالم