تفاقم ظاهرة طرح الأنقاض على جانبي طريق قمر في الطفيلة

هلا أخبار - شكا مستخدمو طريق قمر البديل الذي يربط مناطق العيص بمدينة الطفيلة من تفاقم مشكلة طرح النفايات الصلبة والأنقاض وبقايا الأبنية وإطارات السيارات التالفة على جانبي الطريق.
وطالبوا بتكثيف الرقابة من قبل كوادر البلدية والأجهزة المعنية لوقف التعديات والمخالفات التي يشهدها هذا الطريق إلى جانب طرق أخرى كالطريق الدائري وازحيقة وغيرها.
وأكد علي سالم ومحمد العويرات واحمد القطيطات في حديث لـ(بترا)، أن الطريق الذي أنشأته مديرية الأشغال العامة أخيراً يعد من الطرق الحيوية الذي يربط أحياء ومناطق العيص بمدينة الطفيلة ويختصر المسافة بين تلك المناطق، مشيرين إلى أن جوانب الطريق أصبحت عبارة عن مكب للنفايات المتراكمة مسببة عوائق مرورية.
وطالبوا أصحاب مشروعات الأبنية ومربي المواشي وأصحاب محلات الميكانيك بضرورة الالتزام بإلقاء المخلفات والأنقاض في المكب الذي حددته بلدية الطفيلة الواقع بالقرب منطقة القطار.
بدوره، أكد مدير مديرية الأشعال العامة المهندس عمار الحجاج تعرض هذا الطريق الذي جاء إنجازه بناء على مطالب المواطنين ليكون طريقاً بديلاً يربط مناطق العيص بباقي المناطق في الطفيلة، للتعديات من قبل أصحاب القلابات الثقيلة، مشيراً إلى أن أحد الأشخاص قام مؤخراً بطرح كميات كبيرة من إطارات السيارات التالفة وإشعالها مما إدى الى تصاعد الدخان والتسبب في ايذاء المواطنين.
من جانبه، أوضح رئيس مجلس محلي منطقة العيص عمار العطيوي، أن مخالفات وتجاوزات عدة تم ضبطها تضمنت طرح النفايات الصلبة ومخلفات المواشي والأبنية على جانبي طرق قمر والدائري وازحيقة علماً أن بلدية الطفيلة خصصت مكباً للاتربة وبقايا الأبنية، وأكد أنه سيتم تكثيف عمليات الرقابة على هذه الطرق للحد من هذه التجاوزات والمحافظة على بيئة وجمالية المناطق المحيطة بهذه الطرق.
(بترا)




آخر الأخبار

حول العالم