الأردن وكندا يبحثان فرص التجارة والاستثمار

هلا أحبار - بحثت هيئة الاستثمار مع مجموعة من رجال الأعمال الكنديين عن بعد وبالتعاون مع السفارة الأردنية في كندا والمجلس التجاري الكندي العربي، فرص التجارة والاستثمار بين الأردن وكندا.

وقال رئيس هيئة الاستثمار الدكتور خالد الوزني في بيان صحفي اليوم الاربعاء، ان هناك خطوات كبيرة اتخذت لتحسين بيئة الاعمال والاستثمار بالمملكة، مشيراً إلى ابرز المؤشرات الجاذبة للاستثمار جاءت في التقارير الدولية المنبثقة عن البنك الدولي وتقارير ممارسة الاعمال 2020، وتصنيفها ضمن اعلى ثلاثة بلدان في العالم تحسنت في ترتيب سهولة أداء الأعمال، والعاشر عالمياً تطبيقاً للإصلاحات.

واضاف أن الأردن يتمتع بإمكانات نمو أعمال هائلة والعديد من المزايا التنافسية التي وضعته على الخارطة الاستثمارية العالمية، فوضع سياسات اقتصادية سليمة ورؤية تضمن أن يصبح سوقًا رئيسا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وشريكًا نشطًا في تطوير الأسواق المجاورة، وركز على إصلاح سياساته الاستثمارية والتجارية.

وعرض الوزني للفرص الاستثمارية الواعدة المتاحة أمام الشركات الكندية الراغبة بدخول السوق والاستثمار فيه، مشيرا إلى ان الأردن أرض الفرص الاستثمارية الواعدة والمجدية للمستثمر نظراً لوجود العديد من المزايا النسبية والتنافسية في مناطق المملكة كافة.

واوضح ان الهيئة أعدت ملفا خاصا لأهم الفرص الاستثمارية في المملكة تتضمن دراسات جدوى أولية في العديد من القطاعات الاقتصادية والاستثمارية المتنوعة، كالصناعة والاغذية والزراعة والسياحة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) والرعاية الصحية والطاقة والتعدين.

واكد رئيس المجلس التجاري الكندي العربي سكوت جوليفي، الرغبة بزيادة التعاون التجاري والاستثماري بين البلدين، نظراً لما يتمتع به الأردن من مزايا تنافسية وموقع إقليمي يساعد على الدخول للعديد من الأسواق العربية والعالمية، حاثاً رجال الأعمال الكنديين على الاطلاع ودراسة الفرص الاستثمارية التي عرضت من قبل الهيئة.

وقالت السفيرة الكندية لدى الأردن دونيكا بوتي، إن كندا والأردن يتمتعان بعلاقات ثنائية وثيقة، فالأردن يعد شريكاً استراتيجيا، ونسعى إلى زيادة التعاون في المجالات التجارية والاستثمارية، مشيرة إلى الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين خاصة اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمار الأجنبي واتفاقية التجارة الحرة مع كندا التي تعد الاولى عربيا في تعزيز التعاون التجاري والاستثماري.

وحثت الشركات الكندية على الاستثمار في الأردن، مشيرة إلى ان الأردن وجهة آمنة للاستثمار، ولديه قوى عاملة متعلمة، وهو بوابة للوصول إلى الأسواق الكبيرة المحتملة في العراق وسوريا، إضافة إلى أن السوق الأردني يوفر فرصًا في الزراعة والطاقة المتجددة والرعاية الصحية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

السفير الأردني لدى دولة كندا ماجد القطارنة، أكد أن العلاقات الثنائية بين البلدين شهدت تطورا كبيرا خلال السنوات الأخيرة، مشيرا الى الاهتمام الكبير الذي توليه قيادتا البلدين في سبيل تعزيز هذه العلاقات وتطويرها في مختلف المجالات.

واكد أن السفارة الأردنية تسعى لتقديم كل ما يمكن لدفع العلاقات التجارية بين البلدين وتقديم أية مساعدة للتسهيل على رجال الاعمال من كلا الطرفين للتواصل والالتقاء لما شأنه تحسين ارقام التجارة البينية بين البلدين.

وتطرق رئيس مجلس إدارة الجمعية الأردنية الكندية للأعمال نايف استيتية، إلى دور الجمعية في تنمية العلاقات الاقتصادية والاجتماعية وإثرائها بين البلدين من خلال توفير المعلومات الاستثمارية وتهيئة جميع أشكال التواصل لرجال الأعمال في البلدين.(بترا)




آخر الأخبار

حول العالم