توتنهام يخوض امتحان اللقب في مواجهة مانشستر سيتي

هلا أخبار - يخوض توتنهام اختبارًا هامًا لمعرفة مدى قدرته على المنافسة بجدية على اللقب المحلي الغائب عن خزائنه منذ 60 عاما، عندما يستضيف مانشستر سيتي في شمال لندن السبت ضمن منافسات المرحلة التاسعة من بطولة انكلترا لكرة القدم التي تعاود نشاطها بعد توقف بسبب النافذة الدولية.

ويحتل توتنهام المركز الثاني بفارق نقطة واحدة عن ليستر سيتي المتصدر، علما أن 3 نقاط تفصل بين صاحب المركز الاول والسادس وبالتالي فإن تشلسي وأستون فيلا يملكان فرصة اعتلاء المركز الاول ولو لساعات قليلة عندما يواجهان نيوكاسل وبرايتون تواليا.

وتدخل الاندية الانكليزية برنامجًا مضغوطا من المباريات سيشهد خوضها 9 مباريات محليًا من الان وحتى الثاني من كانون الثاني/يناير المقبل.

واستمتع توتنهام بالصدارة لساعتين في المرحلة الاخيرة وذلك للمرة الاولى منذ 3 سنوات قبل ان يفوز ليستر سيتي على ولفرهامبتون ويستعيدها منه.

ولم يخسر الفريق الذي يشرف على تدريبه المدرب البرتغالي المخضرم جوزيه مورينيو في آخر 7 مباريات في الدوري المحلي، ما جعل أنصار النادي يتوسمون خيرا بقدرة فريقهم على إحراز اللقب للمرة الاولى منذ 60 عامًا لا سيما في ظل تألق ثنائي خط الهجوم الكوري الجنوبي سون هيونغ مين وهاري كاين حيث سجل الاول 8 اهداف والثاني 7.

وبالاضافة الى مباراة سيتي، يخوض توتنهام مواجهات قوية في مبارياته الست القادمة ضد تشلسي، ارسنال، كريستال بالاس، ليفربول، ليستر سيتي وولفرهامبتون.

اما سيتي فيقبع في المركز العاشر متخلفا بفارق 6 نقاط عن القمة لكنه يملك مباراة مؤجلة. وحصد سيتي 12 نقطة من اصل 7 مباريات وهي أدنى نسبة للفريق في مستهل الدوري منذ ان تولى الاشراف عليه مدربه الاسباني بيب غوارديولا.

وستتجدد المواجهة بين مورينيو وغوارديولا للمرة الـ24 في مسيرتيهما التدريبية، ويتفوق الاخير بـ11 انتصارًا مقابل ستة للبرتغالي ومثلها تعادلات. ويعتبر بيب أكثر المدربين الذين ألحقوا هزائم بالمدرب السابق لريال مدريد الاسباني وانتر الايطالي وتشلسي.

وبعد بداية متذبذبة بسبب قلة الوقت المتوفر للاستعداد للموسم الجديد بعد المشاركة المتأخرة في دوري ابطال اوروبا حيث خرج الفريق من ربع النهائي ضد ليون الفرنسي، تفشي فيروس كورونا المستجد، الاصابات ومباريات صعبة، ستكون الرحلة الى ملعب توتنهام مؤشرا على ما إذا كان سيتي يسير على السكة الصحيحة كما أظهر في المباريات الاخيرة.

ولم تخسر كتيبة غوارديولا في آخر تسع مباريات في مختلف المسابقات لكن الفريق واجه عدم فعالية كبيرة امام المرمى بدليل تسجيله هدفًا واحدًا في كل من مبارياته الخمس الاخيرة محليًا، ويعود ذلك الى غياب هدافه التاريخي الارجنتيني سيرخيو اغويرو الذي عاد الى الملاعب من اصابة ابعدته اكثر من ثلاثة اشهر قبل ان يصاب مجددًا، بالاضافة الى عدم استعادة البرازيلي غابريال جيزوس لكامل لياقته البدنية بعد تعافيه من الاصابة.

لكن كلاهما سيكونان متاحين أمام المدرب للخيار بينهما، في حين يستطيع الاعتماد ايضا على جناحه الاسباني فيران توريس الذي تألق بشكل لافت في صفوف منتخب بلاده خلال الفوز التاريخي على المانيا 6-صفر مسجلا ثلاثية "هاتريك" رائعة. (أ ف ب)




آخر الأخبار

حول العالم