أثر فيروس كورونا على العلاقات الدولية

  • 9 / 5 / 2020 - 7:14 ص
  • آخر تحديث: 9 / 5 / 2020 - 7:15 ص
  • كتبوا

تتأثر العلاقات الدولية بين الدول بكل ما يحدث في العالم اليوم إما سلباً أو ايجاباً او وقوفاً على الحياد في بعض الأحيان، وشهدت العلاقات بين الدول تجاذبات كثيرة وتغيرات أكثر، انسجاماً مع المعطيات والأحداث والكوارث والأزمات والمستجدات، فكانت الحروب وتبعاتها ومخلفاتها ونتائجها، ربما من أكثر العوامل تأثيرا في العلاقات الدولية، وقد شهد العالم احداثاً كثيرة ساهمت في تشكيل الاحلاف الدولية والاتحادات ومجالس التعاون وغيرها بما يخدم مصالح الدول على مختلف مستوياتها، ونشأت تبعاً لذلك ما يسمى بالحرب البارده وسباق التسلح ثم تبعها تحالفات الحرب ضد الارهاب وظهرت بعض المنظمات الدولية لتلبي متطلبات ومسيرة هذا العالم، وتحافظ نوعاً ما على ايجاد التوازن المطلوب عندما تشتد وتيرة الخلاف بين الدول، وعندما تتفاقم الحروب البينية أو الصراعات الداخلية، وكثيراً ما تتعرض العلاقات الدولية الى إنتكاسات بسبب اختلاف المصالح أو الأطماع في السيطرة والهيمنة وتوسيع النفوذ المادي والمعنوي، فقد تشهد العلاقات الدولية أن عدو اليوم صديق الغد والعكس صحيح.

إن من أكثر الأزمات والكوارث على مستوى العالم والتي سميت بالحرب الكونية والجائحة هو ما نعيشه هذه الأيام بعد ظهور هذا الوباء المستجد وإنتشار هذا الفيروس الذي أصبح عابراً للحدود في جميع قارات العالم والعدو الخفي الذي لم يشهد التاريخ ربما شبيها له بسرعة الانتشار والتأثير والقتل والتدمير الذي طال كل أركان ومقومات حياة الدول وبنيتها ومؤسساتها، وجعل العالم يقف متوتراً في كثير من الأحيان، مما يجري وتغيرت لغة الخطاب بين الدول وتبدلت أولوياتها واهتماماتها وزاد الشك في سلوكيات بعضها تجاه البعض الاخر، وكل ذلك انعكس على تعاونها وثقة بعضها ببعض وبرزت الكثير من المفاهيم الجديدة التي قد تؤطر لنوع جديد من العلاقات الدولية ، وربما تشهد انماطا اخرى تساهم في تغيير نظرة الدول لبعضها مثل الاعتماد على الذات والفرديه واولويات المصالح والاهتمامات التي كانت غائبة عن كثير من دول العالم عندما اعطى الاقتصاد والتسلح والتكنولوجيا وغيرها اولوية على حياة البشر وصحة الانسان باعتباره المحرك الرئيس لكل هذه الاحداث والبينيات التي يديرها ويحافظ على ديمومتها وعطائها .
ان هذه الاحداث ومعركة الكورونا تحتاج الى صوت الحكمة والعقل والضمير واحترام انسانية الانسان، واعادة قراءة تامه للاولويات وبناء منظومه اخلاقية وسلوكية بين الدول ترتقي الى المعاني الساميه والقيم النبيله للحس بالمسؤولية والعمل الجاد والصبر واخذ الدروس والعبر مما جرى ويجري حولنا، نعم نحتاج صوت العقل والشجاعه في وصف الاشياء وتسميتها بالاسماء الحقيقيه وحكمة الحكماء واستشراف المستقبل فلا يمكن لشعوب الارض ان تعيش دون تعاون وثقة وتبادل للمعارف والاراء ونبذ كل اشكال التفرقة والانانية والتمييز بين بني البشر دينا ولونا وعرقا فكلكم لادم وادم من تراب، وعلى الشعوب أيضا أن تسعى نحو الخير والتعاون والتسامح وتحمل المسؤولية والالتزم وان لا يغرد كل على هوى نفسه ومبتغاه، فيمكن للجميع تحويل هذه الجائحه الى فرص يعاد فيها ترتيب الاولويات في العلاقات الدولية وداخل الدولة الواحده بما يخدم مصلحة شعوب الارض وصحة الانسان قبل كل أنواع السباقات التي غصت بها أجندة العالم قبل هذه الحرب الكونية التي جاءته على حين غفلة.
لقد كان النموذج الاردني بقيادة جلالة الملك سباقا لفتح قنوات التواصل والتشاور والتكافل وتبادل الآراء والافكار والمعارف وبناء الثقة ومد جسور التعاون وبث روح الأمل بين المواطنين وكافة شعوب العالم، انه نموذج الخير مثل الشجرة المباركة، اصلها ثابت وفرعها في السماء.




آخر الأخبار

حول العالم