الأمر لا ينتهي بمجرد زوال الظروف

كنت قد قلت سابقا "المواقف لا تخلو من الدروس".. فالأمر لا ينتهي بمجرد زوال الظروف..

اليوم أود أن أُشير فيما يتعلق بإضراب المعلمين إلى جزئية واحدة فقط من درس مستفاد متنوع وكبير له تفاصيل وتفاصيل.. ولابد من التعلم من الدروس..

أدعو إلى تسجيل فيديو لأفضل ٥ حصص (مثلا) لمعلمين متميزين لكل الفروع والصفوف والمواد وعلى مدار السنة الدراسية وباستخدام كل وسائل وأدوات التوضيح..

هذا ليس فقط تحسبا لحدوث مثل هذا الإضراب في المستقبل وإنما لتجسير الفجوات المعرفية بين المعلمين من نفس الاختصاص ولإتاحة فرص التعلم أمام الطلبة لاكتساب المزيد..

أما شبكة الإنترنت فمتوفرة في معظم مناطق المملكة.. والواقع الحالي لأكبر دليل.. أما بقية المناطق وهي بالمناسبة قليلة جدا فلها حلول..

بالتوازي، تكليف وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة ووزارة التربية والتعليم والمركز الوطني للمناهج اليوم وقبل غدا لإعداد برنامج متكامل ذكي للتعليم ولجميع الصفوف الدراسية ولكافة المناهج.. وتوفيره بشكل دائم على شبكة الإنترنت.. كمصدر تعلم إضافي.. وأعرف أن وزارة التربية والتعليم لديها تجربة في هذا المجال..

مرة أخرى، الأمر لا ينتهي بمجرد زوال الظروف.. بل تنطلق عمليات التحليل والتقويم.. وبالتالي اجتراح الحلول وتوفير الخيارات إذا ما تعرضنا لمختلف الظروف..

آخر الأخبار

حول العالم