البورصة غائبة عن التحفيز

منذ تسع سنوات ولازالت الأسهم في بورصة عمان تعاني من الخسائر المتواصلة فانخفض فيها حجم التداول 88% منذ العام 2008 عام الأزمة الكبيرة وتراجعت الاصدارات الاولية للأسهم 78%.

مرت بورصة عمان بموجات صعود وهبوط، لكن موجة الهبوط الحالية طالت فما هي عوامل عكس الموجة وتحولها فاسعار السوق قرب القيمة الدفترية وعوائد الاسهم تراجعت واسعارها ما دون الدينار ومع أن الدافع الحقيقي للبورصة هو الأرباح إلا أنها لم تتكفل بتحرك الأسهم فعوائد التوزيع لم تعد اليها.

البورصات شديدة الحساسية للمؤثرات المحلية والخارجية، لكنها لم تستجب مع برامج التحفيز التي تطلقها الحكومة وغابت عنها.

مر وقت كانت الأسهم فيه حديث الناس وتحتل أخبارها الصفحات الأولى للصحف, لكنها غابت تماما, ودخول سوق عمان المالي الآن لا يعتبر استثماراً مجدياً، لأن المستثمر الذي يحصل على أرباح لا يعود بها الى السوق طالما أنها لا تزيد عما يحصل عليه من فوائد البنوك.

في العادة يعد دخول السوق وهو في حالة هابطة مكسباً لأن الأسهم لا تبقى منخفضة طول الوقت لكنها في حالة بورصة عمان تبدو التوقعات ضبابية لأن عوامل التحسن غير موجودة أو غير مفعلة.

السوق لا تستجيب لأسباب التفاؤل ولا لخطط وبرامج الحكومة في التحفيز ولا مع المؤشرات الإيجابية في الصادرات والسياحة ولا مع نمو حوالات المغتربين, وهي لم تستجب مع زيادة الإنفاق الرأسمالي كما هو في موازنة 2020, بدليل أن أسعار أسهم معظم الشركات تساوي أو تقل عن القيمة الدفترية للسهم، فلم يسعفها التضخم ولا الأرباح.

عوامل التحسن في أسعار الأسهم انخفاض سعر الفائدة على الدينار، وارتفاع ربحية البنوك والشركات بالرغم من الظروف الصعبة، وخطط الحكومة والثقة واليقين المدعوم بالتحسن الذي يتحقق في عدد من مؤشرات الاقتصاد مثل النمو، احتياطي البنك المركزي من العملات الأجنبية، تراجع العجز في الحساب الجاري لميزان المدفوعات، انخفاض العجز في الموازنة العامة، تدفقات الاستثمارات والمنح الخارجية وحوالات المغتربين والدخل السياحي.

المؤشرات أنفة الذكر في تحسن لكن لماذا لا تستجيب الأسهم؟.

المناخ السائد لا زال يعطل جاذبية الاستثمار في البورصة ودخول مستثمرين عرب وصناديق أجنبية عملية بطيئة إن لم تكن بعضها قد نفذت تصفيات.

لسنا من دعاة التدخل المصطنع في سوق عمان المالي, لكن مع تفعيل أسباب تحسن السوق وهي مستوى النشاط في الاقتصاد الوطني وتوقعات النمو والثقة بالاستقرار، فقط لأن السوق هو مرآة لهذا النشاط

لماذا لا تفكر الحكومة باتخاذ إجراءات للنهوض بالسوق المالي؟.

آخر الأخبار

حول العالم