المتقاعدون العسكريون يثمنون قرار إعادة تفعيل خدمة العلم

أشادت مؤسسة المتقاعدين العسكريين ممثلة بمديرها العام اللواء الركن ثلاج الذيابات بتوجيهات الحكومة بإعادة فرض الخدمة العسكرية الالزامية "خدمة العلم" بعد 29 عاما على وقفها، في ظل توجيهات جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله المستمرة بإيلاء موضوع تمكين الشباب الأهميّة القصوى من خلال برامج ومشاريع من شأنها تعزيز دور الشباب، وصقل مهاراتهم، وإكسابهم الخبرات والكفاءات اللازمة لدخول معترك الحياة، وترسيخ الالتزام والانضباط بين صفوفهم.

حيث أعلن دولة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز أن قرار العودة إلى تطبيق الخدمة العسكرية الإلزامية جاء تعزيزا لتجسيد ثقافة الانضباط وتفعيلا للدور الريادي للشباب وصقل هويتهم، وفي إطار مواجهة تحديات الفقر والبطالة، في ظل جائحة كورونا، وذلك من خلال إعداد الشباب الأردني والانخراط في قطاعات انتاجية كالزراعة والإنشاءات والصناعات وغيرها، وتزويدهم بالمهارات والقدرات اللازمة للعمل والعطاء وزيادة الإنتاج لتسويق كفاءاتهم والتدريب في مواقع العمل.

هذا وتم توقيع مذكرة تفاهم في دار رئاسة الوزراء برعاية دولة رئيس الوزراء وبحضور رئيس هيئة الأركان المشتركة اللواء الركن يوسف الحنيطي، بين وزارة العمل والقوات المسلحة، وبموجب هذه المذكرة ستبدأ وزارة العمل والقوات المسلحة بوضع الخطوات التفصيلية لتفعيل الخدمة العسكرية الالزامية (خدمة العلم) للأردنيين الذكور في الفئة العمرية بين 25 و29 سنة، ممن لا يعملون، وليسوا على مقاعد الدراسة، او خارج البلاد، او أرباب اسر.

وستكون مدة الخدمة 12 شهرا يتم خلالها منح المكلف مبلغا شهريا مقداره 100 دينار يتلقى خلالها المكلف تدريبا عسكريا أساسياً مدته 3 أشهر ومن ثم التوزيع تبعا لاحتياجات فرص التدريب العملي تحضيرا لسوق العمل.

والجدير بالذكر انه بدا فعلا تطبيق الخدمة العسكرية الإلزامية العام الحالي باستدعاء خمسة آلاف شاب من مواليد 1995، على ان يتم استدعاء 15 الف شاب العام القادم.

يذكر أن قانون خدمة العلم صدر عام 1976، ووقف العمل به في عام 1991.




آخر الأخبار

حول العالم