سياسة التوسع النقدي لتمويل النمو الاقتصادي

خلال النصف الأول من هذه السنة ، زاد النقد المتداول بمقدار 500 مليون دينار عما كان عليه في نهاية السنة الماضية ، أو بنسبة 5ر11% في ظل نمو في الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية لا يزيد عن سدس هذه النسبة.

هذا النمو تسارع ليرتفع في شهر حزيران الماضي وحده بنسبة 6ر7% أو بمقدار 340 مليون دينار في شهر واحد ، أو 3ر11 مليون دينار يومياً ، مما يدل على أن المطبعة تعمل وقتاً إضافياً لتلبية الطلبات.

ليست هناك حدود لقدرة البنك المركزي على إصدار ملايين الدنانير يومياً ، فالمطبعة جاهزة لإنتاج أية كميات يراد قذفها إلى السوق. ولكن ماذا عن الاستقرار النقدي الذي يمثل الهدف الاول للبنك المركزي؟.

لا يوجد سبب للاعتقاد بأن الفترة موضوع البحث ، أي النصف الأول من هذه السنة ، كانت فترة استثنائية ، فحجم النقد المتداول مرشح للمزيد من الارتفاع خلال النصف الثاني من السنة ، وبمعدل أسرع ، على ضوء قيام البنك المركزي بتلبية طلبات التمويل بمئات الملايين من الدنانير التي أوصى بها مجلس السياسات الاقتصادية ، مباشرة أو من خلال البنوك التجارية والإسلامية.

على أثر الازمة الاقتصادية العالمية ، أخذت بعض البنوك المركزية على عاتقها مهمات إضافية في المجالات الاقتصادية ، وأخذ البنك المركزي الأردني على عاتقه مؤخراً مهمات جديدة متزايدة ، ولكن مهمته الأولى كانت وستظل المحافظة على الاستقرار النقدي ، فلا يجوز أن تؤدي المهمات الثانوية إلى التضخية بالمهمة الأساسية.

الحفاظ على الاستقرار النقدي يشمل عمليات إصدار النقود ، حماية سعر الصرف ، مكافحة التضخم ، والسيطرة على الجهاز المصرفي لمنع الانحرافات وضمان تقديم أفضل الخدمات التي يحتاجها الاقتصاد الوطني وخاصة في مجال تحفيز النمو.

في مؤتمر صحفي بواشنطن ، سئل ناطق بلسان صندوق النقد الدولي عما إذا كانت توصيات مجلس السياسات الاقتصادية تتعارض مع برنامج الإصلاح الاقتصادي المتفق عليه بين الأردن والصندوق ، فنفى ذلك. وليس معروفاً ما إذا كان الصندوق يشجع سياسة التوسع النقدي واستعمال البنك المركزي كمصدر للتمويل بالدينار ، أم أنه تصرف ضمن قواعد المجاملة التي لا تسمح للصندوق بانتقاد الحكومات ، وربما أنه سيقول للحكومة والبنك المركزي شيئاً مختلفاً وراء الأبواب المغلقة.

تحقيق النمو الاقتصادي على الرأس والعين ، ولكن ليس بأي ثمن. (الرأي)

آخر الأخبار

حول العالم