شهداء الجيش العربي

سلام عليكم أينما حللتم ، سلام عليكم أينما ذكرتم وحيثما عطرت دماءكم الارض ، سلام عليكم كلما اشرقت الشمس وتعاقب الليل و النهار لأنكم عنوان الوطن ورمز التضحية ، واول السطر في سجل الشرف والكبرياء والامن والاستقرار والاستقلال .
اما شهداء الجيش العربي في فلسطين، فلهم حكايات وقصص ومواقف تحدثنا بها ارض فلسطين، مدنها وقراها، زيتونها وهضابها وسهولها وشعابها واسوارها وقبابها، اهلها وزوارها، فلا يمر وقت الا تطالعنا الاخبار بقصة شهيد ورفاة اخر ونجيع دم زكي يعطر المكان والزمان، وينشر كبرياء الجندية في كل الارجاء، ويبقى العنوان الاول في تاريخ الايثار ونكران الذات، ولن تنتهي سيرتهم لانهم مزروعون في كل الارض، فاينما يممت وجهك ستجد اضرحتهم وأسماءهم ومعسكراتهم، وهنا اود ان اشير الى ان الجيش العربي يتابع عن كثب كل المعلومات التي تتعلق بالشهداء في كل مكان وتحديدا في فلسطين المحتلة، ويقوم بالتنسيق مع كل الاطراف ومع اهالي فلسطين في المدن والقرى من خلال الطرق الرسمية والتواصل الدائم مع اي جهة يمكن ان يتوفر لديها اية معلومات عن رفاة الشهداء او المقابر الجماعية او القبور المنفردة في الغابات او مواقع المعسكرات، وقد قامت القوات المسلحه الاردنية منذ زمن طويل وما زالت بتتبع وتدقيق كل ما يتعلق بشهداء الجيش العربي في فلسطين ومن خلال لجان مشتركه من الديوان الملكي والقوات المسلحة ووزارة الخارجية، وأعادت ترميم عشرات المقابر او القبور الفردية ، كما اعادت رفاة عشرات الشهداء الى الوطن والشواهد على ذلك كثيرة وموثقة بالصور والاسماء والكتب الرسمية التي كان اخرها اعادت رفاة عدد من الشهداء واعادة دفنهم في مقبرة ام الحيران مع شهداء الجيش العربي، ودفن رفاة احدهم في صرح الشهيد وكل هذا الجهد كان بمتابعة وتوجيهات من جلالة القائد الاعلى الملك عبد الله الثاني ومن قبله جلالة الملك الراحل الحسين بن طلال طيب الله ثراه، واود ان اشير هنا في وقت يتداول فيه اعلام التواصل الاجتماعي اسما وصورة لاحد الشهداء انه في عام 2017 -2019 شكلت لجنة وانجزت ترميم عشرات الاضرحة في كل المدن والقرى الفلسطينية وبالتنسيق مع السلطة الفلسطينية والجانب الاسرائيلي، ومع عدد من الاهالي اصحاب الارض الذين يجدون في بعض الاحيان رفاة جنود في ارضهم، فشهداء الجيش العربي هم غراس الخير في ارض الاقصى والمعراج والعهدة العمرية وعلى ضفاف النهر الخالد ارض الحشد والرباط وبوابة الفتح ومعارك النصر والصبر، فسلام عليكم شهداء الجيش العربي يا من زينتم تاريخ هذا الوطن بأبهى واسمى القيم النبيلة.

بقلم
اللواء المتقاعد/ عوده الشديفات




آخر الأخبار

حول العالم