في عيد ميلاد جلالته الميمون

هي مناسبة من أغلى المناسبات الوطنية على قلوب الاردنيين جميعاً ، مناسية عيد ميلاد قائد الوطن جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله ، هذه المناسبة التي عم فيها الفرح والبهجة والسعادة كافة أرجاء الحمى .
هذا الحمى الهاشمي الاشم الذي يسمو بقيادة جلالته المظفرة الساعية الى الرقي والازدهار حتى واكب هذا الوطن اكثر دول العالم تقدما وتطورا ومكانة عالمية عالية ، ونموذجا يحتذى بما يتمتع به من الحرية والديموقراطية التي اضفت عليه الامن والأمان والاستقرار والرخاء حتى غدت صفحة بيضاء ناصعة في جبين الوطن .
ولم يأت هذا كله ويتحقق الا بالعمل الدؤوب والافق الرحب وبعد النظر الذي تميزت به القيادة الهاشمية الحكيمة الملهمة ، حتى ازداد هذا الحمى تألقاً في عهد جلالته الميمون ، جلالته الذي لم يدخر وسعاً ولم يتوان عن العمل الموصول ومتابعة شؤون الوطن وتلمس احتياجات المواطنين بنفسه ، فجلالته بانسانيته التي بادل بها كل اردني واردنية انعكست بالخير وافاضت بالعطاء الذي يبشر بالغد المشرق والمستقبل الواعد لبلدنا الحبيب في العهد الزاهر الميمون لجلالته .
اننا ونحن نعيش ظلال هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا لنستذكر حجم الانجازات التي تحققت في عهد جلالته وجزالة العطاء من لدن جلالة سيدنا حفظه الله الذي ارتقى بأردن الخير والوفاء الى ذروة الرفعة والرقي والكمال حتى غدا ابناؤه وكل من يقيم على ارضه ينعمون بالامن والامان والرخاء والاستقرار والحياة الكريمة ، وما كان هذا ليكون لولا جهود جلالته الحثيثة ونظرته الثاقبة .
ونحن نتنسم عبير هذه المناسبة الغالية يعيد ميلاد القائد لنضرع الى الله العلي القدير ان يكلأ جلالتكم بعين رحمته ، ويرعاكم ويسدد على طريق الخير والفلاح خطاكم ويمتعكم بموفور الصحة والعافية والعمر المديد .
وأننا في مؤسسة المتقاعدين العسكريين وكافة المتقاعدين العسكريين لننتهز هذه المناسبة السعيدة والغالية على قلب كل أردني وأردنية لنجدد لكم البيعة والولاء والانتماء لعرشكم المفدى داعين المولى عز وجل أن يمد في عمر جلالتكم وولي عهدكم الأمين، وأن يحفظكم ذخراً وسنداً لأردننا الحبيب، وأن يعيد هذه المناسبة على هذا الحمى بالخير واليمن والبركات. وكل عام والوطن وجلالتكم بألف خير .

آخر الأخبار

حول العالم