الحكومة: مساعدات لـ 350 ألف أسرة، والصرف لمنتفعي “المعونة” الثلاثاء

هلا أخبار- أعلنت وزيرة التنمية الاجتماعي بسمة إسحاقات أنه سيتم تقديم مساعدات اجتماعية لحوالى 350 ألف أسرة عبر مسارين نقدي وعيني.

وقالت الوزيرة في مؤتمر صحفي عقده مساء الأحد إنه وعبر المسار النقدي سيستمر صندوق المعونة بإيصال المعونات الشهرية النقدية والدعم التكميلي لما يقرب 150 ألف أسرة بآليات تضمن سلامة وصحة المستفيدين.

كما سيتم التوسع في تقديم وإيصال المعونات النقدية الطارئة ومعونات الإغاثة لما يقرب 50 ألف أسرة في هذه المرحلة.

وأشارت إلى أنه سيتم التوسع في المسار العيني من خلال  المساعدات العينة والغذائية ليصل الى 150 ألف أسرة ضمن خطة وضعها فريق الحماية وستنفذ على مراحل تراعى فيها الأولويات والأسرة الأكثر احتياجاَ وبالتنسيق مع القوات المسلحة.

وقالت الوزيرة “صندوق المعونة الوطنية لديه أكثر من برنامج، ويستهدف البرنامج الأول والأكبر 105 آلاف أسرة والتي تستفيد من الانتفاعات الشهرية المتكررة”.

وأضافت “لقد بادرنا في صندوق المعونة بتنظيم عملية الاستلام عن شهر أذار الحالي وزودنا البريد بالقوائم وفق الحروف الهجائية، وكان من المفترض أن يبدأ التسليم اعتباراً من يوم غد (الإثنين)، لكن للظروف الحالية سيتم تعديل بدء التسليم إلى يوم الثلاثاء، وسيتم الإعلان عن الآلية وتنظيمها بعد عرضها على اللجنة المختصة”.

وقالت في إجابتها على أسئلة الصحفيين “أطمئن أن الأولوية لمنتفعي صندوق المعونة الوطنية، وسنضمن الإجراءات لاستلام مخصصاتهم عبر البريد، ضمن ضوابط تحمي سلامتهم وصحتهم”.

وتالياً نص إيجاز وزير التنمية الاجتماعية  المنبثق عن خطة عمل فريق الحماية الاجتماعية

قام فريق الحماية الاجتماعية المكّلف من قبل دولة رئيس الوزراء بالتعامل مع التداعيات الاجتماعية لازمة فيروس كورونا والاجراءات الاحترازية المتخذة للوقاية من انتشاره، واتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها تعزيز مستويات الحماية الاجتماعية للفئات المحتاجة في ظل هذه الأزمة. وقد وضع الفريق الذي تترأسه وزيرة التنمية الاجتماعية  ويضم في عضويته رؤساء كل من: الهلال الأحمر الأردني وصندوق المعونة الوطنية والمؤسسة العامة لضمان الاجتماعي وتكية أم علي، و الهيئة الخيرية الهاشمية ومعالي السيدة نسرين بركات كممثل عن القطاع الخاص التطوعي، خطة عمل باجراءات واضحة لتعزيز واستدامة والتوسع في تدابير الحماية الاجتماعية وبرامج الإغاثة وآليات إيصال الخدمات والمساعدات لمحتاجيها في مختلف أنحاء  المملكة وكما يلي: 

1) تكون وزارة التنمية الاجتماعية هي الجهة المركزية للاشراف والتنسيق والتنظيم والمتابعة بين مختلف الجهات المعنية وبما يضمن تنفيذ خطط العمل التي وضعها الفريق لايصال المساعدات لمستحقيها.

2) اعتماد  حساب صندوق ازمة كورونا في البنك المركزي لاستقبال المساعدات النقدية الموجهه للحماية الاجتماعية

3) إعطاء الاولوية في المساعدات الاجتماعية للفئات الفقيرة والمحتاجة والتي تعرضت للحاجة نتيجة انقطاع مصدر دخلها خلال هذه الأزمة.

4)  السجل الوطني الموحد في صندوق المعونة الوطنية في استهداف الأسر الأكثر حاجة.

5) استمرار قيام وزارة التنمية الاجتماعية بكافة خدماتها المقدمة في دورالحماية و الرعاية الاجتماعية التابعة للوزراة وتمكين مؤسسات القطاع الخاص والتطوعي بادامة خدماتها و بما يضمن السلامة العامة للجميع .

6) سيتم تقديم المساعدات الاجتماعية لحوالي (350) ألف أسرة من خلال مسارين نقدي وعيني في المرحلة الحالية.

** على المسار النقدي، استمرار صندوق المعونة الوطنية بإيصال المعونات النقدية الشهرية والدعم التكميلي لما يُقارب من (150) الف اسرة وفق اليات تضمن المحافظة على صحة وسلامة المستفيدين من هذه المساعدات.

** التوسع في تقديم وإيصال المعونات النقدية الطارئة ومعونات الاغاثة لما يقارب من (50) ألف أسرة في المرحلة الحالية.

** على المسار العيني، التوسع في تقديم المساعدات العينية والغذائية من أجل الوصول الى (150) الف اسرة وضمن اطار خطة وضعها فريق الحماية يتم تنفيذها على مراحل تراعى فيها الاولويات والاسر الاكثر احتياجا و بالتنسيق والتعاون مع القوات المسلحة الاردنية وبما يضمن اجراءات السلامة العامة، وبحسب الآليات التالية:

** قيام المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي بتنفيذ امر الدفاع رقم (1) الصادر عن دولة رئيس الوزراء/ وزير الدفاع المتعلق بتخصيص ما نسبته 50% من ايرادات تامين الامومة لعام 2020 لغايات تقديم اعانات عينية لغير المقتدرين ولاسيما لكبار السن والمرضى. وستبدأ المؤسسة خلال الايام القليلة القادمة باستهداف 35 الف اسرة بهذه المساعدات ضمن خطوة اولية في اطار الخطة العامة للحماية الاجتماعية وبالتنسيق مع الجهات المعنية.

** تمكين تكية أم علي من الاستمرار في إيصال مساعداتها العينية الدورية إلى (30) ألف أسرة شهريا بالإضافة إلى المعونات الاغاثية والطارئة.

** تكليف الهيئة الخيرية الهاشمية باستلام اي مواد عينية يتم التبرع بها وذلك ضمن الضوابط والاجراءات التي تقرّها الهيئة وبما يضمن كافة عوامل السلامة في الاستلام والتسليم وذلك بما يضمن المحافظة على سلامة هذه الاسر.

** الاستعانة بالجهات الاغاثية والخيرية ذات العلاقة لتوسيع نطاق الدعم وبحسب ما تقتضيه الضرورة وضمن إطار خطة عمل فريق الحماية الاجتماعية.

** يعمل الفريق حاليا على وضع الآلية المناسبة لتنظيم المبادرات التطوعية التي تستهدف تقديم المساعدات الاجتماعية المختلفة وبالأخص تلك الموجه إلى كبار السن في منازلهم.

وختاما ارجو ان اتقدم باسمي و اعضاء فريق الحماية الاجتماعية بالشكر الجزيل لكافة المبادرات الاجتماعية المؤسسية والفردية والتي تسهم في ترسيخ وادامة التكافل الاجتماعي بين افراد المجتمع الاردني الواحد وبما تعكسه من نخوة اردنية صادقة  في اطار دولة التكافل.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق