لماذا زار الملك مستوعبات صوامع الحبوب؟

** التخزين الأفقي من أفضل وسائل التخزين في العالم ومتبعة لدى كثير من الدول بينها أستراليا

** مدد التخزين للحبوب في الصوامع الأفقية أعلى بكثير من تلك في الصوامع العمودية

** “المستوعبات” تغطى بإحكام بواسطة أغطية خاصة ومقاومة لأي عوامل طبيعية أو مؤثرات خارجية

** ضمان سلامة المخزون كونها افقيه مع أغطية مرنة تكون أقل تأثراً بالهزات الأرضية وأي عوامل اصطدام أخرى

** يمكن إنشاء مجموعة من المستوعبات في مدة (3- 4) أشهر لتخزين (100) ألف طن

** المستوعبات تساهم في تزويد المطاحن بالقمح عند حدوث إضرابات عمالية في الصوامع العمودية والميناء

هلا أخبار- في الصيف الماضي وتحديداً في شهر تموز 2019م، زار جلالة الملك عبد الله الثاني مستوعبات صوامع الحبوب في منطقة الغباوي.

كان الملك يتفقد حينها المشروع الذي أنشأ بأمر منه ونفذته الحكومة وإدارة الهندسة الملكية في الديوان الملكي والقوات المسلحة الأردنية- الجيش العربي، والذي يهدف إلى زيادة الطاقة الاستيعابية من المخزون الغذائي.

اليوم، وفي هذا الظرف الحساس والدقيق الذي تعيشه المملكة، يعود جلالة الملك ويقوم بنشاط ميداني إلى عين المكان، ويوعز للمعنيين بوضع خطة لزيادة المخزون الاستراتيجي الغذائي، من خلال زيادة الإمكانيات التخزينية ورفع الإنتاج المحلي.

حينما ظهرت الصور الأولى للمستوعبات العام الماضي، تساءل البعض عن احتياطات السلامة العامة لظروف التخزين، وعليه يمكن الإجابة على بعض التساؤلات المطروحة.

 ما هي الميزات الفنية للصوامع الأفقية (المستوعبات)؟

1- آلية التخزين تمنع حدوث الإصابات الحشرية أو نمو الأعفان:

تعتمد آلية الحفظ على الكتامة المطلقة لحيز التخزين ما يمنع  حدوث الإصابة الحشرية أو نمو الأعفان، وبالتالي الاستغناء عن التعقيم والمحافظة على مواصفات الحبوب وخصائصها.

تتيح هذه الآلية إمكانية الاحتفاظ بالمخزون لفترة طويلة تصل إلى  سنوات وتقوم وزارة الصناعة  بمراقبة ومتابعة المخزون باستمرار وأخذ عينات من القمح المخزّن باستمرار وفحص صلاحيته للاستهلاك البشري بالتعاون مع الجهات الرقابية المختصة، علماً بأن هذه الطريقة متبعة في كثير من دول العالم منها أستراليا التي تعتبر من أكبر منتجي القمح في العالم، وهي من أفضل وسائل تخزين القمح في العالم وعدم الحاجة إلى استخدام التعقيم في أغلب الأحيان مما يضمن سلامه المخزون وعدم تعرضه لأي ملوثات ولا يحتاج الى التعقيم.

2- إطاله مدة التخزين:

مدد التخزين للحبوب في الصوامع الأفقية أعلى بكثير من تلك في الصوامع العمودية، ويمكن أن تستمر إلى فترة كبيرة إذا لزم الأمر، مما يجعل عملية التخزين فيها مناسبة للتخزين الإستراتيجي طويل الأمد في حال لزم ذلك.

3 – تخفيض كلف تخزين القمح وتمكين الوزارة من الشراء بأسعار منخفضة من الأسواق العالمية، ومنطقة الصوامع ملائمة تماماً وفتح المستوعبات عند التحميل فقط.

4 – الصوامع الافقية “المستوعبات” تغطى بإحكام بواسطة أغطية خاصة ومقاومة لأي عوامل طبيعية أو مؤثرات خارجية، بما في ذلك الأمطار والشمس ويتم فتح تلك المستوعبات جزئياً عند عمليات تحميل القمح.

5 – عملية الإنشاء والتخزين في المستوعبات تتم وفق أحدث المعايير الهندسية والعلمية الدولية وضمانة تامة لسلامة المخزون، وكونها أفقيه مع أغطيه مرنة تكون أقل تأثراً بالهزات الأرضية وباي عوامل اصطدام أخرى.

كيف تساهم الصوامع الأفقية (المستوعبات) في الأمن الغذائي؟

1 – تعزيز المخزون الإستراتيجي للمملكة بكميات إضافية تكفي للاستهلاك المحلي .

2 – إطالة مدة التخزين حيث إن مدة التخزين في الصوامع الأفقية يمكن أن تمتد لعدة سنوات مما يجعلها مناسبة للتخزين الإستراتيجي طويل الأمد في حال لزم ذلك.

3 – وجود سعات تخزينية إضافية يمكّن وزارة الصناعة والتجارة والتموين من شراء القمح والحبوب في الأوقات التي تكون فيها الأسعار منخفضة في الأسواق العالمية.

4 –  تأثر تشغيل النظام الإنشائي المرن للمستوعبات بكوارث الهزات الأرضية وأي عوامل اصطدام أخرى أقل بكثير من الصوامع العمودية ويمكن استخراج الحبوب من داخله بطرق بسيطة بعد حدوث الهزات الأرضية.

5 – سرعة إنشاء المستوعبات يساهم في إمكانية زيادة المخزون عند أي طارئ حيث يمكن إنشاء مجموعة من المستوعبات في مدة (3- 4) أشهر لتخزين (100) ألف طن.

6 – كلف إنشاء الصوامع الأفقية لا تتجاوز (5%) من كلفة الصوامع العمودية مما يسهل الرصد المالي.

7 – ساهمت المستوعبات في الفترات السابقة من تزويد المطاحن بالقمح عند حدوث إضرابات عمالية في الصوامع العمودية والميناء.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق