“أنت المسؤول”.. تمهل ولا تندفع إلى الأسواق طالما ستبقى مفتوحة .. (فيديو)

هلا أخبار- قررت الحكومة فتح الدكاكين والبقالات بين الأحياء اعتباراً من يوم الأربعاء على أن لا يصل إليها المواطنون بالمركبات.

كما سمحت الحكومة للمتاجر الكبيرة بالبيع شريطة العمل عبر خدمات التوصيل، وحظرت على من يقل عمره عن 16 عاماً ويزيد عمره عن 60 عاماً بالوصول إلى أماكن التسوق.

وحددت الحكومة ساعات الدوام من العاشرة صباحاً وحتى السادسة مساء، مع بقاء حظر التجول للمركبات على الشوارع، إلا عن المستثنين من القرار ومن ستصدر التعليمات بالسماح بتحركهم.

لوح رئيس الوزراء عمر الرزاز في كلمة له مساء الثلاثاء بأن المحل الذي سيتجاوز على الشروط وسيتدافع أمامه الزبائن عرضة للإغلاق، فهو المسؤول، كما حمل المواطن مسؤولية إعادة النظر بالإجراءات في حال التدافع والتهافت.

من لديه ما يكفيه من المواد التموينية ليوم الأربعاء وحتى بعده فليتمهل ولا يذهب إلى السوق، ولا يتزاحم على الدور ويلاصق الآخرين، طالما أنها ستبقى مفتوحة ولا إغلاق لها، ومن الأفضل أن يتخيّر الوقت المناسب لتخفيف التجمعات.

ومن الأفضل لو أن كل مواطن يتحرك ضمن منطقته الجغرافية وبلدته فقط ولا يتبضع من خارجها، بخاصة أنه سيذهب إلى السوق ماشياً على أقدامه، وهذا الأمر قد يكون مفيداًَ في حال لو وجدت إصابة لا سمح الله حيث يمكن السيطرة على الفايروس بحصر المصاب والمخالطين.

أما التوسع في نطاق الشراء والبحث عن دكاكين وبقالات بعيدة فإنه قد ينتج عنه أضرار صحية ويوسع نطاق انتشار الفايروس والمخالطة، فالأفضل تحديد الحركة بالحدود الدنيا وليفرض كل شخص حظراً على نفسه وتقييداً لحركته.

ويجب أن يلتزم الجميع بأدوات السلامة العامة، فلا يخرج إلى السوق إلا ومتخذاً الإجراءات الوقائية، ويتعامل مع الأكياس بطريقة صحية وفقاً لنصائح وزارة الصحة.

وكانت وزارة الصحة أعلنت أسلوب التعامل الآمن مع خدمات التوصيل المنزلي.

–       إرتداء قفازات أثناء تبادل العملات الورقية والمعدنية وعند استلام المواد التموينية أو الخبز أو الدواء.

–       بعد استلام الخبز والمواد التموينية نفرغها من الأكياس الخارجية.

–       التخلص الآمن من الأكياس والقفازات.

–       بعد نزع القفازات نقوم بغسل اليدين بالماء والصابون.

–       من الضروري تعريض الخبز للحرارة بتسخينه أو وضعه بالميكرويف قبل تناوله.

–       الانتباه لضرورة تطهير المعلبات وتنظيف الخضار والفواكه حسب الأصول. 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق