العضايلة: انخفاض أعداد الإصابات اليوم لا يعني زوال الخطر

**  الكثير من دول العالم التي انتشر فيها الفيروس شهدت تبايناً في أعداد الحالات بين يومٍ وآخر

** نأمل أنّ يأتي سريعاً ذلك اليوم الذي نعلن فيه بشكلٍ رسميٍ انتهاء هذا الوباء

** انخفاض بحجم شكاوى المواطنين حول ارتفاع الأسعار وعدم توفر السلع

** استحداث حساب في وزارة التنمية الاجتماعية باسم “حساب الخير” لمساعدة الأسر العفيفة والمحتاجة 

هلا أخبار- قال وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة لمسنا انخفاضاً في عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد.

وأكّد الوزير خلال إيجاز صحفي من المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، مساء السبت: “أنه من المهم التأكيد على أنّ انخفاض أعداد الإصابات لا يعني زوال الخطر أو القلق فالأمور ما زالت بحاجةٍ إلى الحذّر الشديد والتقيد بتعليمات السلامة العامة والوقاية والالتزام بحظر التجول والإجراءات الاحترازية الصارمة المتخذة من قبل الحكومة”.

وأوضح الوزير أنّ الكثير من دول العالم التي انتشر فيها الفيروس شهدت تبايناً في أعداد الحالات بين يومٍ وآخر وبالتالي فإن انخفاض الأعداد لهذا اليوم ليس مؤشراً على زوال هذا الوباء والقضاء عليه.

وقال الوزير خلال الإيجاز المشترك مع وزير الصحة: “نأمل أنّ يأتي سريعاً ذلك اليوم الذي نعلن فيه بشكلٍ رسميٍ انتهاء هذا الوباء والقضاء عليه بشكل نهائي لتعود الحياة إلى طبيعتها”، مشدداً على أنّ سرعة مجيء هذا اليوم تعتمد على المواطنين ووعيهم ومدى التزامهم بتعليمات السلامة العامة والوقاية وعدمّ مخالطة الآخرين.

وقال العضايلة، إنّ “استمرار حظر التجول يعتمد على التزامكم (أيّ المواطنين) والذي نأمل أنّ يكون التزاماً كاملاً وعدم الخروج من المنزل إلّا ضمن التعليمات المعلنة”.

أضاف الوزير:  أنه ومنذ أنّ بدأت هذه الأزمة وحتى اليوم جسدنا بتعاوننا ووعينا وجهودنا المشتركة معنى الأردن الأنموذج الذي يريده جلالة الملك عبدالله الثاني، والذي تضع مكوناته كافة مصلحة الوطن العليا دائماً فوق كل اعتبار.  

وعبر العضايلة عن أمله بالاستمرار في تجسيد هذا المفهوم حتى انتهاء الأزمة وزال الغمّة، وفق وصفه.

وقال الوزير: “اليوم، لمسنا انسياباً جيداً لوصول المواد الأساسية للمواطنين بعد تفعيل خدمة التوصيل والسماح قبل ذلك للمواطنين بشراء حاجاتهم سيراً الأقدام، بالإضافة إلى الانخفاض بحجم شكاوى المواطنين حول ارتفاع الأسعار وعدم توفر السلع وتوريد المنتجات الزراعية ما يعكس سلامة الإجراءات”.

وأكّد  العضايلة على الاستمرار باتخاذ القرارات بحسب الملاحظات الواردة، ومتابعة المقترحات والملاحظات التي تصل أولاً بأول، “حيث ترد الكثير من المبادرات الخلاقة لدعمّ الأسر المحتاجة والفئات التي تضررت جراء انقطاع أعمالها، وهذه انعكاس لقيم المجتمع الأردني الأصيلة والتكافل بين أبنائه”.

وبيّن العضايلة أنّه تم استحداث حساب في وزارة التنمية الاجتماعية باسم “حساب الخير” لمساعدة الأسر العفيفة والمحتاجة والأسر التي انقطع مصدر دخلها لتقطع أعمالها.

وأكّد العضايلة أن الحساب سيقبل تبرعات من الداخل والخارج.  

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق