اسحاقات: 200 ألف أسرة من فئة عمال المياومة بحاجة لمساعدات بقيمة 82 مليون دينار

** اسحاقات: 380 ألف دينار وردت لـ”حساب الخير” التابع لـ”التنمية” خلال يومين

** اسحاقات: الضمان قدّم مساعدات بقيمة 16 مليون دينار للوزارة

** اسحاقات: تزويد الحكام الإداريين بـ5 آلاف طرد للاستجابة للحالات الطارئة

** “التنمية”: اخترنا أفقر 50 ألف أسرة للاستفادة من برنامج الدعم التكميلي من أصل 309 ألف طلب ورد إلينا

هلا أخبار – كشفت وزيرة التنمية الاجتماعية بسمة اسحاقات، أن 200 ألف أسرة من فئة عمال المياومة بحاجة لمساعدات مالية.

وأوضحت اسحاقات خلال حديثها لـ”برنامج الوكيل” على “راديو هلا”، أن الوزارة بحاجة لـ82 مليون دينار لمساعدة هذه الفئة، مؤكدة أن هذه الفئات لم تكن ضمن منتفعي برامج الوزارة مسبقا، وأن صندوق المعونة الوطنية ليس فيه أي مخصصات لهم.

وقالت اسحاقات إن الوزارة أجرت حسبة مالية لغايات مساعدة هذه الأسر، بحيث تُعطى كل أسرة 400 دينار على مدى 3 شهور، مما أظهر أن المبلغ المطلوب لمساعدتهم يبلغ 82 مليون.

وبيّنت الوزيرة أن الوزارة لن تنتظر لتوفر كامل المبلغ حتى تساعدهم، بل ستبدأ حال ما تحصل على مبلغ يمكنها من مساعدة جزء منهم.

وأضافت أن حجم المساعدات التي وردت لـ”حساب الخير” التابع للوزارة خلال يومين، بلغ 380 ألف دينار، قائلة “لا نحبط من همم المواطنين، لكن هذا المبلغ لا شيء مقارنة بالمبلغ المطلوب، ونحتاج لمبالغ أكبر لنتحرك على الأرض وننتشل هذه الفئة”.

وأشارت اسحاقات إلى أن المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي، قدمت للوزارة 16 مليون دينار لتقديمها على شكل طرود غذائية بالتعاون مع القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي.

ولفتت إلى أن الطرود الغذائية ستشمل في دفعتها الأولى 30 ألف أسرة، جزء منها لعمال المياومة والجزء الآخر لمنتفعي صندوق المعونة الذين كانوا على قائمة الانتظار.

وأشارت اسحاقات إلى أن الوزارة زودت الحكام الإداريين بحوالي 5 آلاف طرد من ضمن مساعدات الضمان الاجتماعي؛  للاستجابة للحالات الآنية الطارئة التي تردهم.

وأكدت اسحاقات أن الوزارة قدّمت المساعدات النقدية لمنتفعي صندوق المعونة الوطنية، بحيث وزعت على نحو 155 ألف أسرة.

وقالت إن الهيئة الخيرية الهاشمية تقوم بتوزيع طرود غذائية ومواد تنظيف وتعقيم من خلال التبرعات التي تردها، مضيفة أن الهلال الأحمر الأردني قام بتوزيع 600 طرد بالتعاون مع الهيئة.

وأضافت أن تكية أم علي استطاعت أن توزع طرود غذائية لنحو 20 ألف أسرة، من أصل 30 ألف أسرة من منتفعيها.

وتابعت “وضعنا كل موجودات الوزارة في مستودعاتها تحت تصرف مدراءنا بالميدان للاستجابة للحالات الآنية الطارئة”.

ولفتت اسحاقات إلى أنه تم استخدام نموذج تقديم طلب موحد لبرنامج الدعم التكميلي ودعم الخبز، وبالتالي أصبح في السجل الوطني الموحد بيانات لأكثر من مليون و100 ألف أسرة، أي أكثر من 6 مليون فرد.

وأكدت أنه من خلال بيانات السجل الوطني الموحد استخرجت الوزارة بيانات فئة عمال المياومة، الذين بلغ عددهم 200 ألف أسرة.

وأوضحت اسحاقات أنه ورد للوزارة 309 آلاف طلب للاستفادة من برنامج الدعم التكميلي، حيث تم فرزها ضمن ضوابط معينة.

وأضافت أن الوزارة وصلت بعد عملية الفرز لنحو 150 ألف أسرة، اختارت منهم أفقر 50 ألف أسرة للاستفادة من البرنامج، مبينة أن توزيع المساعدات يتم على دفعتين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق