اقبال على اجراء مسحة حديثي الولادة في المراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة

هلا أخبار – بدأت المراكز الصحية في مختلف مناطق المملكة اليوم الأحد، اجراء مسحة الكعب للاطفال حديثي الولادة بهدف اكتشاف الامراض الوراثية عند الاطفال، وتشمل التفول وقصور الغدة الدرقية والأمراض الاستقلابية التي تنتج عن الطفرة الوراثية بالجين الموروث.
واكد مدير صحة العاصمة الدكتور نايف الزبن، لوكالة الانباء الاردنية(بترا)، أهمية اجراء المسحة لاكتشاف الأمراض الوراثية عند الاطفال حديثي الولادة، والتي تؤثر على الدماغ والجهاز الحركي وتؤدي للتخلف العقلي والتقزم وتلف في خلايا الدماغ.
وقال إن الاجراءات المتعلقة بالحظر ومنع استخدام السيارات الخاصة للوصول إلى المراكز الصحية، حالت دون قدوم اعداد كبيرة منهم اليوم، غير انه اكد استمرار المراكز باستقبال المراجعين خلال الايام المقبلة.
وشهد مركز صحي عمان الشامل، اقبال اعداد كبيرة من المراجعين لاجراء المسحة لاطفالهم، وسط استعدادت مكثفة اتخذها المركز، في ظل اجراءات وقائية واحترازية لحماية الاطفال والمراجعين.
وشهدت وكالة الانباء الاردنية خلال جولة في المركز، وجود اعداد كبيرة من المراجعين، الذين اشادوا بقرار وزارة الصحة بالايعاز لمراكزها لاجراء المسحة رغم الصعوبات التي واجهت العديد منهم في الوصول إلى المركز في ظل سريان قرار حظر التجول.
وقالت الاربعينية، آمال محمد، والتي تسكن في منطقة قريبة من المركز، انها جاءت سيرا على الاقدام، حرصا منها على اجراء المسحة لطفلتها ذات الثلاثين يوما.
وبين مالك الاخرس، انه اضطر برفقة زوجته للخروج من بيته مبكرا للوصول إلى المركز لاجراء المسحة لطفلهم.
ورغم بعد مكان سكنها عن المركز، عبرت سماح الخوالدة، عن سعادتها لاجراء المسحة لطفلها، معتبرة ان السماح باجرائها لحديثي الولادة، يعكس حرص وزارة الصحة على صحة وسلامة الأطفال في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها المملكة.
ووصف رئيس مركز صحي عمان الشامل الدكتور رائد الشبول، اقبال المواطنين على المركز اليوم بالكثيف، مبينا ان المركز يقوم إلى جانب اجراء المسحة لحديثي الولادة، باستقبال الحالات الطارئة المراجعة لقسم الطوائ والأسنان.
واكد ان الكوادر الطبية اضطرت للاستعانة برجال الامن العام لتنظيم عملية الدخول للمركز، وضمان التباعد بين المراجعين حفاظا على سلامتهم.
وتشير الاحصاءات الرسمية الصادرة عن وزارة الصحة، إلى تسجيل نحو 700 حالة ولادة في المملكة يوميا، ما يعني ان 11 الف طفل ولدوا خلال الاسبوعين الماضيين. كما تقدم الوزارة، بحسب الاحصاءات الصادرة عنها، خدمات الرعاية الصحية الأولية والثانوية وما بعد الثانوية للمواطنين، من خلال 102 مركز صحي شامل، و380 مركزا صحيا أوليا، و194 آخر فرعيا، اضافة إلى 464 مركز أمومة وطفولة و405 عيادات صحة وفم وأسنان.
وكانت وزارة الصحة قررت فتح نحو 26 مركزا شاملا و67 مركزا اوليا في العاصمة عمان لاستقبال المراجعين عن طريق الدفاع المدني فقط خلال فترة الحظر، الا ان مراجعين شكوا من صعوبة الوصول إلى بعض هذه المراكز، من بينها مركز عمان الشامل الذي يتبع له 5 مراكز اولية تقدم جميعها خدمات لنحو مليون ونصف مواطن.(بترا)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق