العضايلة: لم يتمّ اتخاذ قرار بشأن استئناف عمل المؤسسات الحكومية والخاصة

** سلامة وصحة المواطنين خط أحمر ولنّ يتم التسرع باتخاذ أيّ قرار

**  الحكومة والجهات الرسمية اتخذت 207 قرارات وإجراءات

**  70 بالمئة من الطلبة تمكنوا من الوصول إلى “درسك”

** 33 بالمئة تابعوا الحصص الدراسية عبر قنوات التلفزيون

** إغلاق المعابر الحدودية الجوية والبرية والبحرية ما زال مستمراً حتى إشعار آخر

** حركة المعابر أمام الشحن لم تتوقف منذ بداية الأزمة

** نأمل أن تسمح الظروف بعودة الطلبة من الخارج

 هلا أخبار- قال وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة إنّ جلالة الملك ترأس اجتماعاً لمجلس السياسات الوطني ناقش آخر المستجدات والإجراءات المتبعة للتعامل مع تفاصيل أزمة كورونا.

وأضاف العضايلة، خلال إيجاز صحفي من المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، مساء الأحد: “أنّ جلالة الملك أكد على أهمية إيجاد حلول إبداعية ومبتكرة لمواجهة التحديات، التي نمر بها جراء هذه الأزمة، خصوصاً فيما يتعلق بدوام المؤسسات وإعادة عجلة الإنتاج دون تعريض سلامة المواطنين وصحتهم للخطر”.

وأشار الوزير إلى أنّ مجلس الوزراء عقد جلسة برئاسة رئيس الوزراء ناقشت مستجدات الأزمة ومجموعة من المقترحات المتعلقة بها، ومستقبل استمرارية العمل في ضوء تطبيق حظر التجول والإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة.

وأكّد الوزير أنه لمّ يتمّ اتخاذ أيّ قرار جديد بشأن استئناف عمل المؤسسات الحكومية والخاصة أو تمديد قرار تعطيلها من غير المستثناة سابقاً من هذا القرار، بما في ذلك المدارس والجامعات، قائلاً: “إنّ مثل هذه الموضوعات ما زالت على طاولة البحث وسنعلن عن أيّ قرارات فور اتخاذها”.

وقال العضايلة: إنّه “لا بد من التأكيد هنا، إنّ ما يتمّ تداوله حول هذا الموضوع عبر وسائل التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام، هي مقترحات وتوصيات تتم دراستها حالياً من الفرق المختصة ضمن مجموعة من الخيارات وليس قرارات”.

وأكّد الوزير على أنّ سلامة وصحة المواطنين خط أحمر، ولنّ يتم التسرع باتخاذ أيّ قرار يعرضها للخطر، مضيفاً:  “حتى اليوم ومنذ بداية الأزمة اتخذت الحكومة والجهات الرسمية 207 قرارات وإجراءات تهدف لحماية المواطنين والحفاظ على سلامتهم والتخفيف من الأضرار التي أصابت العديد من القطاعات والأفراد جراء هذه الأزمة”.

وأوّضح الوزير أنّ القرارات تركزت حول (9) محاور رئيسة، هي: اجراءات الوقاية والرعاية الصحية، اجراءات مرتبطة بالسفر والتنقل، اجراءات ضبط المخزون الاستراتيجي للوازم الغذائية والسلع، اجراءات التوعية والإعلام والتواصل، اجراءات مرتبطة بالفعاليات العامة والشعائر الدينية والسياحة، واجراءات وقائية للمرافق العامة وخطط إدامتها، اجراءات مساعدة القطاعات الاقتصادية المتضررة، وأخرى متعلقة بتنظيم العمل بالقطاعين العام والخاص بالإضافة إلى متابعة الأزمة.

وقال الوزير: إنه  إيماناً  بحق المواطن بمعرفة هذه الاجراءات فسيتم نشرها اليوم عبر المنصات ووسائل الإعلام وسيتم تحديثها لإطلاع المواطن عليها.

وأكّد الوزير، على حُسن سير الدراسة عن بعد عبر منصة “درسك” والقنوات التلفزيونية المتخصصة التي تبث الدروس، وأنّ استطلاعاً لوزارة التربية والتعليم أظهر أن 70 بالمئة من الطلبة تمكنوا من الوصول إلى المنصة، فيما تمكن 33 بالمئة منهم من متابعة الحصص الدراسية عبر قنوات التلفزيون وسيتم الإعلن عن هذه النتائج بالتفصيل لتقييم الطلبة وأولياء أمورهم للبناء عليها وتطويرها.

واعتبر العضايلة أنّ هذه النسب “مبشرة” بناءً على نتائج الدراسة وسيتم البناء عليها، حيث أسهمت في عدم انقطاع الطلبة عن مدارسهم.

وجدد الوزير تأكيد الحكومة على أنّ إغلاق المعابر الحدودية الجوية والبرية والبحرية ما زال مستمراً حتى إشعار آخر، وهو أمر مرتبط بتطورات الأوضاع داخلياً وخارجياً، ولمّ يتمّ تحديد موعد لإعادة فتحها واستئناف الحركة عليها.

وأكّد الوزير أنّ حركة المعابر أمام الشحن لم تتوقف منذ بداية الأزمة.

وعبر عن أمله أنّ تعود الحياة إلى طبيعتها في الأردن ودول الجوار والعالم أجمع، وأنّ تعود الحركة إلى طبيعتها.

وعن الطلبة والمواطنيين في الخارج، قال الوزير: “هم محط اهتمامنا وتقديرنا، وسفاراتنا تتابع شؤونهم أولاً بأول، ولن ندّخر جهداً من أجلهم، ونأمل أنّ تسمح الظروف بعودتهم جميعاً، وندرس إمكانية ذلك بأقرب فرصة ممكنة”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق