“الجامعة العربية”: مذبحة دير ياسين نموذجا لسياسة التطهير العرقي ضد الفلسطينيين

هلا أخبار – أكدت جامعة الدول العربية أن مذبحة دير ياسين، تشكل نموذجاً لسياسة التطهير العرقي ضد الشعب الفلسطيني، وفتحت الباب أمام المزيد من الإرهاب الوحشي لإسرائيل.

وأشارت الجامعة العربية في بيان لها اليوم الخميس بمناسبة الذكرى الــ72 لمذبحة دير ياسين، إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تستغل الانشغال العالمي بمواجهة فيروس “كورونا” لتصعيد ومواصلة عدوانها وانتهاكاتها الجسيمة بحق الشعب الفلسطيني بكل ضراوة “قتلا، واعتقالا، وتشريدا، واستيطانا، وتهويدا واستباحة للحقوق والدماء والأرض والمقدسات الفلسطينية”، بأبشع صور التمييز والفصل العنصري وبكل استهتار بالضمير الإنساني والقانون الدولي والقرارات الشرعية الدولية.

وقالت إن هذه المجزرة البشعة كانت واقعة تاريخية دموية تعكس طبيعة السياسات والممارسات الإسرائيلية منذ تأسيسها والهادفة لإبادة الشعب الفلسطيني وتهجيره قسرا عن أرضه ووطنه، مشددة على دعمها الكامل لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

ودعت كافة المؤسسات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة، والمجتمع الدولي، وجميع الأحرار في العالم إلى الاضطلاع بمسؤولياتهم تجاه الشعب الفلسطيني، والعمل الفوري على وقف الجرائم اليومية المتواصلة التي ترتكبها إسرائيل (القوة القائمة بالاحتلال).(بترا)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق