وزير الصحة: لا قرار بفتح الطيران قبل الأول من تموز المقبل

 جابر: الأردن ضحّى بالكثير نتيجة الاستجابة العالية من المواطنين

** نسبة الفتح بالمؤسسات بلغت 80 بالمئة وتم فتحها ضمن شروط قاسية

** الأردن تدرب جيداً للتعامل مع “كورونا”  

** نحن الآن بقدرة صحية عشرات الأضعاف مما بدأنا قبل 3 أشهر

هلا أخبار- قال وزير الصحة الدكتور سعد جابر، إن المواطن الأردني لم يشعر بوطأة الوباء حيث تم الحظر الشامل ثم بدأ بالفتح التدريجي.

وأضاف الوزير في حديث لفضائية الجزيرة مساء الأربعاء: “إنّ الأردن ضحى بالكثير نتيجة الاستجابة العالية من المواطنين، مشيراً إلى أنّ البعض يقول إنه  لا يوجد كورونا  وذلك لأنهم لم يشعروا بوطأتها”.

وأشار الوزير، إلى أنّ الأردن لم يخسر كوادر صحية ونسبة الوفاة  والإصابات قليلة جداً،  قائلا: “بعد الفترة الطويلة من الانفطاع أكون قلقاً من اندفاع بعض الناس وعدم التزامهم بالقواعد الصحية”.

وأكّد الوزير، على استمرارية الحملة الإعلامية القوية لتوجيه الناس نحو التباعد الجسدي واستخدام الكمامات وتعقيم اليدين، لافتاً إلى أنّ نسبة الفتح بالمؤسسات بلغت 80 بالمئة، وتم فتحها ضمن شروط قاسية.

وقال جابر:”نحن نفتح القطاعات والاصابات قليلة جداً، وتم وضع مصفوفة للتعامل معها”، مضيفاً: أنّ الأردن دولة مؤسسات وفيها خبرات علمية طبية هائلة بالاضافة إلى مركز أزمات متطور.

ولفت جابر، إلى وضع مصفوفة للقطاعات التي سوف تعمل، وجرى تقسيمها إلى أقسام سيتم الإعلان عنها، بدءاً من اللون الأحمر (إغلاق تام عدا الأمور الأساسية) وتتدرج حتى الأخضر. وقال جابر:  “نعول على وعي المواطن وقدراتنا الصحية”.

وعن فتح المطار والسفر قال الوزير: “لكل موضوع توجد لجان تدرس آليات العمل المستقبلي في ظل الجائحة وعدد الإصابات حيث توجد لجان تدرس فتح المطار وتحديد آلية عمله”.

وأضاف الوزير موضحاً حول المطار: “هنالك لجنة، نضع معايير معينة تتضمن من أين يأتي الطيران”، لافتاً إلى القيام بتصنيف الدول، مؤكداً أنه “لم يتخذ قرار بفتح المطار”.

وقال الوزير: “ندرس احتماليات كثيرة ونضع خطط وآليات للتعامل مع كل السيناريوهات التي تحدث”.

وأضاف الوزير: “إحدى اللجان تدرس متى وكيف لفتح المطار”، مؤكداً أنه لن يجري قبل الأول من تموز.

وأوّضح الوزير أنّ شروط الطيران التي وضعتها الشركات الأردنية اعتمدت من “إياتا” منظمة الطيران العالمية، لافتاً إلى أنها شروط قوية ومؤسسية.

ولفت الوزير إلى أنّ الوبائي ديناميكي، “وننظر للوضع الوبائي ونتخذ قرارات وهنالك مجموعة كبيرة لاتخاذ القرار وجلالة الملك يقدم له القرار للتوجيه”.

وعن تأثير الاقتصاد وتضرره إثر الجائحة، قال الوزير: “دون شك الاقتصاد تضرر بجميع أنجاء العالم، والأردن دولة محدودة الموارد، والحكومة قدمت تسهيلات لأصحاب الشركات لضمان عودتهم للعمل وفعلت قانون العمل والضمان الاجتماعي حتى ياخذ العاملون حقوقهم المالية بشكل جيد”.

ونوّه الوزير، إلى أنّ الحكومة اتخذت اجراءات لتخفيف الأثر الاتقصادي والعودة التدريجية ستخفف من الأثر السلبي الكبير للجائحة على الأردن.

وتابع الوزير بالقول:”قبل 3 أشهر لم يكن أحد بالعالم لديه خبرة بالتعامل مع المرض وامكانياتنا الصحية كانت ممتازة جداً، وحوّلنا كل قدراتنا للتعامل مع هذه الجائحة والأردن ينتج ويصدر أدوات الحماية الشخصية كافة”.

وقال جابر، إنّ الأردن تدرب جيداً للتعامل مع هذا المرض والكوادر الصحية لم يصب منها إلا حالة أو حالتين والإصابة جاءت خارج إطار العمل.

وأكّد جابر أن المستشفيات الأردنية المعنية بالتعامل مع المرض فارغة، قائلا: “قدرتنا كبيرة وفرق التقصي الوبائي مُدربة، بالتالي قدرتنا على التعامل مع زيادة طفيفة بالأعداد أكبر الآن (..) نحن بقدرة صحية عشرات الأضعاف مما بدأنا قبل 3 أشهر”، أيّ منذ بدأت الأزمة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق