ترامب يدافع عن الشرطة ويتجنب الحديث عن التوتر العرقي في البلاد

هلا أخبار – دافع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس عن قوات حفظ النظام متجنبا من جديد الحديث عن الجدل حول العنصرية وأعمال العنف التي ترتكبها الشرطة وكان تعليقه عليها منتظرا جدا.

ومنذ بداية التظاهرات، يشيد الرئيس الأميركي “بالقانون والنظام” لكنه يتحفظ جدا على استياء وغضب ملايين الأميركيين بعد موت جورج فلويد اختناقا تحت ركبة شرطي أبيض.

وخلال زيارة إلى دالاس تحدث ترامب بدون أن يدخل في التفاصيل، عن مرسوم يجري إعداده “لتشجيع” رجال الشرطة على العمل بأكبر قدر من المهنية. لكنه دافع خصوصا عن هؤلاء مؤكدا ضرورة امتلاك شرطة “أقوى”.

وقال “هناك دائما نماذج سيئة في كل مكان وأستطيع أن أقول لكم هؤلاء ليسوا كثرا في الشرطة”، مرددا عبارته المثيرة للجدل عن ضرورة “السيطرة على الشوارع”. وقال “نسيطر على الشوارع برأفة”.

وحذر الملياردير الجمهوري أيضا من التعميم الاعتباطي، وقال “يجب أن نعمل معا لمكافحة التعصب والأحكام المسبقة في كل مكان، لكننا لن نحقق تقدما ولن نشفي جروحنا بوصف ملايين الأميركيين بشكل اعتباطي بالعنصريين والمتعصبين”.

وتضج واشنطن منذ أيام بمعلومات عن مبادرة رئاسية قوية مثل خطاب رسمي للتطرق إلى مسألة التمييز العرقي في أكبر قوة في العالم. لكن رجل الأعمال السابق لم يأت على ذكر أي إشارة في هذا الاتجاه حتى الآن.

والتزم ترامب الصمت الثلاثاء في وقت تشييع فلويد في هيوستن حيث تحدث خصمه الديموقراطي جو بايدن عبر الفيديو متبنيا لهجة شخصية جدا.

وحتى قبل توجهه إلى ولاية تكساس، عبر بايدن عن أسفه لأن الرئيس “يتجنب بأي ثمن أي محادثة عن العنصرية الممنهجة وأعمال عنف الشرطة”، ولم يقدم في أي وقت “رسالة شفاء إلى بلد مكلوم”. (فرانس برس)

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق