الرئيس البرازيلي يعلن إصابته بفيروس كورونا، و”الصحة العالمية” تحذر من تسارع الوباء

هلا أخبار – أعلن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، أحد أكثر قادة العالم تشكيكاً بكوفيد-19، إصابته بالفيروس الثلاثاء، فيما حذّرت منظّمة الصحّة العالميّة من تسارع تفشّي الوباء واحتمال أن يكون قابلاً للانتقال في الهواء، ما يجعله معدياً أكثر ممّا يُعتقد.

وقال بولسونارو (65 عاماً) في مقابلة مع قنوات تلفزة، بعدما شعر بارتفاع حرارته الإثنين، “تلقّيت للتوّ النتيجة الإيجابيّة” لفحص كورونا.

وأضاف “وصف لي الأطبّاء هيدروكسي كلوروكين وأزيتروميسين (مضادّ حيوي)، وشعرت بعدها بأنّني أفضل. أنا في حال ممتازة”، في إشارة إلى العقار الذي أثار الجدل وأعلن ترامب أنّه يتناوله قبل أن تخلُص منظّمة الصحّة إلى عدم فعاليّته.

وكان بولسونارو أعلن مساء الإثنين خضوعه لفحص شعاعي للرئتين في مستشفى القوّات المسلّحة، بعد أشهر من تقليله من أهمّية الوباء الذي فتك بـ65 ألف شخص في بلاده.

وأكّد أواخر آذار أنّه “بالنظر الى ماضيّ الرياضي، لن أقلق إذا أصبت بالفيروس. لن أشعر بشيء. في أسوأ الأحوال، سيكون الأمر أشبه بإنفلونزا طفيفة، زكام طفيف”.

تزامناً، حذّرت منظّمة الصحّة العالمية في جنيف، من “تسارع” الوباء وتسجيل 400 ألف إصابة خلال نهاية الأسبوع، من دون أن يكون قد بلغ ذروته بعد.

وأوضح المدير العام للمنظّمة تيدروس أدانوم غيبرييسوس، “في الواقع، أحرزت بعض الدول تقدّماً كبيراً في خفض عدد الوفيّات لديها، فيما يُواصل عدد الوفيّات في دول أخرى الارتفاع”.

وأودى فيروس كورونا بما لا يقلّ عن 539 ألفاً و620 شخصاً في العالم منذ ظهوره في الصين في كانون الأوّل، وفق تعداد لوكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الثلاثاء.

أقرّت منظّمة الصحّة بأنّ عناصر إضافيّة تنحو نحو إثبات أنّ الفيروس لا ينتقل من رذاذ المصاب أو باللمس فحسب، بل أيضاً بالهواء، بعدما دقّ 239 عالماً دوليّاً ناقوس الخطر حيال ذلك.

وقالت بينيديتا أليغرانزي، المسؤولة في المنظّمة، “نقرّ بأنّ دلائل تَظهَر في هذا المجال. وبنتيجتها، علينا أن نكون منفتحين لذلك الاحتمال وتداعياته، والتدابير الوقائيّة الواجب اتّخاذها”. (فرانس برس)

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق