الصفدي يجري محادثات هاتفية مع وزراء خارجية لوكسمبرغ وأندونيسيا

هلا أخبار – أجرى وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي محادثات هاتفية الإثنين، مع نظيره اللوكسمبرغي جان أسلبورن ونظيرته الأندونيسية ريتنو مارسودي.

وركزت المحادثات التي جرت كل على حدى، على الجهود المبذولة لترجمة الموقف الدولي الرافض لضم إسرائيل أراض فلسطينية تحركاً مؤثراً يمنع تنفيذ القرار ويعيد إطلاق مفاوضات جادة لحل الصراع على أساس حل الدولتين ووفق القانون الدولي.

وشدد الصفدي ونظيرته الإندونيسية على أن الضم خرق للقانون الدولي وتقويضاً لحل الدولتين وكل الجهود المستهدفة تحقيق السلام العادل الذي يشكل حل الدولتين الذي يلبي جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وفي مقدمها حقه في الحرية والدولة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران 1967 سبيله الوحيد.

وأكد الوزيران استمرار العمل مع الأشقاء والمجتمع الدولي من أجل التحذير من خطر الضم على الأمن والاستقرار ومنع تنفيذه.

واستعرض الوزيران التطورات في المنطقة والجهود المستهدفة حل الأزمات الإقليمية وشددا على استمرار التنسيق أيضا في إطار منظمة التعاون الإسلامي.

وأكد الصفدي ومارسودي التضامن في مواجهة جائحة كورونا وتبعاتها وبحثا سبل تعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات.

من ناحية أخرى، استعرض الصفدي وأسلبورن خلال المحادثات التي تمت عبر الهاتف المواقف والتحركات الإقليمية والدولية للحؤول دون تنفيذ قرار الضم الذي أكدا رفضه خرقاً للقانون الدولي وتقويضاً لحل الدولتين.

وثمن الصفدي مواقف لوكسمبرغ الصريحة في التحذير من خطر الضم والتأكيد على رفض الاعتراف بأي تغيير تحاول إسرائيل فرضه على وضع الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأكد أهمية الدور الأوروبي في جهود منع الضم وفتح أفق حقيقي لتحقيق السلام العادل على أساس حل الدولتين ووفق القانون الدولي.

وثمن أسلبورن الدور الأردني الذي يقوده جلالة الملك عبدالله الثاني لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق