“الأمن العام”: تكثيف الحملات الأمنية للقبض على أصحاب السوابق ومكرري الجرائم

  ** “الأمن”: تنفيذ 15 ألف واجب خلال “كورونا” بمشاركة 50 ألف رجل أمن  

 ** لا جريمة منظمة بالأردن ونتابع ونرصد المخالفات كافة

 هلا أخبار – قال مساعد مدير الأمن العام لشؤون العمليات العميد الركن طارق الحباشنة، إنّ حجم الواجبات التي نفذتها مديرية الأمن العام خلال فترة جائحة كورونا بلغت 15 ألف  واجب، وشارك بها 50 ألفاً من مرتبات الأمن العام، وبمستوى تنسيق عالي المستوى.

وأكّد الحباشنة، في حديث لبرنامج “هذا المساء” عبر “التلفزيون الأردني” اليوم الإثنين: أنّ الاجراءات الغاية منها الحفاظ على سلامة المواطنين وتنفيذ قانون الدفاع وما يتناسب وطبيعة الظرف، مؤكداً أنّ التعامل مع كورونا خلال كورونا كان قصة نجاح لجهاز الأمن العام.

ولفت الحباشنة،  إلى أنّ الإجراءات (خلال كورونا) كان الهدف منها الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين، لافتاً إلى انخفاض أعداد المخالفات لقوانين الدفاع “ولمسنا التعاون الذي كنا نتمناه من قبل المواطنين”.

وأشار الحباشنة، إلى أنّ المديرية تنفذ حملة أمنية تزامناً وعودة الحياة إلى شبه طبيعتها، “الغاية من الانتشار الأمني وزيادته وتكثيف الحملات الأمنية ليس القصد منها الاعتداء على خصوصية المواطن، وإنما القبض على أصحاب السوابق ومكرري الجرائم، والمتضرر الرئيس منها المواطن”.

وأكّد أنّ المديرية لن تتهاون في متابعة هؤلاء الأشخاص والقبض عليهم، مشيراً إلى استمرار العمليات حتى تحقق الأهداف المرجوة منها.

وقال الحباشنة “من أولويات عملنا إنفاذ القانون وسيادته وخدمة الوطن، ويجب أنّ يكون هنالك محاسبة لمن يخرج عن القانون”، مشيراً إلى استمرارية التنسيق والتشاور مع الحكام الإداريين.

وعن حماية الأسرة، قال الحباشنة : “هنالك مراجعة لأداء إدارة حماية الأسرة ودعمها والتجربة أثبتت خصوصية الإدارة وعملها النوعي، حيث يتم التعامل مع الشكاوى بها بمنتهى السرية ووفق التشريعات المرعية”.

وبيّن الحباشنة، أنّه يتم التعامل مع التجمعات حسب نوع التجمع، “وعموماً هناك تعاون من قبل المواطنين المدركين لرسالة جهاز الأمن العام ورسالته بالمحافظة على أمنه وصحته وسلامته”.

وأشار الحباشنة، إلى أن البعض يهرع إلى تصوير بعض الحوادث بدل تقديم المساعدة، ويقوم نشرها بما ينتهك الخصوصية، ونتمنى من المواطنين المبادرة بتقديم المساعدة.

وقال الحباشنة: “لدينا في إدارتي البحث الجنائي والأمن الوقائي إمكانيات لتتبع مواقع التواصل الاجتماعي التي تنتهك الخصوصية بما يتناسب مع القوانين”.

وأكّد أنّ مديرية الأمن العام شرعت بإجراءات خلال الفترة المقبلة لمراعاة ما هو مستجد خلال فترة عيد الأضحى، بينها تكثيف وتعزيز الانتشار الأمني.

** مدير قوات الدرك العميد وليد قشحة:

بدوره، أكّد مدير قوات الدرك العميد وليد قشحة، أنّ الحملات الأمنية مستمرة لتحقيق الأمن بمفهومه الشامل، قائلاً: “لدينا شركاء أمنيين من الأجهزة الأمنية تقوم برصد حركة أصحاب السوابق ومن اعتادوا السلب ويومياً نقوم بتقييم المرحلة”.

وقال  العميد قشحة: “لا يوجد لدينا جريمة منظمة، ونرصد المخالفات كافة، ونعول على المواطن بإيصال أيّ ملاحظة أو شكوى على أيّ مخالفة وبسرية تامة، وبالمرصاد لأي ّمن يخالف القانون”، مؤكداً أنّ أصحاب الأتاوات معروفون لدى جهاز الأمن العام ويتمّ متابعتهم أولاً بأول.

ولفت العميد قشحة، إلى أنّ جهاز الدرك يقوم بواجبات إنسانية، من خلال المشاركة بقوات حفظ السلام، قائلاً: “الأردن من أوائل الدول المشاركة بقوات حفظ السلام (..) بالإضافة إلى الشراكة بحملات محلية للتبرع بالدم خاصة خلال الجائحة”.

وعن مخالفات قانون الدفاع، قال العميد قشحة “لغاية اللحظة قانون الدفاع نافذ، ووجد للمحافظة على المستوى الوبائي الذي وصلنا إليه، خاصة وأنّ الدول المجاورة تشهد تزايداً للإصابات”.

ودعا العميد قشحة للالتزام بإجراءات السلامة العامة وإتباع الإرشادات بأخذ الموافقات خلال مناسبات الفرح والترح من الحاكم الإداري.

وأكّد على استمرارية تطوير الموارد البشرية بما يخدم رسالة الأمن العام.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق