الاستعانة بالكلاب لتمييز مصابي كورونا

هلا أخبار – لطالما كان مشهد الكلاب في المطارات والأماكن العامة مألوفاً، فهي تقوم عادة بشم المخدرات، أو الأسلحة، أو المتفجرات إلا أن العالم قد يستعين بها هذه المرة لأمر مختلف تماماً.

فمع أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، لم يعد شيئاً مستغرباً، فقد أفادت دراسة جديدة بأنه يمكن تدريب الكلاب على اكتشاف المصاب بالوباء، حيث من المفترض أن تقوم العديد من البلدان حول العالم باكتشاف احتمالات استخدام الكلاب كوسيلة سريعة وموثوقة ورخيصة نسبياً للفحص المسبق للأشخاص في ظل كورونا، أو إجراء فحص سريع في ظروف معينة، مثل المطارات.

وكانت الإمارات الأولى عالميا في تطبيق الكشف عن كوفيد 19 بالكلاب البوليسية، حيث أضافت السلطات هذه الخطوة في مطارات الدولة للإسهام كخط دفاعي جديد في الكشف عن مصابين محتملين بفيروس كورونا المستجد، لتكون بذلك الدولة الأولى عالميا التي تنجح في التطبيق الفعلي لهذه التجربة.

وفي المملكة المتحدة، يقوم فريق من مدرسة لندن لحفظ الصحة وطب المناطق الحارة بتدريب 6 كلاب على أمل أن يكونوا قادرين على اكتشاف الأشخاص المصابين بفيروس كورونا، حتى إذا لم تظهر عليهم أي أعراض.

خطوة أولية واعدة
وخلال فترة الاختبار، أجرت الكلاب عشرات التجارب، بنسبة نجاح تراوحت بين 76% إلى 100%. كما تم تمييز عينتين من الأفراد الذين ثبتت نتيجة اختبارهم السلبي بشكل متكرر من قبل اثنين من الكلاب.

وجاءت النتيجة اختبار هؤلاء الأفراد بعد إبلاغ المستشفيات، إيجابية في الاختبارات اللاحقة، إلى أن قالت الدراسة إنه وفي حال كانت الكلاب المدربة قادرة على التمييز بشكل صحيح بين الأفراد المصابين بفيروس كورونا عن غيرهم، فلا ينبغي اعتباره اختباراً مثالياً، بل أداة تكميلية”.

وقال الباحثون إن الدراسة كانت “خطوة أولية واعدة” في تقديم بعض الأدلة على أن الكلاب قد تكون قادرة على اكتشاف المصابين بكورونا.

العربية.نت

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق