11 عضوا جمهوريا في مجلس الشيوخ سيرفضون المصادقة على فوز بايدن

هلا أخبار – اعلن أحد عشر عضوا جمهوريا في مجلس الشيوخ السبت أنهم سيرفضون مصادقة الكونغرس الأميركي الاسبوع المقبل على نتيجة الانتخابات الرئاسية، في محاولة أخيرة قد تؤخر تأكيد فوز جو بايدن من دون أن تحول دون ذلك.

وحتى الآن، اعلن عضو واحد هو جوش هولي نيته رفض فوز بايدن الاربعاء، في خطوة نادرة تهدد بإحداث انقسام داخل الحزب الجمهوري.

وقال الاعضاء الاحد عشر في بيان “على الكونغرس أن يسمي فورا لجنة انتخابية، مع سلطة كاملة للتحقيق” في “تزوير انتخابي” محتمل، في موقف يتقاطع مع رفض الرئيس دونالد ترامب الاقرار بهزيمته منذ شهرين.

واضاف هؤلاء بقيادة سناتور تكساس النافذ تيد كروز أن على هذا اللجنة “أن تجري تدقيقا عاجلا خلال عشرة أيام في نتائج الولايات” حيث كان المرشحان متقاربين، مؤكدين أنه اذا لم يحصل ذلك “فسنصوت في السادس من كانون الثاني/يناير رفضا لأصوات الناخبين في الولايات غير المحسومة”.

وصادق المجمع الانتخابي في 14 كانون الاول/ديسمبر على فوز بايدن بأصوات 306 من الناخبين الكبار مقابل 232 لترامب.

ويلتئم مجلسا النواب والشيوخ الاربعاء لتأكيد هذه النتيجة، في آلية تعتبر تقليدية.

لكن الرئيس المنتهية ولايته لا يزال يرفض الاعتراف بهزيمته، ودعا أنصاره الى التجمع في واشنطن في اليوم المذكور.

وذكرت شبكة سي إن إن أنّه في مجلس النواب ذي الغالبية الديموقراطية، يعتزم اكثر من مئة عضو جمهوري التصويت ضد المصادقة. لكن هذه الخطوة لن تكون مثمرة لأنّ لا أصوات كافية لذلك سواء في مجلس النواب او مجلس الشيوخ.

وقال الاعضاء الاحد عشر في بيانهم “لسنا سذجا. نتوقع أن يكون تصويت الغالبية مغايرا، سواء من جميع الديموقراطيين أو من عدد من الجمهوريين”.

وحض ترامب على الدوام النواب الجمهوريين على دعمه في معركته رفضا لنتائج الانتخابات الرئاسية، وخصوصا أن لجوءه الى القضاء لم يؤت ثماره. وفي هذا السياق، رفضت محكمة في تكساس الجمعة طعنا جديدا قدمه النائب الجمهوري لوي غومرت.

وهدف هذا الطعن إلى الاثبات أن نائب الرئيس مايك بنس الذي سيترأس جلسة الكونغرس في السادس من كانون الثاني/يناير يستطيع بنفسه أن يعلن النتائج غير المصادق عليها في بعض الولايات.

(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق