مالية الأعيان تبحث أوضاع قطاع الاتصالات

هلا أخبار – بحثت اللجنة المالية والاقتصادية في مجلس الأعيان برئاسة العين جمال الصرايرة، اليوم الثلاثاء، أوضاع قطاع الاتصالات، لاسيما في ظل تداعيات وآثار جائحة كورونا.

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة اليوم، بحضور رئيس مجلس إدارة شركة أورانج الدكتور شبيب عماري، ونائب الرئيس التنفيذي للشركة رسلان ديرانية، ومدير عام شركة أمنية زيادة شطارة.

وناقش الاجتماع الأوضاع المالية والاقتصادية التي تواجهها شركات الاتصالات في ظل جائحة كورونا، بهدف الوقوف على مختلف التحديات، وأبرزها الترخيص وإدخال خدمات جديدة.

وقال الصرايرة، إن قطاع الاتصالات من أهم القطاعات الاقتصادية لأنه يضم 4500 وظيفة مباشرة ونحو مليون و150 ألف وظيفة غير مباشرة، بحسب احصاءات هيئة تنظيم قطاع الاتصالات.

ولفت إلى أن حجم الاستثمارات الكلية في القطاع بعد خصصته، بلغ في السنوات الأخيرة 5 مليارات دولار، في حين أن القطاع يورد ضرائب للخزينة من 300 إلى 350 مليون دينار سنويًا.

وأكد أن المملكة توفر بيئة جاذبة للاستثمار في مجال قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مشيرًا إلى أهمية إدخال خدمة الجيل الخامس (5G)، والأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي، لتمكين القطاعات الاقتصادية الأخرى من مواكبة التطورات في مجال عملها.

بدوره، بين عماري التحديات التي فرضتها أزمة كورونا وتعاملت معها شركات الاتصالات، وأبرزها وسائل الرعاية الصحية والعمل والتعليم عن بُعد ومختلف الأنشطة التي تمثل مطلبا مهما للمواطنين، لافتا إلى أن الشركات نقلت المعلومات عبر استخدام الذكاء الاصطناعي في إدارة الأعمال عن بُعد.

وأشار إلى بعض التحديات التي تواجه قطاع الاتصالات، وعلى رأسها أسعار طيف الترددات في الأردن التي تقع ضمن أعلى الأسعار في العالم، إضافة إلى الرسوم السنوية والرخص، فضلًا عن الضرائب، إذ تدفع الشركات 59 بالمئة عن كل دينار من المبيعات لخزينة الدولة.

من جانبه، بين ديرانية أن شركات الاتصالات تغطي خدمات الاتصال والانترنت بنسبة 95 بالمئة في جميع مناطق المملكة، وهي من أعلى النسب عالميًا، وأن شركة أورانج وقعت اتفاقيات مع وزارة العمل بشأن الأعمال البرمجية ضمن المسؤولية المجتمعية، لافتًا إلى ان الاتفاقيات تفيد بتدريب 50 طالبًا كل 6 أشهر.

من جهته، طالب شطارة بإعادة النظر في الضرائب والرسوم المفروضة على قطاع الاتصالات والشركات العاملة فيه وتخفيض أسعار الترددات ما يمكن شركات الاتصالات من ادخال خدمة الجيل الخامس ومواكبة التطورات المُتسارعة في عالم تكنولوجيا المعلومات.

من جهتهم، أكد الأعيان أهمية دعم الاستثمار في مجال قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، لاسيما أن المملكة توفير بيئة خصبة وكوادر مؤهلة في هذا المجال.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق