أنصار ترامب يغادرون الكونغرس وعمدة واشنطن تتوعد بمحاسبتهم

هلا أخبار – أخلا أنصار الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب مبنى الكونغرس بعد اقتحامه، الأربعاء، احتجاجا على نتائج الانتخابات الرئاسية.

وشرعت قوات الشرطة الأميركية بإسناد من الحرس الوطني بإخلاء أنصار ترامب من داخل مبنى الكونغرس وشرفاته ومحيطه وسط مقاومة من بعض أنصار ترامب.

وجاء انسحابهم بعد كلمة مسجلة لترامب طلب فيها من مناصريه مغادرة الكونغرس، قائلا “الانتخابات كانت مزورة وأعلم ألمكم ولكننا نريد السلام وعليكم الذهاب إلى منازلكم”.

وكرر ترامب مطالبته “عودوا إلى منازلكم وعلينا أن نحترم الأمن والقانون فنحن نتجاوز مرحلة صعبة”، مضيفا “يجب أن يحل النظام ونحترم قوات إنفاذ القانون ولا نريد التسبب بالأذى لأحد ونمر بفترة عصيبة”.

وجائت كلمة ترامب بعد أن شهدت العاصمة الأميركية واشنطن حالة من الفوضى، بعدما تمكنت حشود من أنصار الرئيس ترامب من اقتحام مبنى الكونغرس.

وكان الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، قد طالب دونالد ترامب بالظهور في التلفزيون والمطالبة بوقف الاحتجاجات.

بدورها، أعلنت بلدية واشنطن حظر التجول في العاصمة لمدة 12 ساعة من تمام السادسة مساء وحتى السادسة من صباح اليوم التالي.

وقالت عمدة واشنطن موريل بوزر في مؤتمر صحفي، “بدأ نشر قوات الشرطة والحرس الوطني في مدينة واشنطن”، مضيفة أنه “لن يسمح لأحد بالخروج خلال الحظر باستثناء الإعلام”.

وأكدت “كل شخص شارك باقتحام الكونغرس ستتم مساءلته”.

من جانبه، قال قائد شرطة واشنطن روبرت كونتي إن “أحد عناصر الشرطة المدنيين أصيب بطلق ناري داخل الكونغرس وكان واضحا أن المتظاهرين عملوا على إيذاء قوات الأمن”.

وأوضح “شهدنا مظاهرات عنيفة وكل من يقوم بمخالفات سيتحمل المسؤولية وما حدث ليس مظاهرات سلمية بل أعمال شغب”، وتابع “تم الاستعانة بالحرس الوطني لمساعدة الشرطة”.

وأكد أن الحشد الذي شارك في أحداث الكونغرس كان يهدف لإلحاق الأذى بعناصر الشرطة عبر إلقاء مواد كيميائية عليهم لدخول المبنى، معلنا مصادرة أكثر من 5 قطع من السلاح وإيقاف أكثر من 13 شخصا جميعهم من خارج العاصمة.

وأضاف “يجب التقيد بحظر التجوال الذي فرضته عمدة المدينة والمخلون به سيتعرضون للمساءلة”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق