ارتفاع النفط قد يدفع الحكومة لاعادة احتساب بند فرق اسعار الوقود

الطاقة تعتمد سعر برنت فوق الـ 55 دولاراً لثلاثة أشهر متتالية

هلا أخبار – إسماعيل عُباده –  تواصل أسعار النفط ارتفاعها خلال الأيام القليلة الماضية، بعد قرار سعودي بتخفيض انتاج النفط بمقدار مليون برميل يوميًا.

وقال خبير الطاقة عامر الشوبكي، لـ “هلا أخبار”، إن هذا الارتفاع سينعكس محلياً على أسعار المحروقات التي يتم تسعيرها شهرياً بالاعتماد على التسعيرة العالمية، بالاضافة الى علاقتها مع بند فرق أسعار الوقود على فاتورة الكهرباء.

وكانت هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن، قد حددت منذ شهر اذار الماضي 2020، قيمة تعرفة بند فرق اسعار الوقود في فاتورة الكهرباء بقيمة صفر، وذلك بسبب انخفاض أسعار النفط عالميا، وفق الشوبكي.

وأشار الشوبكي الى أن هذا الارتفاع على النفط لأول مرة منذ شباط الماضي، اذ ارتفع فوق الـ 55 دولاراً، قد يجبر الحكومة على اعادة احتساب بند فرق اسعار الوقود، وليس ابقاءه عند قيمة صفر.

وتعتمد هيئة الطاقة على أسعار النفط فوق الـ 55 دولاراً لثلاثة أشهر متتالية، من أجل احتساب معدل بند فرق اسعار الوقود.

و تماسكت أسعار النفط قرب أعلى مستوى في 11 شهرا، اليوم الجمعة، وتمضي على مسار تحقيق مكاسب أسبوعية قوية، إذ واصل تعهد السعودية بخفض الإنتاج دعم المعنويات في السوق النفطية.

وارتفع خام برنت 13 سنتا، أو ما يعادل 0,2%، إلى 54,51 دولار للبرميل بحلول الساعة 05:31 بتوقيت غرينتش. ولامس خام القياس العالمي 54,90 دولار أمس الخميس، وهو الأعلى منذ فبراير.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق