عبيدات: سنوزع مطاعيم كورونا بعدالة

هلا أخبار – استعرض وزير الصحة الدكتور نذير عبيدات، تاريخ مطاعيم الأمراض السارية في العالم، قائلا “المطاعيم لها أهمية كبرى على مر التاريخ، واول مطعوم كان في نهاية القرن الثامن عشر بشأن مرض الجدري”.

وأضاف عبيدات، في مؤتمر صحفي عقد في رئاسة الوزراء اليوم الأحد، أن لا هدف شخصي لأحد في المطعوم الا مصلحة المواطنين، داعيا إلى ضرورة استفادة من المطعوم، قائلا “المطاعيم وجدت من أجل صحّة الإنسان، وأدعو الجميع لعدم الالتفات إلى الإشاعات التي يتمّ تداولها بشأن مطعوم كورونا”.

وأكد، أن وجود المطعوم لا تعني انتهاء وباء كورونا، مطالبا المواطنين بالاستمرار في الالتزام بمعايير السلامة العامة، لافتا إلى أن وصول المطاعيم يسمح للحكومة فتح قطاعات مغلقة بسبب فيروس كورونا.

ولفت إلى أن أولى دفعات لقاح فايزر ستصل يوم غد الاثنين وستكون باقي الدفعات أسبوعية.

وأشار إلى أن برنامج التطعيم الوطني دقيق ومنظم وعادل، ولا يسمح لاحد أن يأخذ حق الآخر، منوها إلى أن اتخاذ جميع الاستعدادات اللازمة لبدء إعطاء المطاعيم يوم الأربعاء المقبل

وبيّن، أن وزارة الصحة تعاقدات مع اتلاف كوفاكس الذي قد يضم لقاح فايزر وعدة شركات مصنعة للمطاعيم، مضيفا أن “مطعوما فايزر وسينوفارم معتمدان من المؤسّسة العامّة للغذاء والدواء، وهما آمنان”.

ونوه إلى أنه عندما يتم تطعيم شخص تعود فائدته له ولبقية المواطنين، مشيرا إلى أن الكميات التي تم التعاقد عليها من المطاعيم تكفي 20 بالمئة من الأردنيين.

وتعتبر الأردن الدولة رقم 41 في البدء ببرنامج تطعيم المواطنين والمقيمين بلقاح كورونا، وفق عبيدات.

وأكد، أن الشركة المصنعة لمطعوم سينوفارم أعلنت التجارب التي قامت بها واعتمدتها مؤسسة الغذاء والدواء الأردنية.

ولفت إلى أن الكمية التي وصلت الأردن امس السبت ستكون من ضمن برنامج التطعيم، مشيرا إلى وجود دفعة جديدة من اللقاح الصيني الإماراتي الجمعة.

وأكد عبيدات، أن الأردن شارك في تجارب مطعوم سينوفارم، ما مكن الأردن في الحصول على كميات من ذاك المطعوم مبكرا.

وقال، إن وزارة الصحة تقوم بواجباتها بعد عودة عياداتها ومراكزها، واصفا عبارة “عدم قيام الوزارة بواجباتها” بالظلم.

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق